مقالات عامة

10 حقائق مدهشة عن ثلاثية أفلام العراب

يُوجد عديدٌ من الكلاسيكيات التي تعلق بأذهان المُشاهدين، و”ثُلاثية العراب” والمصطلح باللغة الإنجليزية هو “THE GOD FATHER” من بين أفضل الأعمال التي تُمثِّل الكلاسيكيات، ومرجع ذلك هو جودة الرواية الأساسية المُستمد منها العمل، ومحرر ذلك العمل هو “ماريو يوزو”، ومن بين عوامل نجاح العمل أيضًا الممثلون “مارلون براندو”، و”روبرت دي تيرو”، و”آل باتشيتنو”، وكذلك مهندس الديكور المتألق، وطاقم التصوير القدير، ولا ينبغي أن ننسى في زُمرة ذلك المخرج العالمي “فرانسيس فورد كوبولا”، والذي يُعَدُّ بمثابة العقل المُستنير الذي أدار جميع العناصر سالفة الذكر.

وسوف نستعرض في هذا المقال حقائق في غاية الإثارة حول أفلام العراب.

 

1- في الجزء الأول عندما صرخ الممثل “جاك ووالتز” في مشهد رؤيته رأس الحصان بجواره فقد كانت تلك الصرخة طبيعية 100%؛ حيث قام المخرج “كوبلا” بوضع رأس الحصان بجانب الممثل، ودون أن يعلم بذلك الفعل.

 

2- وقع الاختيار في البداية على المخرج “سيرجيو ليون” من أجل تولِّي مهمة الإخراج، إلا أنه في ذلك الوقت كان يُدير الفيلم الشهير “ONCE UPON A TME IN AMERICA” (حدث ذات مرَّة في أمريكا)، لذا رفض القيام بذلك العمل.

 

 

3- المشهد المتعلق بحفلة البداية عندما جلس الممثل “مارلون براندو” وبيده إحدى القطط، يقال إن تلك القطة وجدها الممثل وهو في طريقه من أجل التصوير، وصمَّم أن تظهر بجواره في المشهد، وتمت إعادة ذلك المشهد مرَّات كثيرة، والسبب هو إصدار القطة مواءً بصوت مُرتفع.

المافيا

4- على الرغم من مشاهد الأكشن والعنف التي شملها الفيلم، فإن كلمة “مافيا” لم توجد في السيناريو المكتوب؛ حيث اشترطت مُنظَّمة الحقوق الإيطالية الأمريكية قبل التصوير عدم استخدام تلك الكلمة.

 

5- في الجزء الأول من العمل حصل كل من “ديان كيتون” و”جيمس كان” على أجر قدره 35 ألف دولار لكل فرد، بينما حصل روبرت دوفال على مبلغ وقدره 36 ألف دولار، وذلك نظير العمل لمدة ثمانية أسابيع، وحصل “مارلون براندو” على أجر قدره 50 ألف دولار نظير العمل لمدة ستة أسابيع، بالإضافة إلى ألف دولار كمصروف أسبوعي، ونسبة 5% من الأرباح الإجمالية.

 

6- يُعَدُّ الجزء الأول هو أعلى الأجزاء حصدًا للإيرادات؛ حيث ظلَّ عرضه لمدة عام من تاريخ الإنتاج، ويُعدُّه البعض أعلى الأفلام ربحيةً في تاريخ السينما على الإطلاق.

الجوائز

7- حاز الفيلم على كثير من التقديرات العالمية في السنة الأولى؛ وتمثل ذلك جوائز الأوسكار لأفضل ممثل لـ”مارلون براندو”، وأفضل سيناريو، وأفضل فيلم، وجدير بالذكر أن الفيلم رُشِّح لسبع جوائز أوسكار في الوقت ذاته.

 

8- أول المشاهد التصويرية في الجزء الأول هو مشهد أعياد الكريسماس الذي جمع بين الممثلين “كاي” و”مايكل كورليوني” بمدينة نيويورك.

 

9- أكثر المشاهد التي تكلَّفت في الفيلم هو مشهد “سوني كورليوني”، ويقال إن التكلفة قد بلغت مئة ألف دولار أمريكي، وشمل ذلك استخدام أربع كاميرات للتصوير، وسيارة تم ثقبها بمئات الرصاصات، وكم كبير من الدماء بما يُعادل مئة كيس.

 

10- في البداية كان فكر مُنتجي الفيلم يتمثَّل في عرض الأحداث منذ عام 1970م، إلا أن المخرج “كوبولا” رأى أن الرواية لها شعبية جارفة، وينبغي استغلال ذلك، لذا قام بإقناع المُنتجين ببدء الأحداث من عام 1940م، وعن طريق ذلك ظهرت الآثار التي تترتَّب على خوض الولايات المتحدة الأمريكية لغمار المعارك في الحرب العالمية الثانية.

 

وبعد قراءة ذلك المقال هل شاهدت ثُلاثية العراب “THE GOD FATHER”؟ وما رأيك فيها؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!