20 علامة تدل على أن “ساعة طردك” من عملك حانت

العمل هو أغلى ما لدى الإنسان في الحياة، فهو يدلُّ على قوته وذاته، لذلك يُعتبر الطرد من العمل بمثابة الكارثة لدى كثيرين، في هذا المقال نتناول 20 دليلًا على أن حياتك المهنية تتعرض للخطر والانهيار، وهذه الدلائل نقدمها لكم في التالي:

20 علامة تدل على أن “ساعة طردك” من عملك حانت

1- التقييم السلبي لمسار عملك:

إذا حصلت على معدلات سيئة في مسار أعمالك، فهذا لا يعني بالضرورة طردك من هذا العمل، لكن التقييم السيئ في حد ذاته يجعلك تقترب بشدة لهذه المرحلة، فالمعدلات السلبية في التقييم لو زادت على المرَّتين أو الثلاث في وقت قريب، فهذا يعني أنه تحذير على قرب انتهاء حياتك العملية في هذا المكان أو هذا العمل.

2- التهميش وعدم الاهتمام:

قد يتم تهميشك من بعض الأعمال داخل المؤسسة والشركة التي تعمل بها، وقد تُبعد من الاجتماعات المهمة، والقرارات المصيرية، أو إبعادك عن تسلم الإيميلات الرسمية، في تلك الحالة، يجب أن تنتبه فورًا أن هناك شيئًا يدبر لك، أو أنك أصبحت في أهمية أقل عن ذي قبل.

3- التحذيرات المتكررة:

هذه علامة مبكرة عن خطورة الوضع العملي لك، فمن المعروف أن المُديرين لا يقومون كثيرًا بالتحذيرات، لكن إذا اضطروا إلى ذلك عدَّة مرَّات في أوقات متقاربة، اعلم أن هذا ليس جيدًا لك.

4- تقليل مهمات العمل:

لو تم تقليل أعبائك الوظيفية فهذه علامة تنذر بالخطر، لأنها تعني أن ثقة المسؤولين بك مهزوزة، لذلك فزيادة الأعباء الوظيفية علامة جيدة.

5- احتكاك المُدير المباشر بك:

من العلامات الخطيرة التي تعني أن وظيفتك في خطر، عندما يقوم المُدير بالاحتكاك بك في عديد من المواقف داخل العمل، فهذه علامة على اقتراب إنهاء خدماتك.

6- عدم الاعتراف:

في حالة عدم الاعتراف المستمر بالأداء الجيد لك في العمل، فهذا يعني أن هناك نية لطردك من هذه الوظيفة.

7- راتب مُقتطع:

إذا تم خصم جزء من مرتبك، أو طُلب منك أخذ قسط من الراحة أو أخذ إجازة، فعليك أن تقلق على الفور.

8- عندما تقع الشركة في ورطة مالية:

هناك عديد من الشركات التي تُعاني فجأة من ورطة مالية أو أزمة كبيرة جرَّاء خطأ جسيم أو غير ذلك من الأسباب، فإذا كنت في شركة تُعاني من أزمة مالية، فهذا يعني أن هناك احتمالية لطردك من الشركة وتصفية أعمالك.

9- خطأ جسيم:

لو ارتكبت خطأ عمليًّا أو وظيفيًّا أهدر الملايين من شركتك أو مكان عملك، فهذا يعني ببساطة أنك ستُطرد من العمل قريبًا.

10- ابتعاد زُملائك عنك:

لو عانيت من تلك المشكلة، وهي ابتعاد عديد من الزملاء فجأة عنك، فاعلم أنه من المحتمل أن يكونوا قد سمعوا خبرًا مُقلقًا بشأن وظيفتك.

11- عدم الاهتمام بأعمالك:

في حالة عدم الاهتمام بكل ما تقدم من خلال عملك، فهذه علامة على اقتراب إنهاء خدماتك من هذه الشركة.

12- تفقد بعض المميزات:

من الممكن أن يسبق الطرد من الوظيفة سحب الامتيازات منك، مثل إبدال مكتبك الواسع بآخر ضيق، أو حذف بعض الامتيازات المالية، أو المهام الخارجية مثل السفر أو أي مهمة على غرار ذلك.

13- عدم فهم ثقافة المؤسسة التي تعمل بها:

لكل مؤسسة أو شركة ثقافة وهوية معينة، فإذا لم تفهم هذه الثقافة والهوية منذ البداية، فهذه علامة على سوء العمل، وبالتالي الطرد المبكر من الوظيفة.

14- تدهور العلاقة بينك وبين مُديرك:

هذه من العلامات التي قد تُنذر بالخطر، وطردك من مكان العمل، وهي سوء العلاقات بينك وبين مُديرك باستمرار حتى يأتي اليوم الذي تسمع فيه قرار فصلك.

15- زراعة الشوك في طريقك:

والمقصود به هو وضع المهام الصعبة والمستحيلة التي لا تقدر عليها وجعلها في مسار عملك، حيث يطلب رئيسك المباشر مهمة يعلم تمامًا أنها صعبة للغاية على قدراتك، وهذا يعني أنه تمهيد لطردك.

16- تقديم تقارير في غير صالحك:

في حالة تقديم رؤسائك في حقك تقارير مفصلة عن بعض العيوب في مسار وظيفتك مثل إهدار الوقت أو التأخير أو الغياب أو تراجع المستوى الوظيفي، وهذا يعني أنها علامة سيئة في مسيرتك في هذا المكان.

17-  الخضوع لموظفين أصغر منك في السن أو الرتبة الوظيفية:

يعد التحاقك بقسم آخر أو النقل إلى قسم يرأسه من هم أقل منك شأنًا في الوظيفة أو أصغر منك سنًّا، فهذا في حد ذاته علامة سيئة للغاية تدل على اقتراب إنهاء خدماتك من الشركة.

18- تخطِّي وظيفتك:

وتعني أن يلجأ الجميع، خاصة المُديرين، إلى المسؤولين المباشرين لك، دون المرور عليك، وهذا يعني ببساطة أنه غير مرغوب فيك.

19- إهمال جميع المقترحات التي تُبديها أثناء العمل:

من العلامات الهامة التي تدل على اقتراب إنهاء خدماتك الوظيفية إهمال وتجاهل مقترحاتك لتطوير العمل، وعدم سماع رأيك في صميم عملك.

20- الحدس لا يُخطئ أبدًا:

قد تشعر بأنه يتم تدبير إنهاء خدماتك، وهذا الشعور قد يكون يقينًا، فاعلم أن عقلك وحدسك لا يُخطآن أبدًا في حالة الشعور الغامض تجاه أمر ما.

هذه هي الدلائل التي عرضناها التي تدل على اقتراب إنهاء وظيفتك وعملك، فهل عانيت من إحدى هذه الدلائل، ماذا عن تجربتك في مسار وظيفتك وعملك؟

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.