عكس ما هو شائع.. 10 فوائد صحية لا تتوقعها للقهوة والشاي

للشاي والقهوة.. 10 فوائد عظيمة أثبتتها الدراسات العلمية الحديثة

0

من أكثر المشروبات شُهرةً في جميع أنحاء العالم، القهوة والشاي، حيث يعدها البعض أنها الأكثر شهرة بين المشروبات بعد الماء الطبيعي، ولعل هذه الشُّهرة، أثارت حولها مزيدًا من الجدل حول فوائد كل منهما، وتأثيرهما على صحة الإنسان.

من أين تأتي حبوب القهوة؟

من المشروبات التي أثارت جدلًا حول فوائدها بالنسبة للإنسان، وهي تنمو حبوب القهوة على الأشجار المُزهرة في عديد من دول العالم، حيث تنتج أكثر من 50 دولة في جميع أنحاء العالم، حبوب القهوة، حيث يتم جمعها ومن ثم تحميصها وطحنها، ثم غليها ونقعها لصنع القهوة، وهناك عديد من طرق تحضير القهوة في جميع دول العالم.

أوراق الشاي وأنواعه:

أما الشاي فتنمو الشجرة التي تُعَدُّ أساس الشاي وتُدعى “كاميليا سينينس” في عديد من دول العالم، والشاي يُعتبر من المشروبات الشهيرة والقديمة، حيث يشربه ثلثا سكان العالم، من خلال عديد من الطرق لتحضيره مثل وضعه في الماء الساخن لبضع دقائق ويقدم ساخنًا أو مثلجًا.

أما أنواعه فكثيرة حول العالم، حيث يقوم صانعو الشاي بتجفيف الأوراق، ثم سحقها، أو طحنها لإخراج الزيوت منها، وهناك نوع يقوم على عملية التخمر من خلال التفاعل الكيميائي الذي يؤثر على لون الأوراق ويحولها إلى اللون الشهير والمعهود، وهو اللون البني.

وهناك من الأنواع التي تتركَّز فيها نسبة كبيرة من مادة الكافيين المُنبِّهة، وهذا حسب طريقة تصنيعه، فالشاي الأخضر لا يحتوي مُطلقًا على الكافيين، لأنه لا تتعرض أوراق هذا الشاي إلى عملية التخمير، حيث أثبتت التجارب العلمية أنه كلما زادت عملية التخمير أدَّى ذلك إلى زيادة نسبة الكافيين في الشاي، وهذا ما نجده على سبيل المثال في الشاي الصيني “أولونغ” وأوراق الشاي الأسود التي تتعرض لفترة طويلة من التخمير.

فوائد تناول الشاي والقهوة:

أثبتت الدراسات الحديثة فوائد تناول الشاي والقهوة بشكل يومي، ومن هذه الفوائد:

مُحاربة مواد الجذور الحرة في الجسم، وهي بعض المواد التي تلحق الخراب بخلايا الجسم المختلفة، خاصة مع التعرض المستمر لأشعة الشمس الضارة، أو تناول أكلات معينة تساهم في تحويل هذه الجذور إلى خطر حقيقي، وقد أثبتت الدراسات أن تناول أكواب من الشاي والقهوة يوميًّا ينتج عنه إفراز عديد من مضادات الأكسدة التي تقضي بدورها على هذه الجذور.

تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية: حيث أثبتت الدراسات المختلفة إن تناول كوب من الشاي أو القهوة يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وذلك من خلال تخفيف الالتهاب والتحكم في مستويات السكر في الدم، وانخفاض ضغط الدم المرتفع، وهو من أسباب السكتة الدماغية.

مُحاربة الخلايا السرطانية: حيث يساعد كل من الشاي الأخضر والقهوة في الوقاية من خطر السرطان، ومحاربة الخلايا السرطانية داخل الجسم، خاصة في بعض أنواع السرطانات، مثل سرطان الثدي والمعدة والبنكرياس والمبيض والبروستات، وذلك بسبب مضادات الأكسدة المساعدة في الوقاية من خطر السرطان، ومن هذه المضادات مادة “بوليفينول” المتوفرة في الشاي على وجه الخصوص.

