تنمية بشرية

هذه هي نصائح النجاح من الملياردير وارن بافيت

دون الاستفادة من ارث حصل عليه من عائلته أو التكلف بمهام تجارة عائلته كبداية انطلاق، حقق وارن بافيت والذي يبلع من العمر (77 عاما)، نجاحات كبيرة جدا ويعود ذلك الى طريقته الفريدة في كيفية الاستثمار. ورغم أنه لم يستفد، أيضا، من أية معلومات تعرف بأنها معلومات سرية أو روابط مميّزة ممن يعملون داخل المؤسسات أو من معاش ضخم وهو ينمّي رأسماله المُستثمر، فقد تمكن هذا المبدع أن يُنشأ “إمبراطورية” مالية بدأها من الصفر.

 

وبإدارته لأكبر الشركات القابضة والتي تُدعى “بيركشاير هاثاواي”، تمكّن هذا المستثمر، الذي عُرف عنه أنه أكبر متبرع للجمعيات الخيرية في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية، من جمع أموال ضخمة من استثمارات ركبها بطريقة ذكية. ويعدّ بافيت أكبر مساهم في هذه الشركة ويعمل بمنصب الرئيس التنفيذي لها.

 

وقدّرت مجلة “فوربس”، بتاريخ أبريل 2007، ثروة وارن بافيت بما يقارب اثنان وخمسون مليار دولار امريكي. وقد احتل رجل الأعمال العبقري في التصنيف الذي يقام سنوياً لهذه المجلة المتخصصة في إحصاء ثروات رجال المال والأعمال المركز الثالث بين أثرياء العالم، بعد كل من بيل غيتس، مؤسس الشركة العملاقة للبرامج (وندوز ومايكروسوفت) شركة “مايكروسوفت”، وكارلوس سليم رجل الأعمال المكسيكي الجنسية.

 

يعرف وارن بافيت تماماً ما عليه القيام به من أجل تحقيق النجاح والثروة. كما أنه على أتم الاستعداد لتقديم النصح للمستثمرين او للأشخاص الراغبين في المضي على طريقته الخاصة. وفي الورقة التالية نقدّم لكم مجموعة من هذه النصائح والتوجيهات القيّمة، التي تناولها موقع “جو بانكينغ ريتس” والتي قد تُلهم ورجال الأعمال اليافعين وحديثي التخرج.

 

1- اعرفْ نقط قوتك ونقط ضعفك

نصح وارن بافيت بأن يقوم الانسان باستخدام معرفته من أجل أكبر قدر من الفائدة من الأعمال التي يقوم بها وذلك من خلال إتقان ما يقوم به وتجنب الأمور التي لا يُجيدها. وقال بهذا الخصوص: “ليس على الانسان أن يكون خبيراً في كل الامور، بل يجب على الجميع أن يعرفوا مصدر قوتهم والبقاء فيها وتجنب نقاط الضعف والاعمال التي لا يُجيدوها”.

 

2- استثمر في نفسك أولا!

قدّم بافيت نصيحة مهمة بمقولته هذه، فمن خلال التدريب أو التعليم المتواصل، يمكن للإنسان تطوير مهاراته وأدائه والحصول على خبرات مهمة وجديدة. وقال بافيت عن هذا “الاستثمار” في النفس: “يعتبر الاستثمار في الذات وتطوير المهارات الخاصة وصقلها هي أفضل ما يمكن للإنسان ان يقوم به”.

 

3- ابحث عن عمل تحبه

أشار وارن بافيت للمبتدئين بضرورة اختيار الشّخص عملا يناسب مؤهلاته، وفي هذا الإطار قال قولته الشّهيرة: “اعمل في الوظيفة التي كنت ستختار لو كنت غنياً. فالعثور على عمل تحبه أهمّ من وظيفة تشغلها لأن راتبها جيد أو لأنها ستدعم سيرتك الذاتية”.

 

4- تخلّصْ من عاداتك السيئة في أقرب وقت

نصح بافيت في هذا السياق بمحاولة تجنّب العادات السيئة من أجل انطلاقة سليمة في مجال الأعمال. وقال في هذا الإطار: “يمكن بشكل عام للعادات أن تضرّك أو تفيدك، وأنا أرى الكثير من الناس مرتبطين في عادات قاتلة يمارسونها بشكل يومي”. وأضاف أن الحلّ يكمن في التخلص من فخ العادات السيئة قبل أن يطبق عليك بالكامل، ولهذا نصَح خريجي الجامعات الجدد باكتساب عادات من شأنها مساعدتهم في كل حين على أن تكون هذه العادات إيجابية طبعاً.

