علوم ومعارف

هل تساءلت يوما لماذا فستان الزفاف لونه أبيض؟

تعتبر النساء الرومانيات هن اول من لبسن اللون الأبيض في مناسبات الزواج، وذلك تقدير من النسوة لإله الزواج عندهم، حيث كانت النسان تعتقدن أن اللون الأبيض هو المفضل عند هذه الاله، وكذلك كان الامر ذاته عند قدماء المصريين وعند اليونانيين، فلطالما كان ارتداء الثوب الأبيض علامة من علامات السرور والبهجة.

وكان اللون الأبيض قديماً مخصصاً وحكرا على طبقة واحدة فقط وهي طبقة النبلاء والاثرياء وعلية القوم، اما الفقراء المعدمين فكانوا لا يستطيعون تجهيز ثوب ابيض من أجل ارتدائه ليوم واحد فقط، بالإضافة لكون اللون الأبيض سريع الاتساخ مما يعني أن ارتداءه لن يجدي في مناسبات أخرى خاصة وهذا يُصَعّب الامر على طبقة الفقراء والبسطاء.أما تصميم فستان الزفاف فهو يختلف من بلد الى اخر ويعتمد أيضاً على الطقوس الخاصة في كل بلد ويعود ذلك الى العادات المتبعة في بلد كل من العروسين، فالصين وفيتنام تختلفان مثلا عن الهند التي تفضل ارتداء الثوب ذو اللون الأحمر بالاستناد الى عاداتهم وطقوسهم في الاحتفالات.

وفي اخر قرنين من الزمن أصبح اللون الأبيض هو اللون السائد في حفلات الزفاف عند كافة أطياف المجتمع وفي معظم البلدان، ويُشير اللون الأبيض الى الصفاء والشفافية والنقاء، ولهذا يقع الاختيار عليه في اول يوم في الزواج.

وحسب البعض يُقال بأن أول من ارتدى فستاناً بلون أبيض في القرون الأخيرة كزي رسمي هي ملكة بريطانيا فكتوريا وذلك في عام 1840 ميلادية، اما قبل هذا التاريخ فكانت النساء يرتدين أجمل ما لديهن من فساتين وملابس يوم زفافهن بغض النظر عن لونه، وعندما شاهد النساء ملكة بريطانيا ترتدي بدلة بيضاء رسمية في حفلة الزفاف أثار اعجابهن فقررن من يومها على توحيد لبس الزفاف باللون الأبيض، كل هذا بالإضافة الى أن اللون الأبيض يبعث على التفاؤل والبهجة وله أثر طيب على العروسين.

ومنذ ذلك الحين والى يومنا هذا لم يستطع أي مصمم أن يضيف أي لون الى الأبيض، بالرغم من محاولاتهم المتعددة في تغيير التصميم الخارجي وإدخال التعديلات في مظهر الفستان، الا ان اللون الأبيض بقي هو اللون الوحيد ليُضفي الصفاء والنقاء والعفة والطهارة على مرتديه، وهذا ما تعكسه العروس ليلة زفافها في لبس هذا اللون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!