الوقاية من مرض ألزهايمر: من الأمراض التي تساعد القهوة على الوقاية منها مرض ألزهايمر، وهو مرض يُصيب الخلايا العصبية في المخ، مما يؤدي إلى خلل في وظائف وأنماط التفكير والسلوك، بالإضافة إلى فقدان الذاكرة، وتساعد مضادات الأكسدة في القهوة على حماية الخلايا العصبية من هذا المرض، كما أثبتت التجارب العلمية أن الشاي الأخضر أيضًا به نفس المضادات التي تساعد على الوقاية من ألزهايمر.
الوقاية من الشلل الرَّعَّاش: يُعَدُّ مرض الشلل الرَّعاش أو الباركنسون، من الأمراض الخطيرة التي تتلف الخلايا العصبية في الدماغ البشري، مما يؤدي إلى صعوبة الحركة، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن مادة الكافيين في الشاي والقهوة تحمي مبكرًا من الإصابة بهذا المرض، وحماية الخلايا العصبية من التلف.

الوقاية من مرض السُّكَّري: من الأمراض التي تُصيب عددًا كبيرًا من البشر حول العالم، مرض السُّكَّري، الذي أثبتت الدراسات أن من ضمن الوسائل التي تقي الإنسان الإصابة به، تناول الشاي والقهوة بشكل يومي، حيث تؤثر المواد المكونة للقهوة والشاي في مستويات نسبة السكر في الدم، وجعلها أكثر استقرارًا، هذا بالإضافة إلى إفراز مضادات الأكسدة التي تُعالج السُّكَّري من النوع الثاني، كما أشارت الدراسات العلمية مؤخرًا.

الوقاية من مرض القلب: على غير الشائع، أن تناول القهوة والشاي يؤدي إلى اضطرابات القلب، بسبب مادة الكافيين الموجودة في القهوة والشاي، إلا أن الدراسات العلمية أكدت أن تناول 3 إلى 5 أكواب من القهوة يوميًّا، يُساهم في التقليل من تراكُم الكالسيوم في الأوعية الدموية التي تُوصِّل الدم إلى القلب، وهو ما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بالأزمات القلبية.

الوقاية من مرض الكبد: من الأمراض التي يمكن للشاي والقهوة تقليل خطر الإصابة بها أمراض الكبد المُزمنة، حيث تناولت الدراسات المختلفة أن تناول حوالي 3 أكواب من القهوة أو الشاي تقي من تليُّف وسرطان الكبد، وذلك بسبب احتواء البن مثلًا على 100 مركب كيميائي تحمي الكبد من تلك الأمراض الخطيرة التي تُصيبه.

تقليل تكوُّن حصوات المرارة: تُساعد القهوة كثيرًا على حماية المرارة من تكوين الحصوات التي تتكون حول المرارة، والتي قد تُصيبها بالآلام، حيث تُعتبر هذه الحصوات قطعًا صلبة صغيرة تُكوَّن جرَّاء ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، مما يؤدي إلى تكوين الحصوات حول سطح المرارة، وهي عضو هام يساعد في عملية الهضم.

وتقلل أكواب القهوة اليومية من نسبة الكولسترول، وبالتالي حماية المرارة من تكوين الحصوات الصلبة، وسلامتها من أي آلام أو أخطار أخرى تضرُّها.

خسارة الوزن: تُساعد أكواب الشاي والقهوة اليومية على فقدان وخسارة الوزن، لأنها من المشروبات التي لا تحتوي على سُعرات حرارية عالية قد تضر بالجسم، كما أن الشاي والقهوة يشعران الإنسان بالرضا، على الرغم من عدم احتوائها على السُّعرات الحرارية.

لذلك يصف الأطبَّاء الشاي الأخضر على سبيل المثال في الحمية الغذائية، ويمكن للقهوة أن تؤدي نفس الدور بشرط ألا تتم إضافة السكر أو القشدة أو الإضافات الأخرى عليهما.

وعلى الرغم من فوائد الشاي والقهوة للجسم.. فإن الإفراط في تناولهما قد يؤذي:

فينصح الأطبَّاء دائمًا بعدم الإفراط في تناول الشاي والقهوة، وهذا صحيح تمامًا، حيث يؤدي تناول الشاي والقهوة بشكل مُفرط إلى بعض المشاكل الخطيرة على الجسم، ومن هذه المشاكل:

سُرعة الانفعال والعصبية الزائدة.
الأرق وصعوبة وقلة النوم.
فقدان بعض العناصر الغذائية الهامة مثل الكالسيوم، مما يؤدي إلى هشاشة وضعف العظام، وبالتالي التعرض للكسور المضاعفة الخطيرة.
وبسبب الأخطار السابقة، يُنصح باستشارة الطبيب الخاص بك في تناول مقدار مناسب من الشاي والقهوة حتى لا تؤثر بشكل سلبي على الصحة العامة للجسم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.