 

5- أحط نفسك بأشخاص يعجبونك

عبّر بافيت مناسبات كثيرة عن اعتزازه بإرشادات معلمه الشهير في مجال الاستثمار “بنيامين غراهام” ودوره المهم في تكوين شخصيته الحالية، لذلك ظل ينصح الشباب بقضاء معظم اوقاتهم مع أشخاصٍ يمثلون قدوة بالنسبة إليهم.

 

6- استغلّ وقتك الثمين بالطريقة السليمة

اعترف بيل غيتس بأنه تعلم فن كيفية إدارة الوقت وذلك من خلال رجل الاعمال العبقري وارن بافيت، حيث أنه يدرك تماما الأهمية الكبيرة للوقت والكيفية الصحيحة لاستغلاله، وقال غيتس في هذا الصدد: “اليوم مكون من 24 ساعة، وبافيت يعي ذلك جيداً، لذلك لا يقوم بافيت بتعبئة جدول الاعمال الخاص به في اجتماعات لا طائل منها.

 

7- كن مرنا

يجد المرء نفسه مطالبا بمواجهة العديد من التغيرات والظروف التي تطرأ في حياته دون توقع. وإذا كان الواحد منا مرناً بما يكفي، يمكنه التكيّف مع هذه التغيرات ويقوم بتحويلها إلى فرص لا تُعوَّض. كما نصح بافيت المبتدئين بأن يجعلوا عقولهم منفتحة دائما على أفكار الآخرين ووجهات نظرهم، داعيا إلى دراسة هذه الأفكار واستثمار ما يتفق منها مع خططهم وأهدافهم.

 

8- واجه مخاوفك

قاوم مخاوفك ولا تدعها تمنعك من القيام بالأشياء التي تحب، وخاصة إذا كنت تعرف أنها ستحقق لك نجاحا. وقد مرّ بافيت، في الحقيقة، بهذه التجربة، إذ كان يرتعب بشدة من التحدث امام جمهور كبير. ولكي يتغلب على ذلك قام بالتسجيل في دورة خاصة للتدرب على الحديث امام الناس وذلك في جامعة “ديل كارنيجي” من أجل التغلب على ضعفه وتحسين هذه المهارة لديه. وفي الوقت الراهن أصبح وارن بافيت من أفضل المتحدثين إلهاما في العالم إلى درجة أنه يتم تداول اقتباساته بكثرة والاستدلال بها في هذه النقطة المهمة لأصحاب المال والأعمال.

 

9- لا تحاول أن تكون مثاليا

إضافة إلى أنه ليس هناك شخص “كامل”، فإن التخلي عن السّعي نحو تحقيق “المثالية” يجعلك تقوم بالتركيز على الأهداف الواقعية وتحقيقها. تذكر، أيضا، أن المثالية من وجهة نظر بافيت تعتبر عدو النجاح الأكبر! كل ما عليك فعله، إذن، هو أن تقوم بتركيز جهودك وتمضية وقتك في تحقيق النجاح ولا تشغل نفسك بالوصول الى المثالية الجوفاء. وبهذه الآلية تستطيع التنقل من مشروع ناجح إلى آخر دون أن تشوش أفكارك بأشياء ليست واقعية وصعبة التحقيق على أرض الواقع.

 

10- لا تتجاهل الفرص العظيمة

رغم أن بافيت يعدّ من المستثمرين “المحافظين”، فإنه لا يتردد في اقتناص أي فرصة كبيرة قد تتاح له. وقال في هذا الخصوص: “الفرص العظيمة التي تتاح في حياتنا يجب أن يتم استغلالها دائماً، فهي لا تتاح لنا في كل مرّة”.

 

11- لا تغامر للحصول على ما لا تحتاج

ليست المخاطرة في حد ذاتها خطأ أو سلوكا مَعيبا، لكنْ لا يجب خوض غمارها دون دراسة ووضع احتمالات نجاحها وفشلها في الميزان. وقال بافيت في هذا الإطار إنه يعرف شركات ورجال أعمال يخاطرون مدفوعين بالطمع، في الوقت الذي كان عليهم أن يتأنّوا قبل خوض هذه المغامرات غير مأمونة العواقب.

اعداد : فريق موقع في الصميم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع