دراسة تكشف فوائد جمة لـ الاستيقاظ قبل السادسة صباحا

0

توصلت الدراسات الحديثة إلى أن الأشخاص المستيقظون قبل الساعة السادسة صباحا يتمتعون بقدر هائل من السعادة والصحة الجيدة، أكثر ممن لا يفيقون باكرا، كما كشفت عن العديد من الفوائد الأخرى لـ الاستيقاظ قبل السادسة صباحا، وانعكاس ذلك على مزاج الشخص خلال اليوم.

الاستيقاظ قبل السادسة صباحا ماذا يفعل بجسم وصحة الانسان؟

“الدنيا ملك لمن يستيقظ باكراً”، ذلك ما ورد على لسان الشاعر اللبناني جبران خليل جبران قبل وقت كبير من الزمن، عندما أشار إلى فوائد الاستيقاظ المبكر، وكيفية استغلال الوقت لإنجاز الأعمال الضرورية على مدار اليوم.

كما أن هناك مثل ألماني شهير يقول “من يريد اصطياد الثعلب عليه أن يستيقظ مع الدجاج”. وهناك عدد من الأمثلة الشعبية المتعددة التي تتناول أهمية الاستيقاظ مبكرا، وبالأخص عند ارتباط الأمر بصحة الإنسان، فقد أثبتت واحدة من الدراسات الحديثة أن الأفراد الذين يفيقون باكرا قبل الساعة السادسة، ينعمون بالصحة والسعادة أكثر ممن لا يفيقون مثلهم.

كما أكدت دراسة تم نشرها في دورية أبحاث الطب النفسية، على أن هؤلاء الأشخاص الذين ينامون في وقت مبكر ويستيقظون في السادسة صباحا أو قبل ذلك، أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة قد تصل إلى 25%.

كما نقل الموقع الخاص بصحيفة الديلي ميل البريطانية، عن بايلي بوش الطبيبة الأسترالية، التي شاركت في هذه الدراسة، أنها تدعم كل ما توصلت إليه الدراسة، كما أضافت أن الاستيقاظ مبكرا هو أمر سهل للغاية، فبإمكانك إعادة ضبط الساعة البيولوجية لجسمك للتعود على نظام جديد، فإن جسمك سوف يحب الأمر كثيرا نظرا لعودته مرة أخرى للنظام الطبيعي والبدائي له، والذي يشبه كثيرا الحياة التي كان عليها قبل التوصل لاختراع المصابيح الكهربائية.

كما تابعت قائلة أن “الاستيقاظ باكراً يمكن أن يُساعدك على إنجاز المهام الأساسية من دون تسرع”، وأكملت: “لكن للحصول على أقصى فائدة من الاستيقاظ مبكراً ضع وقتاً خاصاً لممارسة الأنشطة التي تجلب لك السلام الداخلي، وغالباً ما تنقصها من حياتك المزدحمة والسريعة الخطى”.

وأنهت بايلي بوش حديثها موضحة أن الأشخاص الذين يفيقون متأخرًا؛ على الأغلب يدخنون كثيرا ويعيشون وحدهم، بالإضافة إلى أن نسبة ارتباطهم بأحد الأشخاص تصبح أقل.

إقرأ أيضاً: تنام 8 ساعات يومياً لكنك تشعر بِـ التعب عند الاستيقاظ؟.. إليك الأسباب 

فوائد جمة للإستيقاظ باكراً:

وفي السياق نفسه، أكد موقع الصحيفة البريطانية ذا صن، على أن مارني ليشمان الطبيبة النفسية التي شاركت في تلك الدراسة، ترى أن الاستيقاظ مبكرا يساعد في تغيير المزاج اليومي للشخص، كما أضافت أن الخلود للنوم في وقت متأخر يتسبب في إصابة الجسم بالتعب، ويكون أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب.

كما تنصح المتحدثة ذاتها بأنه على الشخص أن يستيقظ 30 دقيقة مبكرة عن الوقت الأصلي للاستيقاظ للعمل، وذلك للقيام بأحد الأشياء الممتعة مثل الجلوس والتمتع بالهدوء والتأمل مع تناول كوبا من الشاي بالخارج والذي يساعد في تحسين المزاج، ومن الممكن ممارسة الرياضة.

هذا وقد أجريت دراسة سابقة بالتعاون بين جامعتي سري البريطانية، وفينرغ للطب بكاليفورنيا، والتي توصلت إلى أن الأفراد المحبين للسهر طوال الليل، مما يجعلهم يجدون صعوبة في الاستيقاظ المبكر، يعانون دائما من الأمراض، و يفارقون الحياة صغارًا في السن، بالاستناد إلى ما ورد عن موقع أرتس بلات الألماني.

كما أن هناك دراسة أجريت قبل عدة سنوات من قبل مجموعة من العلماء الألمان من جامعة هايدلبرغ، والتي توصلت إلى أن الأفراد الذين يستيقظون باكرًا يحصلون على نجاح مهني لا مثيل له، كما يتميز الأشخاص الذين يفيقون في وقت مبكر بالقدرة الفائقة على الشعور بالمسؤولية وإنجاز الأعمال، وفقا لما نشر في موقع شبيغل أونلاين.

 

اترك رد