7 طرق ذكية لبدء مشروعك الخاص دون ترك الوظيفة

ابدأ مشروعك الخاص من خلال 7 طرق ناجحة

العديد من الموظفين حول العالم، يبحثون عن طرق ذكية و ناجحة من أجل زيادة دخلهم، بدون أن يبتعدوا أو يتركوا وظائفهم التي يعملون بها، وبالرغم من المشاكل التي تحيط بهؤلاء عندما يفكرون في خوض تجربة المشروع الخاص، إلا أنهم يفكرون في بدء هذه المشاريع.

ولعل أهم تجربة يمكن وضعها لهؤلاء الذين يفكرون في تجربة المشروع الخاص، الذي يزيد من الدخول الشهرية والسنوية، تجربة روبرت كيوساكي صاحب الكتاب الشهير “الأب الغني والأب الفقير” الذي عرض فيه تجربته الخاصة في بدء مشروع ناجح، بعد تركه الوظيفة، حيث قال” دعني أوضح لك تجربتي الخاصة، لقد كان اليوم الذي تركت فيه وظيفتي لأصبح رجل أعمال من أكثر الأيام قلقاً في حياتي، ففي ذلك اليوم فقدت الراتب الثابت ولم يعد هناك تأمين صحي أو خطط للتقاعد ولا أيام إجازات سواء مرضية أو مدفوعة الأجر”

ويوضح كيوساكي في كتابه المزيد من الأفكار حول تجربته الخاصة، أنه كان شاباً عندما خاض تلك التجربة، فلقد كانت هذه الأيام بدون إنترنت أو مساعدة للخطط التي من شأنها يمكن البدء فيها لتكوين مشروع ناجح، فلقد كانت معظم الأعمال إما بدوام كامل أو لا شيء على الإطلاق.

أما في الوقت الحالي، فقد أتاحت التكنولوجيا ميزة كبيرة للموظفين وأصحاب الدوام الكامل، ألا وهي أنه يمكن من خلالها البدء في بعض المشاريع الخاصة التي تدر عليهم الأرباح والدخول المرتفعة دون أن يضطروا لمغادرة أو ترك وظائفهم، بل يمكن الجمع بين الوظيفة ذات الدوام الكامل، والمشروع الخاص، وذلك من خلال 7 طرق ذكية و ناجحة اقترحها كيوساكي في كتابه.

الطريقة الأولى: اكتشف طريقة ناجحة لخلق منتج ما:

الطريقة الأولى التي يمكن من خلالها البدء في مشروع يقدم مهارات جديدة يحتاجها رجال الأعمال في أعمالهم، كخدمات استشارية ملموسة على هيئة منتجات، وليس خدمات استشارية فقط، حيث يحذر كيوساكي من خلال كتابه وتجربته، أن التركيز على المنتجات أفضل بكثير من الخدمات، لأن الخدمة الاستشارية ستؤدي إلى انهيار عملك ووظيفتك في النهاية.
لذلك يقترح اكتشاف طريقة جديدة لخلق منتج ملموس يقدم المهارات التي يمكن من خلاله تقديمها للغير، على سبيل المثال كتابة كتاب يمكن بيعه من خلال منافذ البيع الإلكترونية ولو كانت بمبلغ زهيد إلا أنها ستحقق مبيعات كثيرة عبر تلك المنافذ، وعن طريقها ستزيد أرباحك حتى لو كنت نائماً، لكن بشرط أن تكون هذه الخدمات أو المنتجات المباعة تقدم الجديد والمبتكر والمبدع والبعيد عن التقليدية.

الطريقة الثانية: تحويل الهواية التي تجيدها إلى عمل مربح:

ما هو الشيء الذي تشعر أنك شغوف به أثناء عمله؟
من المعروف أننا نحب الكثير من الأشياء والهويات، مثل الكتابة أو الموسيقى، أو الطبخ وغيرها من الهويات التي نستمتع بعملها يومياً، يمكن من خلال هذا الشغف والهواية البدء في ربح الأموال، فإذا كانت هوايتك الطبخ، يمكنك طبخ العديد من الأصناف وبيعها، أو لو كنت شغوفًا بالكتابة، يمكن الربح من خلال تأليف الكتب وكتابة المقالات، ولو كانت هوايتك الصيد، يمكنك الربح من خلال فتح محل لبيع أدوات الصيد، لذلك فإن تحويل هويتك لعمل تجاري مربح من الأشياء التي يمكنك فعلها بسهولة.

الطريقة الثالثة: أخطو خطوة ذكية نحو الحرية المالية عبر استثمار مدخراتك:

استثمار مدخراتك قد تجلب لك العديد من المميزات من بينها الربح المالي والحصول على الحرية المالية، فيمكنك من خلال استثمار مدخراتك ووضعها في الأصول المالية الموثوق بها، والحصول على دخل محترم شهرياً أو سنوياً، ويمكنك فعل ذلك في أوقات الفراغ، حيث ستشعر بعد قليل أن لعبة استثمار المدخرات ليس لها حدود وستزيد من طموحك المالي.

الطريقة الرابعة: تكوين فريق عمل يساعدك على إدارة مشروعك المستقل:

من الأفضل أن يكون لك فريق عمل يمكنه إدارة مشروعك، على أن يكونوا محترفين في هذا العمل، بحيث يمكنك قضاء الجزء الهام من وقتك في إدارة العمل وتنميته والتخطيط له بشكل أفضل.
فعلى سبيل المثال، إذا كان عملك تلقي وظائف كتابة مستقلة دائماً، يمكنك توظيف كاتب أو اثنين يقوموا بكتابة المقالات أو المطلوب كتابته، وتصبح مهمتك في تلك الحالة مراجعة المكتوب والمنتج النهائي، وبالتالي تحقيق هامش ربح من خلال هذا العمل وتحقيق ربح، في وقت مخصص لهذا العمل المستقل  بينما يمكن أن تباشر وظيفتك الحالية خلال النهار.

الطريقة الخامسة: فريق عمل مميز كفيل أن يساعدك على تكوين الأرباح:

وهذه الطريقة تتمثل بشكل رئيسي في اختيار فريق عمل متميز ومحترف في المجالات التي تريد تنظيمها وتخطيطها من خلال مشروعك، فالكثير من أصحاب المال والأعمال والمشاريع في الكثير من المجالات يحاولون توفير الكثير من الأموال خاصة في المجالات التي تتعلق بالشؤون القانونية والمالية، لكنهم لا يدركون أنهم قد يخسرون على المدى البعيد.
لذلك إذا كنت من أصحاب الأعمال التجارية أو المالية، اعتمد على فريق مميز واحترافي في الشؤون المالية والقانونية، ولو كان هذا المشروع استثمار في العقارات، فيمكنك الاعتماد على سمسار ناجح ومحترف في عمله وحسن السمعة، واترك هذا الفريق في عمله وزيادة أرباحك بشكل أفضل.

الطريقة السادسة: تحكم في وقتك ولا تدعه يتحكم في مصيرك:

من طرق النجاح في البدء الفوري في عمل المشاريع المستقلة لك بعيداً بجانب وظيفتك، هو التحكم في ضبط جدولك اليومي بجانب وظيفتك، فالعديد من الأشخاص يشتكون من عدم وجود وقت للبدء في مشروعهم، فهذه من الأمور الخاطئة الشائعة، فلو نظرنا إلى يومنا نجد أن هناك الكثير من الأوقات الغير مستغلة والتي يمكن أن نستغلها في المزيد من الربح وزيادة الدخل.
فلو أردت بالفعل البدء في المشروع الخاص بك بجانب وظيفتك، توقف فوراً عن مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة، واستغل هذا الوقت الضائع في التركيز على المشروع الخاص وستجد أن هناك أوقات بالفعل يمكن استغلالها في العمل، بل مع ضبط الأمور أكثر فأكثر، ستجد أن هناك أوقات يمكنك استغلالها في الترويح عن النفس أو قضاء وقت لطيف وممتع مع عائلتك.

الطريقة السابعة والأخيرة: استغلال التكنولوجيا لصالح مشروعك الخاص:

هناك العديد من البرامج التكنولوجية الحديثة التي يمكن من خلالها مساعدتك على متابعة العمل والمشروع الخاص بك حتى لو كنت في وظيفتك، فقد أتاحت التكنولوجيا ذلك لأصحاب المشاريع، حيث توفر الجهد والوقت والنفقات الكثيرة أيضاً.
إن استخدام برامج مثل Quickbooks الذي يمكنك من خلاله متابعة النفقات الضرورية لمشروعك، أو برنامج Shoe Boxed الذي يمكن من خلاله إمكانية البحث على المستندات الهامة الخاصة بالمشروع، يتيح لك استغلال التكنولوجيا لإنجاح مشروعك الخاص وزيادة دخلك بجانب وظيفتك الأساسية.

مع إتباع هذه الطرق السبع السابقة، يمكنك في يوم من الأيام الاستقالة من عملك ووظيفتك لأن مشروعك عندئذ يحتاج منك المجهود الأكبر للاستقرار المالي الذي تحلم به وتنشده، بل قد يدر عليك أرباح خيالية لا تعطيها الوظيفة الأساسية لك.

الآن، أنت من تقرر موقفك نحو البدء في المشروع الخاص بك وكسب المزيد من الأموال من عدمه، فاختر الطرق الصحيحة التي يمكنك البدء بها للحصول على حرية مالية ومستقبل مضمون لك ولعائلتك.
شاركنا الرأي عزيزي القارئ حول موضوع الحرية المالية والاستقرار المالي الذي يمكنك الوصول إليه عبر تلك الطرق أو غيرها، واحكي لنا تجربتك في الاستغناء عن الدوام الكامل لصالح المشاريع التجارية المربحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.