أخبار وأحداث

أسرار حرب اكتوبر 1973 كما تكشفها وثائق ويكيليكس

كشفت وثائق ويكيليكس عن مجموعة من الأسرار المُثيرة حول حرب اكتوبر “يوم الغُفران” عام 1973م، وجاءت هذه الوثائق لتكشف وجهات نظر  كل من اميركا واسرائيل وغيرها من الجهات الدولية،

وتداولت الصحف الإسرائيلية تلك الحقائق كما يلي:

تشير إحدى وثائق ويكيليكس تحت بند سري إلى أن “كينيت كيتينغ” السفير الأمريكي بإسرائيل قام بإرسال تقرير ومفاده: “أن الإسرائيليين غير مُبالين بأي تهديدات مصرية أو سورية، وذلك على الرغم من الاستعدادات المصرية السورية، والانتشار العسكري والحشود”. وتلا ذلك التقرير أربعة تقارير تحمل ذات المعنى إبان اندلاع الحرب بأيام قلائل.

استبعاد نشوب حرب اكتوبر كما تكشفها وثائق ويكيليكس

أوضحت وثيقة أخرى لويكيكليس في الخامس من تشرين لعام 1973م، على غير المتوقع فإن الأمريكيين كانت تقديراتهم بعدم قدرة قيام مصر على مهاجمة إسرائيل، ويستبعدون نشوب الحرب، ونص الوثيقة: “إن ما تقوم به القوات السورية من قبيل التدريبات الدورية”، وفي ذات اليوم اندلعت الحرب، غير أن هناك وثيقة أخرى صدرت بذات اليوم، ومفادها: “أن المسؤولين في إسرائيل يخشون هجومًا مصريًّا سوريًّا في ذلك اليوم”، وكانت تلك العبارة هي العنوان للوثيقة، ولا يوجد أي نص آخر بها، وفي وثيقة أخرى قام بإرسالها سفير أمريكا بإسرائيل في 8 تشرين الأول، أي في ثالث أيام الحرب، وفي تلك الفترة كانت القوات الإسرائيلية قد تعرَّضت لخسائر فادحة، وكان المسؤولون على وشك إصدار قرار بإخلاء الضفة الشرقية للقناة.

وفي ذلك كتب “كيتينغ” عن تلك الخسائر الفادحة التي لاقتها القوات الإسرائيلية، وعن الخسائر السياسية المتوقعة لحكومة “جولدا مائير”، حيث قال: “هناك خسائر فادحة للقوات الإسرائيلية على الجبهتين المصرية والسورية، والأكثر خطورة هو إخفاء الحقيقة عن الشعب الإسرائيلي”.

واتهم السفير الأمريكي الحكومة الإسرائيلية بإخفاء المخاطر التي يتعرض لها الجيش على الجبهتين المصرية السورية، وأشار إلى أنه يُمكن أن يكون ذلك من أجل المُحافظة على الروح المعنوية، وقد يكون ذلك بناءً على ما يقوله الجانب الأردني؛ حيث إن المسؤولين الإسرائيليين يعتقدون أن التقارير الأردنية أصدق من التقارير التي تصدر عن الجبهة المصرية أو السورية.

وثائق اخرى لويكيليكس متعلقة بحرب اكتوبر

أشارت وثائق أخرى لويكيليكس عن حرب اكتوبر وتحمل التواريخ الأخيرة ما قبل الحرب إلى حالة من عدم اللامبالاة لدى المسؤولين الإسرائيليين، وذلك رغم تردُّد الأنباء القوية عن وجود استعدادات وحشود للقوات المصرية والسورية فيما وراء خطوط المواجهة.

كشفت إحدى وثائق ويكيليكس أن المسؤولين في إسرائيل كانوا يستبعدون تمامًا التصور الذي يقضي بقيام القوات المصرية بمهاجمتهم، ويظهر ذلك واضحًا في الاجتماع الذي دار بين نائب سفير أمريكا في إسرائيل “جاي أوان زورهالين”، ووزير خارجية إسرائيل “آبا أيفين”، وذلك قبل نصف عام من حرب أكتوبر، وأشار “آبا أيفين” في الاجتماع إلى عدم وجود أي خشية لدى إسرائيل من مهاجمة مصر واستبعاد ذلك تمامًا، وأشار إلى أن سبب ذلك هو عدم وجود دعم لمصر من جانب الاتحاد السوفيتي، ورضاء الجيش المصري عن ذلك الوضع، بالإضافة إلى حكمة وعقلانية الرئيس السادات.

وأظهرت الوثيقة الانتقاد الحاد الذي وجهه نائب سفير أمريكا بإسرائيل إلى “أيفين”، وخاصَّةً في حالة الركود والجمود السياسي، وعدم وجود حل مع مصر، حيث يقول “أوان زورهالين” في تدويناته: “لقد كرر وزير خارجية إسرائيل أيفين كلامه أكثر من مرَّة، حيث رأى أن وضع الجمود هو الأفضل، وخاصَّةً في ظل عدم قُدرة القوات المصرية على مُهاجمة إسرائيل”.

إقرأ أيضاً: اسرائيل تكشف معلومات سرية منع نشرها 61 عاما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع