بهذه الطرق البسيطة، يمكنك تدريب عقلك ليفكر أسرع ويتذكر أكثر

0

هل هناك تدريب للعقل لكي يفكر بطريقة سريعة ويتذكر الأشياء أكثر، فكلنا يعلم أنه إذا أردنا تدريب الجسد والعضلات نذهب جميعًا لصالة ألعاب رياضية، لكن؛ إذا أردنا أن نقوم بتدريب العقل حتى يستطيع أن يقوم بالمهام المختلفة بشكل أفضل ووتيرة أسرع، فماذا نفعل؟

للإجابة على هذا السؤال ظهرت دراسة في الأوساط العلمية، تؤكد أن هناك تدريبات من الممكن تطبيقها على الدماغ حتى تقوم بتحسين الأداء للعقل بشكل كبير، وبالفعل تم تطبيق هذه الدراسة من خلال خطوات معينة، يستطيع بها الإنسان أن يجعل عقله يعمل على وتيرة أفضل، وذلك من خلال اتباع خطوات بسيطة، ولكنها تُحدث نتائج كبيرة، وهذا ما سوف نتعرف عليه في السطور القادمة.

 

طرق بسيطة لتدريب العقل على التذكر والتفكير بشكل أسرع

العديد منا يتعرض لمواقف محرجة مثل مقابلة شخص لأول مرة ومعرفة اسمه، وبعد فترة مقابلته مرة أخرى وعدم تذكره أو معرفة اسمه، والواقع أن الدماغ في هذه الحالة من الممكن تدريبها على أن تتعلم بشكل سريع وتتذكر بطريقة أكثر فاعلية، وهذا كما أكدته الدراسة الأمريكية التي تم إجراؤها في جامعة بوسطن، وأكدت أن تدريب الدماغ ليس بالأمر الصعب، ولكن يحتاج إلى تنفيذ خطوات معينة باستمرار، وهذه الخطوات كما يلي:

 

تناول الشيكولاتة والطعام الصحي

من أكثر الأطعمة المفيدة لصحة الدماغ وتعمل على كفاءة أدائها بشكل يكاد يقترب للمثالية هي الشيكولاتة ذات اللون الداكن، وكذلك الأسماك والخضروات والفواكه، وإذا تكلمنا بالتحديد عن الشيكولاتة سوف نجد أنها تقوم بتحسين الوظائف المختلفة للدماغ، وخاصًة مناطق السعادة الموجودة بها.

فعندما يتناول الفرد قطعة شيكولاتة صغيرة داكنة فيقوم الدماغ في نفس الوقت بإنتاج هرمون الدوبامين، الذي يساعد على التذكر والتعلُم بشكل سريع، وهذا ليس اعتباطًا ولكن لأن الشيكولاتة الداكنة تحتوي على مضاد للأكسدة يسمى فلافو نولز، وهذا المضاد وظيفته الوحيدة هو التحسين لوظائف الدماغ بشكل عام.

 

الابتعاد عن حل الكلمات المتقاطعة

ظهرت العديد من الدراسات الحديثة التي تؤكد عكس اعتقاد الناس، بأن الكلمات المتقاطعة تقوم بتنمية الذكاء والتذكر، وتقوم بتدريب العقل على استعادة المعلومات بشكل سريع، فقد أكدت الدراسة أن الكلمات المتقاطعة لا تعمل إطلاقًا على تحسين الدماغ، بل أنها لا تُعد من الأدوات التي يستخدمها الطب الحديث في تمرين الذاكرة.

فعندما تم استخدام الكلمات المتقاطعة على شريحة من الناس لمعرفة آثارها، كانت النتيجة صادمة، لأنها جاءت لتؤكد أن عمل العقل يتوقف عن التطور إذا تم الاعتياد على حل الكلمات المتقاطعة، لأن ميكانيكية التفكير تتوقف وتصبح آلية.

بمعنى أن الأمر يصبح أوتوماتيكي وليس فيه بذل أي مجهود عقلي، فإن كنت من الذين يدمنون حل الكلمات المتقاطعة فيُستحسن لك أن تبدأ البحث عن نشاط بديل يقوم بتحسين الدماغ لأن الكلمات المتقاطعة سوف تجعلك تنسى اسمك !!

 

قضاء وقت مع من تحب

لو كنت تريد أن تنمي قدرة الدماغ على التذكر والمعرفة بشكل سريع وعالي، فعليك الحرص على أن تكون علاقتك مع أحبائك مستمرة ووطيدة، فقد أثبتت دراسة أن الجلوس مع شخص تحبه وفتح مناقشة معه في مختلف المجالات، يعمل على زيادة التذكر بنسبة تصل إلى ثمانين في المائة، وسرعة في التعلُم تصل إلى تسعين في المائة.

خاصًة إذا قدّم لك هذا الصديق أو القريب أو الحبيب معلومة جديدة خلال المناقشة، وعلى العكس فقد وُجد أن الشخص الذي ينعكس عن عائلته يفقد تركيزه وقدرته على التذكر بنسبة تصل إلى عشرين في المائة يوميًا من ابتعاده عنهم، هذه النسبة أكد العلم الحديث أنها لن تعود إلا إذا اندمج مرة أخرى مع عائلته.

 

ممارسة رياضة بسيطة

رغم أن الرياضة تمرين جسدي يقوم بتحسين لياقة الإنسان البدنية، إلا أنه أيضًا له تأثير على لياقة العقل، والتحسين من أداء المخ والدماغ، فقد أثبتت مجموعة دراسات أن؛ إذا قام الإنسان بممارسة رياضة بسيطة مهما كان نوعها لمدة ثُلث ساعة كل يوم، فهذا يجعل هناك تحسُن ملحوظ في الوظائف الخاصة بالدماغ وخاصًة الذاكرة.

لأن هذا يساعد العقل في أن يخلق اتصالات عصبية جديدة، مما يجعله قادرًا على تعلُم الاشياء بشكل سريع، كما سوف تزداد نسبة الانتباه لديه، وقد قدّم العلماء لأصحاب السن المتقدم والمرضى أسهل وأبسط رياضة، وهي تحريك الجسد يمينًا وشمالًا لمدة ثُلث ساعة يوميًا وباستمرار لكي تتحسن الذاكرة والتعلُم.

 

تنزيل تطبيق تدريب المخ

بالطبع هذا ليس اسم التطبيق، ولكن هناك عدد كبير من التطبيقات تهتم بمساعدة الناس على التدريب والتنمية للذكاء والدماغ والذاكرة، وبالفعل سجلت هذه التطبيقات نسب كبيرة من النجاح من خلال مساعدة الأشخاص على تحسين الذاكرة والتعلم والتفكير بشكل سريع.

 

تعلم شيء جديد

يعتبر تعلُم شيء جديد من الأدوات الفعالة بنسبة تصل إلى مائة في المائة لتحسين مستوى أداء الدماغ، وخاصًة إذا قام الإنسان بتعلُم لغة مختلفة، فقد أوضحت دراسات تشريحية للدماغ بأن عندما يشرُع الإنسان في تعلُم لغة لم يكُن يعرفها، سوف تتوجه خلايا المخ فورًا إلى نمو خلايا جديدة، تختلف تمامًا عن الموجودة حتى تواجه طريقة التفكير المختلفة للّغة الجديدة، وسوف تقوم الدماغ باختراع وسائل جديدة، حتى تكون قادرة على التعبير باللغة الجديدة.

 

قم بتكرار فعل شيء عدد من المرات

أكد علماء النفس أن إذا قام شخص بتكرار فعل شيء عدة مرات، فسوف يضمن الحفاظ على خلايا دماغه من الكسل والتلف، وأعطوا مثالًا صغيرًا وهو أن الطفل في عمر الرابعة يتمتع بقوة تكفي لكي يحمل الملعقة لكي يأكل.

ومع هذا في المرة الأولى يُحدث فوضى على المائدة، ولكن عندما تكرر الفعل بمسك نفس الملعقة، فالأمر أصبح أفضل إلى أن وصل إلى الشكل الطبيعي، والسبب في هذا أن قوة الطفل لم تتغير، ولكن اعتياده على تكرار الفعل جعل الخلايا العصبية في الدماغ تقوم بضبط هذا الفعل لكي يصل إلى النتيجة المُرضية.

 

تمرين الذاكرة بشكل مستمر

يذكُر العالم في جامعة بورنموث أندرو جونسون، أنه توصل إلى أن؛ عندما ينصح الطلبة بأن يأخذوا صوّر بعقلهم للأماكن التي يتواجدون بها، يلاحظ أنهم يربطون المكان ببعض المعلومات لكي يظل في ذاكرتهم، وهذا هو التمرين الأفضل لتشجيع الخلايا في الدماغ للنمو من جديد، وخاصًة الخلايا المسؤولة عن الذاكرة وكذلك التعلُم.

 

اترك رد