7 حيل نفسية تساعدك على قراءة أفكار الآخرين كأنهم كتاب مفتوح

جرب هذه الحيل النفسية لكي تقرأ الآخرين بمنتهى السهولة

0

هل تمنيت يومًا أن تستطيع قراءة أفكار صديقك أو مديرك أو قريبك؟ بالتأكيد هناك نسبة كبيرة من الناس قد تمنت هذا جدًا، فإذا استطعنا فعل هذا ربما نتجنب سوء فهم تصرفات وكلام الآخرين، ولكن هل يمكن بالفعل قراءة ما يدور في ذهن الآخرين مثل الكتاب الذي نتصفحه بسهولة؟ في هذا المقال سنتناول سبع حيل نفسية يمكنك من خلالها قراءة واستشعار أفكار الآخرين بسهولة:

7 حيل نفسية مذهلة لكي تفهم الآخر بمنتهى السهولة

 

يعتقد بعض الناس أن قراءة وفهم أفكار الآخر تتطلب مهارة خاصة ومعقدة، لكن العلم الحديث كان له رأي آخر معاكس تمامًا ! فهذا الأمر من الممكن أن يحدث وبمنتهي السهولة، لذا عكف مجموعة من العلماء لاكتشاف الطرق التي تجعل قراءة الآخر أمرًا يسيرًا، لأن هذا الأمر له أهمية كبيرة في التواصل مع الآخرين بعمق أكثر وتوقع أفعالهم المستقبلية، وبالفعل توصل هؤلاء العلماء إلى حيل نفسية سهلة تقوم بهذا الأمر وهي:-

 

الحيلة الأولى – لا تصدر طاقة سلبية

 

إن كنت في مزاج سيء وتشعر بأنك عصبي، فلا تقوم بتصدير هذه الطاقة للآخر، لأنك سوف تعكس هذا الشعور السلبي عليه ومن ثّم لن تعرف طريقة التواصل معه، وهذا ما أكد عليه علماء النفس من خلال أبحاث كثيرة في هذا الموضوع، والتي أكدت جميعها أن إذا قابل الشخص شخص آخر وكان الشخص الأول مسترخي هادئ، سوف تكون لديه قدرة معرفة الآخر بدون بذل مجهود يذكر، وإذا تم استبدال الجملة المعتادة عند بداية أي لقاء بشخص وهي “كيف حالك؟” بجملة “تبدو اليوم هادئ والمعنويات مرتفعة”، فسوف تتصدر الطاقة الإيجابية وتصبح قراءة الآخر أمرًا يسيرًا، ولكي تدرب نفسك عزيزي القارئ على هذا، لا تتردد في إجابة من يسألك كيف حالك؟ بتقديم إجابة صادقة.

 

الحيلة الثانية – قضاء وقت كافي مع الشخص الآخر

 

نعم إنها الحيلة الأكثر فاعلية، لأن قضاء الوقت الكافي مع الطرف الآخر في أمسية لطيفة أو رحلة طويلة سوف يتيح إمكانية التعرف أكثر عليه، والمدة كما حددها علماء النفس تبدأ من أربعة ساعات وتمتد إلى عام.

 

لأن قضاء هذه المدة الطويلة سوف يجعل التنبؤ برد فعل هذا الشخص، وما يتمتع به من صفات أو ما يملك من عيوب، أمر واضح مثل وضوح الشمس، ولكن الهدف ليس قضاء وقت فحسب ولكن هذا الوقت لابد وأن يصاحبه حوار مستمر ومثمر، حتى تتضح دواخل نفسية هذا الشخص، فهناك العديد من الناس الذين قضوا أوقات مع أشخاص ولكن للأسف لم يتمكنوا من معرفة ما بداخلهم.

