مقالات عامة

هل خطر ببالك كيف يفكر الناجحون ؟

يتواجد الاشخاص الناجحون في كل مكان وفي جميع المجالات بما يمتلكون من خبرات متراكمة، لكن هناك صفة مشتركة تجمعهم جميعاً وهي طريقة رؤياهم للعوائق والحواجز في الحياة، ويختلفون اختلافاً جذرياً عن باقي الاشخاص العاديين، فهم يرون في العوائق تحديات بسيطة امامهم وعليهم تجاوزها بأي طريقة، بينما ينظر الاخرون لها أنها عقبات لا يمكن تخطيها. فهل خطر ببالك كيف يفكر الناجحون ؟

ومن أشهر الاشخاص الناجحين والمشهورين مثل توني روبنز وأوبرا وينفري وبيل جيتس وتوماس أديسون وعالم الفيزياء تسيفن هوكينج والقائمة تطول في سرد أسمائهم، ولكن يقول كل هؤلاء الناجحين أن أهم ميزة يتصفون بها هي التعقل، وذلك عن طريق التعلم من الاخطاء الذين ارتكبوها اثناء مسيرتهم، ويبحث هؤلاء الناجحون عن العزم والاصرار والثقة والتصميم من أجل مستقبل مشرق وواضح، فكيف للانسان أن يجد عقلية النجاح التي تساعده في مواجهة تحديات الحياة ؟

اليك عزيزي القارىء أهم النصائح التي سردها هؤلاء الناجحين حسب خبراتهم ومشوارهم المهني:

أولاً: التمتع برؤية واضحة

يتمتع الاشخاص الناجحون برؤية واضحة للأشياء والحياة ولكافة الامور المحيطة بهم، ولديهم أهداف واضحة يرغبون في تحقيقها، فيكون محور اهتمامهم اليومي منصب اتجاه رؤيتهم الواضحة واهدافهم المحددة، إن كل خطة يخطو بها الانسان الناجح حتى في اعماله اليوميه يجب أن تقوده بشكل ما نحو تحقيق رؤيته وتستند تلك الرؤية عادة الى أهداف محددة وقابلة للقياس والتحقيق، وليست من نسج الخيال، تمتاز بالواقعية.
القدرة على تحمل المخاطر .

عادة ما يسلك الناجحون طرقاً ويتبعون أساليب تنطوي على مجموعة من المخاطر، لكنهم بنفس الوقت يحسبون حساب كل خطر يواجههم بطريقة عقلانية، فهم غير متهورون، بل يحسبون الف حساب للمخاطر، وهم على دراية بأن عنصري الخوف والشك يمنعهم من تحقيق اهدافهم وتحقيق احلامهم، فيتخطون هذين العنصرين بالعزيمة والاصرار وحساب كافة المخاطر وأكبر دليل على ذلك ما قاله المؤلف غاريت اوكالاغان ” ليس عليك أن تشعر بالخوف من المخاطر، فبدون الاصرار والتحدي لن يستطيع الانسان أن يصل الى القمة التي يسعى لها.

التنظيم

يعتبر الانضباط من أهم جوانب الحياة التي تتصف بالنجاح، فتنظيم الامور الحياتية او أمور العمل على حد سواء مهم جدا في مسيرة الانسان، وذلك مثل تنظيم الامور المتعلقة بالامور الرياضية والتخيل والتأمل والقراءة، فكل هذه الامور تساهم بشكل وبدرجة متفاوتة في بناء عقول الاشخاص المهنية، وبناء على هذا على الانسان أن يكون منضبطاً في كل شؤون حياته وفي كل أعماله.

استمرارية التعلم

عادة ما يلجأ الناجحون الى التعلم المستمر والمتواصل من خلال طرح الاسئلة من أجل اكتساب مزيد من التعلم، فيدفعهم فضولهم الى اكتساب اكبر قدر ممكن من العلم، وهذا عكس ما يحصل مع الناس العاديين، فالاشخاص العاديين لا يميلون الى طرح الاسئلة كونها قد تؤدي الى الاضرار بعزة أنفسهم حتى لا يرى الناس فيهم بأنهم يفتقدون الى العلم، وأهم ما قيل في هذا الموضوع جاء على لسان الفيزيائي الشهير أينشتاني حث قال عن الفضول ” ليس لدي موهبة خاصة، لدي فقط حبي للاستطلاع”، فهو يستخدم الفضول كأداة للاستمرار في التعلم وتطوير ذاته.

تقبل الفشل

يعتبر الفشل بالنسبة للناجحين مرحلة من مراجل النجاح ويعتبرونه فرصة لتطوير الذات والتعلم والنمو، فيعملون على استخلاص العبر والدروس المستفادة من كل مرحلة فشل يمرون بها، وعلى سبيل المثال فلو لم يتم طر والت ديزني من الصحيفة التي يعمل بها نتيجة افتقاره للخيال والافكار حسب ادعاء الصحيفة لما جاء الينا عالم ديزني الذي نعرفه اليوم.
استمر في التقدم دائماً

النحاح هو حلقة مكونة من عدة حلقات أصغر وكل حلقة تمثل هدف وتحدي ، وعلى الناجحين تخطي هذه العقبات وتحقق اهدافهم، وهكذا يمرون من حلقة الى أخرى، وسعيهم المستمر والمتواصل لتخطي عقبات أكبر وتحقيق اهداف أكبر ومختلفة، وعلى الانسان اذا اراد النجاح ان يستمر في السعي لتحقيق مبتغاه وأهم شيء لا يتوقف أبداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!