مقالات عامة

دراسة تكشف سر التشابه بين الزوجين في الشكل مع الوقت!

كثير من الناس يُلاحظون مع الوقت التشابه الشديد بين الازواج والزوجات، بعد وقتٍ طويلٍ من المُعاشرة الزوجية، لكن هل سأل الناس عن السر الحقيقي وراء ذلك، أو هل للأمر تفسير علمي؟

في هذا المقال نتعرَّف على الأسباب الحقيقية وراء تشابُه الزوجات والأزواج بعد فترة طويلة من الزواج، والدراسات العلمية التي أجريت على هذه الظاهرة الغريبة، والنتائج التي توصَّلت إليها هذه الدراسات.

دراسة علمية تكشف سر التشابه بين الأزواج والزوجات مع الوقت:

نشرت مجلة بولس جينيتكس العلمية ( PLOS Genetics) دراسة قام بها العلماء في جامعة بنسلفانيا الأمريكية، على يد الباحث روني سيبرو، وزميله الباحث جوزي دوبوي من كلية الصحة العامة جامعة بوسطن، إلى جانب الباحث نيل ريش من جامعة كاليفورنيا في ولاية سان فرانسسكو الأمريكية، وذلك لدراسة تلك الظاهرة الغريبة، وما وراءها من النظريات العلمية والنفسية، وقد توصلت النتائج إلى تفسير أن الزوجين أكثر تشابُهًا بسبب ميل الإنسان للزواج من شخصٍ من نفس النسب.

وقد أجريت هذه الدراسة على نحو 800 مُشارك من خلفيات مختلفة من حيث الاختلاف الوراثي والجيني، وقد توصلت الدراسة تلك إلى نتائج مُبهرة ومُذهلة غير متوقعة على الإطلاق، في مقدار التشابه الوراثي والجيني بين الأزواج.

حيث توصل الباحثون إلى نتائج مفادها أن الناس يميلون إلى اختيار أزواجهم أو زوجاتهم من المجتمع المحلي، أي إن هناك تشابُهًا في التركيب الجيني بين الزوج والزوجة بسبب أن هناك احتمالية نسب مع شريكه الآخر، لذلك يزيد التشابُه بينهما.

ويبدأ التشابُه يقلُّ بين الأزواج كلما بعُد الزوج أو الزوجة في اختيار شركائهم من مجتمعات بعيدة عن التي نشأوا فيها، أو اختيار الشركاء من بيئات مختلفة أو بلدان مختلفة بعيدة عن البيئة أو البلد التي نشأوا فيها.

ولكن على الرغم من أن الدراسة أفادت تلك النظرية، وهي أن التشابُه يقل بسبب إختلاف البيئات، فإن هناك نسبة من التشابه بين الزوجين، على الرغم من أنهما من بيئات مختلفة، وذلك بسبب مرور فترة طويلة مرَّت على زواجهما، وأن هناك عاملًا نفسيًّا وراء ذلك التشابُه يبعد تمامًا عن تفسير التشابُه الجيني، وهذا العامل النفسي يفسره علماء الطب النفسي بأنه يعود إلى العلاقة السعيدة بين الأزواج.

العلاقة السوية والسعيدة

وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن العلاقة السوية والطبيعية والسعيدة بين الزوجين تنعكس على مقدار التشابُه بينهما، وشبهت الدراسة التشابُه بين خطوط الوجه بين الطرفين، وذلك بسبب العلاقة السعيدة، أو فسَّرته في ضحك الطرفين والمشاعر الإيجابية بين الطرفين، مما جعلهما يُشبهان بعضهما حتى في خطوط الوجه.

بعد أن قرأت نتائج الدراسة السابقة والسبب العلمي وراء تلك الظاهرة، هل ترون أن أزواجكم وزوجاتكم يُشبهونكم إلى حد بعيد؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!