صحتك تهمنا

الطعام ليس هو سبب السمنة ! فكلْ كيفما تشاء!

اولاً: تعريف السمنة :

يمكن تعريف السمنة بأنها داء خطير وقد يكون مزمن وناتج عن الوزن الإضافي الذي يكسبه جسم الانسان نتيجة تراكم شديد وغير طبيعي للدهون، وتلعب الدهون دوراً في الحاق الضرر بالصحة بشكل عام.

ثانياً: رأي العلماء الحديث في مسببات السمنة.

حسب آخر ما صدر عن مجموعة كبيرة من العلماء الباحثين في المجال الطبي في عدد من الجامعات العالمية في الولايات المتحدة الامريكية وأستراليا وإسرائيل، فإن تناول كميات كبيرة ومتعددة من الأطعمة لا تعتبر المُسبب الرئيسي لمرض السمنة، وإنما هي عَرَض مرضي ناتج عن سبب آخر.

ويقول العلماء بهذا الخصوص إن السبب الحقيقي في إصابة الانسان بالسمنة المفرطة يعود الى خلل في جين يدعى “MMP-2”.

والخلل في وظائف هذا الجين يعمل على منح المصاب به شعوراً مستمراً ومفرطاً بالجوع والحاجة الشديدة إلى الطعام، ومن ثم  الإصابة بالسمنة المفرطة.

وباختصار فإن المسبب الرئيسي للسمنة هو حدوث خلل في جين MMP-2 والمسؤول عن انتاج ما يُسمى الليبتين.

ودور الليبتين في الجسم هو تنظيم التمثيل الغذائي، حيث يعبر الليبتين عبر مجرى الدم ويتفاعل مع البروتينات في سطوح الخلايا العصبية للجسم.

وأثبتت التحاليل التي أُجريت على عدد كبير من المرضى المصابين بمرض السمنة أنه يوجد لديهم خلل في الجين “MMP-2″، كما تبين أن لديهم كميات كبيرة جداً من الليبتين في دمائهم عند مقارنتهم مع أشخاص عاديين غير مصابين بهذا المرض.

ثالثاً: الامل بالعلاج

ويمكن من خلال هذا الاكتشاف -حسب علماء علم الوراثة- علاج السمنة بواسطة علاج المسبب الرئيسي له وهو الخلل الناجم في الجين الموروث “MMP-2”.

ويؤدي علاج هذا الخلل في الجين الموروث إلى تخفيض كمية الليبتين في دم المصاب بالسمنة المفرطة، وبالتالي عودة الخلايا العصبية للمريض بالمسنة إلى العمل بشكلها الطبيعي، ويؤدي ذلك الى انخفاض ميل الانسان الى الحاجة المفرطة في تناول الطعام أو الشعور الشديد في حاجة الجسم إلى الأطعمة.

ويحدو العلماء الأمل في أن يُساعد هذا الكشف الطبي على ابتكار علاج وعقار نهائي لمرض السمنة المفرطة.

وفي نهاية هذا المقال نتمنّى أن نكون قدمنا معلومات مفيدة تهم القرّاء الكرام، كما نتطلع إلى مشاركتكم في إثراء هذا المقال من خلال تعليقاتكم المفيدة والبنّاءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!