دولة أوروبية تسمح لك بالإقامة فيها وتستقبلك من دون فيزا

دولة أوروبية تستقبلك بدون فيزا وتسمح لك بالإقامة فيها

0

إن أغلب سكان البلاد النامية، وخاصة الشباب، يرغبون في الهجرة إلى إحدى دول العالم الأوروبي من أجل تكوين مستقبلهم، فهم يبحثون في تلك الدول عن فرصة للعمل أو للدراسة، ولكن بسبب الإقبال الشديد على الدول الأوروبية تلك أصبحت أغلب الدول تحد من عدد المهاجرين إليها عام بعد عام، ولكن في المقال التالي سوف نعرض لكم إحدى الدول الأوروبية التي تستقبل أي جنسية بدون فيزا. دعونا نتعرف على سفالبرد.

في أي منطقة تقع سفالبرد؟ إن سفالبرد ما إلا أرخبيل نرويجي في المحيط الشمالي المتجمد، وتحديدًا فهي تقع بين القطب الشمالي والنرويج، ويتكون الأرخبيل من جزر ثلاثة وهي سبيتسرغن (وهو الاسم الهولندي لسفالبارد) ونورداوستلاندت وإدغويا، ولا ينضم ذلك الأرخبيل لمقاطعة نرويجية بعينها، بل هو منفصل عن أي مقاطعة، ولكن الحكومة النرويجية هي من تعين حاكم الأرخبيل.

لماذا تستطيع أن تقيم في سفالبرد؟ لقد وقعت معاهدة أوروبية تعرف بمعاهدة سفالبرد، وبموجب هذه المعاهدة فإن سفالبرد هي منطقة غير خاضعة للتأشيرات، لذلك يستطيع أي شخص حامل لأي جنسية كانت أن يدخل سفالبرد ويقيم فيها لحين يشاء، فلا صعوبة في ذلك على الإطلاق.

هل عليك تنفيذ شروط معينة قبل أن تسافر إلى سفالبرد؟ هناك شرط واحد وهو شرط عملي ، فلا بد عليك من أن تحصل على تأشيرة لكي تتمكن من الدراسة أو العمل في النرويج، أو تحصل على فيزا شينغن، والتي تستطيع الحصول عليها عند قبولك من قبل أي دولة أوروبية تمنح تلك الفيزا؛ لكي تتمكن من العمل فيها أو المعيشة أو الدراسة.

وطالما كان بحوزتك تلك الفيزا تستطيع بكل سهولة دخول سفالبرد وفعل ما تريد بداخلها.

وقبل أن ننهي المقال هناك أمر مهم يجب عليك أن تعرفه قبل تجهيز حقيبة السفر، تستطيع أن تعيش في سفالبرد بالمجان وإلى متى شئت، ولكن فقط إذا استطعت أن تثبت أنك تستطيع أن تعمل فيها وأن تتحمل مصاريفك أي لن تنفق الدولة عليك، وهو أمر ليس بالغريب فمثلها مثل بقية الدول.

فما إيجابيات وسلبيات العيش في سفالبرد؟ بالطبع على رأس الإيجابيات أنك سوف تعيش في بلد أوروبي تحكمه القوانين الأوروبية التي تقدر قيمة الإنسان وتحترم حقوقه، كما أنها ليست كبقية الدول الأوروبية، حيث تستطيع أن تعيش فيها إلى متى شئت، كما أن نسبة الضرائب فيها قليلة جدًّا فهي لم تصل إلى نصف نسبة الضرائب في النرويج.

أما عن سلبيات العيش في سفالبرد فتمثل في العمل الشاق والذي في الغالب يكون في المناجم، كما أن درجة الحرارة بها منخفضة جدًّا فقد تنخفض إلى 40 تحت الصفر.

وفي نهاية المقال نرجو أن نكون قد قدَّمنا لكم معلومات مفيدة في السطور السابقة.

هل كنت تعرف سفالبرد من قبل؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.