7 عادات ندمنها دون إدراك تدميرها لحالتنا النفسية

7 عادات تدمرنا نفسيًا دون أن نعلم

0

يؤكد بول هريت وجوردن الطبيبان في علم النفس الأمريكي على أننا دائمو البحث عن الوصول إلى المثالية والكمال، مما يخلق بداخلنا ضغوط وتوترات نفسية، وطالما كنا نفتخر دائمًا بما نفعله، فهذا يدفعنا إلى فعل المزيد من أجل استمرار ذلك الشعور.

ويؤكد هريت وجوردن أن بحثنا عن الكمال والمثالية قد يؤثر علينا بالسلب حسب المنشور في موقع “بيزنس إنسايدر” Business Insider، فهناك مجموعة من التصرفات التي نصدرها والتي يكون لها إشارات معينة تدل على أننا نسبب التعب النفسي لشخصنا، وقد نُصيب أنفسنا بالقلق والاكتئاب واضطرابات في الطعام.

7 عادات ندمنها دون إدراك تدميرها لحالتنا النفسية

– لا تُعطِ الفرصة لنفسك للوقوع في الخطأ

إن الشخص الذي يريد الوصول إلى الكمال والمثالية لا يسامح نفسه أبدًا على خطأ قد ارتكبه، وهذا بالطبع تصرف غير صحيح؛ فالشخص يتعلم من أخطائه، ويفكر الأشخاص المثاليون دائمًا في الأخطاء التي يرتكبونها وهذا بالطبع يخلق لديهم حالة نفسية سيئة.

–  غير راضٍ عن حياتك

إن المشاكل التي نعيشها في حياتنا الشخصية والعملية تخلق الخلل، والخلل بالطبع يتسبب في خلق الضغوط، وإذا كان لديك شعور بأنك غير راضٍ عن حياتك فلن تنعم بما تعيشه أبدًا مهما عاصرت.

–  كيف يراك الآخرون

إن الأشخاص المثاليين يخافون من نظرة الآخرين لهم، ويتمنون لو أن الآخرين يروهم مثل ما هم يرون أنفسم.

–  لن يكن لديك شعور مُطلق بالكمال والمثالية

لقد استخدم الطبيبان الطالب الجامعي كمثال، الذي يبحث عن أعلى الدرجات في دراسته الجامعية، وعلى الرغم من أنه حريص على الاستذكار جيدًا، إلا أنه قد لا يستطيع الحصول على العلامة الكاملة، وقد يتأثر بالسلب بسبب ذلك، فالكمال لله وحده.

–  الخوف من أن يعلم أحد بفشلهم

يخاف الأشخاص المثاليون من أن يكون الناس على علم بالأخطاء التي يرتكبونها؛ وذلك لأن في اعتقادهم أن الشخص المثالي لا يرتكب أخطاء أو يتعثر، وهذا بالطبع غير صحيح مما يخلق ضغوطًا عليهم.

– عدم الاحتفال بالنجاح

إذا كنت ترى أن تحقيقك للنجاح غير كافٍ من أجل أن تصبح شخصًا مثاليًا، فأنت في حاجة إلى إعادة النظر في تفكيرك هذا، وإذا لم تصل إلى النجاح أيضًا فقد تصاب بالإحباط وقد تفكر في الانتحار، وإذا بلغت هدفك، تشعر بأن هناك مزيدًا الذي لم تحققه، مما يخلق الضغوط النفسية عليك.

– الخوف من ملاقاة التحديات

يُريد الأشخاص المثاليون أن يعيشوا في راحة دائمة، لذلك قد تضيع عليهم بعض الفرص الهامة لأنهم يخافون من ملاقاة التحديات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.