ماذا يقول العلماء ؟ أيهما أفضل: الاستحمام في الصباح أم المساء؟

ما أفضل وقت للاستحمام؟

1

يتساءل كثير من الناس عن أنسب وقتٍ من أجل الاستحمام مع الحصول على كل فوائده من الاسترخاء، وتحسين البشرة، فتراهم يستحمُّون تارةً في الصباح الباكر، وتارةً أخرى في آخر الليل، وربما يختارون وقتًا وسط النهار، ولكن أي وقتٍ هو الأنسب للاستحمام بالفعل؟! وأيها تكون فيه فوائده أكبر لنا؟ في الصباح الباكر أم في المساء؟! إن كنت من محبي السهر فستميل للاستحمام مساءً بالطبع، خاصةً قبل النوم، ولكنك إن كنت ممن يحبون الصباح والاستيقاظ باكرًا فستستحم مع مطلع ضوء النهار بكل تأكيد، وقبل الذهاب إلى العمل والكفاح، ولكن السؤال يعيد نفسه، أيهما أفضل؟! حسنًا سنجيبك عن ذلك..

هل الاستحام أفضل في الصباح أم المساء

إن الاستحمام صباحًا قبل ذهابك إلى العمل أو إلى المدرسة سيجعلك تشعر بالنشاط والحيوية، وستكمل يومك وأنت تشعر بالراحة، ولكن الاستحمام مساءً يساعد على تحسين صحة الجلد، وخاصةً في خلال فصلي الربيع والصيف، وذلك وفقًا لمعايير صحة البشرة والعناية بها.

كما أن من إيجابيات الاستحمام مساءً أنه يساعد على الاسترخاء والنوم بعمق دون تحديد أي فصلٍ معين، وذلك لما وجده باحثون من جامعة “هارفارد” وفقًا لـae.24.

وهذا يعني أن الاستحمَام مساءً له عديد من الفوائد، لا سيما بعد نهارٍ مُتعب خارج المنزل والشعور بالتعب والعرق والقلق فسيكون من مصلحة بشرتك أخذ حمَّامٍ قبل النوم لتشعر بالاسترخاء الجسدي والنفسي، ولكن من الضروري الاستحمام مساءً في أشهر الربيع الاستحمَام أيضًا ولو لم تم هناك حاجة له، وذلك لأن فصل الربيع هو موسم الرياح وتلقيح الزهور، وكل هذا يؤثر على بشرتك، وحتى على تنفسك، ولذلك يكون الاستحمَام مساءً حينذاك مفيدًا لك.

وعلى الرغم من ذلك ومن فوائد الاستحمَام صباحًا أو مساءً فإن بعض الناس قد يستحمُّون مرَّتين بشكلٍ يومي، لا سيما في فصل الصيف، خاصةً إن كنا نتحدث عن البلاد الدافئة، والتي ترتفع درجات حرارتها في الصيف بشكلٍ كبيرٍ جدًّا تجعل الشخص يشعر بالضيق ويرغب بالاستحمام كلما سنحت له الفرصة.

بعد قراءتك لهذا المقال أيهما تُفضِّل الاستحمام صباحًا أم مساءً؟! وأيهما تشعر بفائدته أكثر؟! شاركنا ما لديك، شاكرين مرورك، وحُسن تفاعلك معنا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.