علوم ومعارف

خمس أمور غريبة عن الأعسر

قد يظن أغلبنا أن الأشخاص “اليساريين” بيننا قليلون بحيث لا يمكن أن يمثلوا نسبة 10% تقريبا من سكان الأرض. في هذا المقال، الذي أورده موقع “ABC News”، نكشف لكم خمس أمور غريبة عن الأعسر :

1- قوي في اللكم

توصّل علماء فرنسيون، في خلاصات دراسة أجروها، إلى أن للشخص الأعسر قدرة أكبر على البقاء في مجتمع يسوده العنف. وأوضح هؤلاء العلماء أنه بما أن الأعسر يعُدّ نفسه ضمن “الأقلية” في مجتمعه، فإنه تكون دائما لديه ميزة استراتيجية خلال الاقتتال.

وقد درس هذا الفريق من الباحثين في جامعة مونبوليي تسعة مجتمعات أوّلية في القارات الخمس فخلصوا إلى معنى وجود نسبة كبيرة من “اليساريين” (العسر) بين السكان يعني أوتوماتيكيا وجود مواجهات شديدة العنف ومتواترة بين هؤلاء السكان. وإضافة إلى ذلك، غالبا ما كان هؤلاء اليساريين أصحاب الكلمة، أو بالأحرى “اللكمة”، الأخيرة في المعارك بسبب وجود عنصر المفاجأة لديهم، إذ لا أحد يتوقع أن يتلقى اللكمة من اليسار..

وحتى يومنا هذا، ما زال الأشخاص الأعسرين يستغلون هذا “الامتياز” في كافة المجالات وتحديداً في مجال الرياضة، وتحديدا في الملاكمة والتنس والمبارزة، وغيرها من الرياضات التي تكون فيها المنافسة بين خصمَين اثنين.

2- يستخدم مخه بكيفية مختلفة

في الوقت الذي أثبتت بعض الدراسات أن اليساريين يكونون أكثر عرضة لاضطرابات أوامر المخ، وأنهم قد يكونون عرضة للإصابة بمرض الفصام واضطرابات نفسية مختلفة، خلصت دراسة أسترالية إلى أن عملية التواصل التي تحدث بين نصفي مخ الانسان الأعسر أسهل من تلك التي تحدث لدى الشخص “الأيمن”. كما وجدت دراسات أخرى أن الذين يستخدمون اليد اليسرى هم أكثر قابلية للتعافي من أمراض مثل السكتات الدماغية وأكثر ابداعاً من الذين يستخدمون اليد اليمنى.

ونشير إلى أن اضطرابات أوامر المخ تعرف علميا بـ”ADHD”، وتصيب الأطفال وقد تستمر خلال مراهقتهم وبلوغهم.

3- خارج حسابات واضعي القياسات العالمية

من فأرة الحاسوب، إلى لوحات قيادة السيارات، مرورا بالآلات الموسيقية وحتى بالمقصات، تصنَّع كل هذه الأشياء في العادة دون أدنى تمثل أو اعتبار للشخص الأعسر.. وطبيعي ألا تكون هذه الفئة غير مرتاحة إزاء هذا “الإقصاء”. بل إن “تهميش” الشخص الأعسر في ما تجارب البحث العلمي قد تكون له عواقب وخيمة في المدى البعيد، وفق ما ذهب إليه علماء هولنديون.

وقد تناولت بعض المقالات هذا الموضوع في أعداد سابقة من مجلة “Nature” العلمية. ورغم أنه نادرا ما يتم تداول هذا الموضوع في البحوث والدراسات، فقد سجّل العلماء أن مخّ الشخص الأعسر وجيناته “مختلفة” عن مخّ الشخص الأيمن وجيناته. وأكد الخبراء في هذا الصدد أن تجاهل هذا الأمر قد يجعل معلومات مهمّة في كل الأمور تضيع منا، سواء في علم الأعصاب أو الاضطرابات الوراثية، وغيرها.

4- الأعسر مرغوب أكثر كقائد

انتهت دراسة هولندية أجريت مؤخرا، إلى أن الشخص السياسي الأعسر والذي عندما يتحدّث يستخدم يده اليسرى يمنح شعورا للآخرين أكثر راحة وطمأنة بالنسبة للمشاهدين من الشخص الأيمن.. وفسر الباحثون ذلك بكون يد المتحدث تظهر في شاشات التلفزيون معكوسة، كأنها اليد اليمنى. وفي المقابل، فإن الشّخص الأيمن حين يستخدم يده اليمنى أثناء حديثه، فإنها تظهر لجمهور المشاهدين وكأنها يده اليسرى، فيتولد لديهم شعور سلبي تجاهه.

5 -نسبتهم في العالم

على الرغم من أن مستعملي اليد اليسرى يمثلون “أقلية” لا تتجاوز العشرة في المائة في أي مجتمع، فإنهم يشكلون 50% تقريبا من المشاهير والسياسيين، كما يكونون، في الغالب، الفئة الأكثرَ طلاقة في الحديث والخطابة.

يشار إلى أن نسبة مستخدمي اليد اليسرى في العالم تبلغ 13% من الرجال و11% من النساء تقريباً.

وماذا عن الحيوان الأعسر؟!

خلصت دراسة بريطانية إلى أن حوالي أربعون بالمائة (40%) من القطط “عسيرة”، إلى جانب تميّزِ 10% منها بمخلب قوي في الجهة اليسرى. وفي إيطاليا هذه المرّة، كان من خلاصات دراسة متخصصة أن الكلاب حين تقوم بهز ذيولها من اتجاه اليمين إلى جهة اليسار فتلك اشارة على السعادة، بينما حين تهزّها من اليسار إلى اليمين فلكي تدلّ على العكس، على استيائها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!