اقرأ أيضاً: إليك أهم 10 حيل نفسية للتأثير في الآخرين 

الحيلة الثالثة – الإصغاء إلى نبرة الصوت

 

لا تستمتع فقط لما يقال من كلمات؛ بل استمع إلى نبرة الصوت لأنه يحمل لك مفاتيح لألغاز وفك طلاسم الشخص الآخر، فأصغى إلى النبرة إلى السرعة في الكلام، وهذا أول مفتاح وهو إن كان الكلام بسرعة، فهذا الشخص عصبي في الغالب والعكس صحيح، وربما هذه الحيلة تحتاج لحكم واقعي ومتأني بعض الشيء حتى لا نقع في حكم خطأ.

 

الحيلة الرابعة – تعلم لغة العيون

تؤكد الدراسات أن العين هي المرآة للروح وخاصًة بؤبؤ العين، فقد أوضحت دراسة يابانية أن إذا وقع الإنسان في حيرة وتفكير عميق يتسع البؤبؤ بشكل كبير، وكذلك يتسع عند لقاء أحد لأول مرة، لكنه يضيق بشكل ملحوظ إذا امتلأت الدماغ بكم كبير من المعلومات، وإذا لاحظت عند مقابلة شخص لأول مرة أن بؤبؤ العين ظل متسع فهذا دليل مؤكد أنك تركت انطباع جيد جدًا والعكس صحيح.

 

الحيلة الخامسة – التنفس يقدم عدة مفاتيح هامة

إذا لاحظت طريقة تنفس الطرف الآخر فسوف يكون لديك كتاب مفتوح عن هذا الشخص، وتستطيع قراءة ما بداخله، على سبيل المثال:-

✓ إذا كان نفس الشخص يخرج من الصدر مباشرة، فهذا معناه أن هذا الشخص مسترخي تمامًا.

✓ إذا تنفس الشخص بعمق قليلًا، فذلك يعني أنه يشعر بتوتر من شيء ما.

✓ إذا كانت الأنفاس متلاحقة، فهذا معناه أن هذا الشخص يعاني من العصبية، وربما يخفي شيء لا يريدك أن تطلع عليه، أو ربما يشعر بالخجل منك أو يشعر بعدم الارتياح تجاهك.

✓ إذا خرج التنفس من البطن، فهذا في الغالب يعني أنه في حالة هدوء وكلامه معك يتميز بالصدق.

 

الحيلة السادسة – عليك الإتقان للغة الجسد

 

تُعتبر لغة الجسد أكثر الإشارات وضوحًا على الأطلاق، على سبيل المثال: لاحظ الجبين إن كان مجعد فهذا دليل كبير على أن الشخص مصاب بالتوتر، كذلك طريقة وقوفه أو جلوسه وكذلك حركته كلها مؤشرات لها دلالات ومعاني كبيرة.

 

وقد ضرب العلماء مثالًا على هذا، بأن الشخص البدائي إذا أراد إظهار قوته، يقوم بفتح ذراعه بشكل مبالغ فيه وربما يضرب بجسده وصدره كذلك، والسبب العلمي في هذا يعود إلى أن الإنسان عندما يتوتر يتم إنخفاض نسبة هرمون الكورتيزول بشكل كبير، والعكس يحدث في الحالة التي يصاب بها الإنسان بالعصبية، لكن الأعراض تتجسد في الزيادة في الوزن والإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم بشكل صحي، وبهذه الطريقة من السهل اكتشاف حالة الشخص العقلية، من خلال قراءة لغة الجسد والوضعية وكذلك النشاط.

 

الحالة السابعة – أهم وأحدث طريقة لقراءة الآخر

بالتأكيد هناك فضول لمعرفة هذه الحيلة أليس كذلك؟ ونحن أيضًا متشوقين لمعرفتها، ولكن هذه المرة أنت من سوف يقوم بسردها لنا من خلال التعليقات، أخبرنا بطريقتك في قراءة الآخر وكيف نجحت معك ؟ فليس الأمر مقتصر على العلماء فقط، بل هناك التجارب الفعلية أيضًا، ونحن في انتظار هذه التجربة.

إقرأ أيضاً: حيل نفسية تساعدك في التأثير على الناس 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.