مقالات عامة

في عملك وأمام زملائك.. هذه الأشياء تُفقدك الاحترام!

مُعظمنا يقترف تصرُّفات ليست بالسليمة في مواقع العمل، فالسلوك غير الهادئ، والتعامل مع الآخرين تبعًا لحالتك، والنفاق، من الجوانب التي تخسرك الاحترام ومحبة أقرانك، وفي الغالب ما تقود إلى انبعاث إطار من الانفعال والتباغض بين الموظفين.

 أشياء تُفقدك الاحترام أمام زملائك

1. التأفُّف المستمر

البشر يبغضون الأفراد الذين لا يكفون عن التأفف وحكي المعضلات المتعلقة بهم، ربما لا يتصف اليوم بأنه رائع، ومع هذا لا تكدر صفو من حولك، واحرص على أن تلقى مخرجًا من ذلك.

2. الخداع

لا بد أن تصير قدوة لأقرانك، والقدوة لا يخدع أحدًا، فهو واضح وصريح بما لا يجرح غيره أو يثبطه.

3. التقاعس

ربما يصنف الشغل على أنه متعب وهو ما قد يقودك إلى ألا تبذل الجهد المطلوب منك وأن تفتش عن مخرج، لكن حذارِ من التملص المتكلف والمجاوز للحد.

أنت بتلك الطريقة لست فطنًا، فالمنشغلون حقًّا معلومون، وليس ثمة سبيل للمساواة بين من يشتغل ومن لا يشتغل.

4. التملص من التكاليف

البشر يُقدِّرون من يتكلَّف بالتعهُّدات، ولا يتملص منها أو يرميها على كاهل طرف آخر، كن مقدرًا لغيرك ولا تتملص من الأغلاط، وحينما يحصل تفوق ترغب في الظهور، والزعامة، وهي تكلُّف التعهُّدات.

5. التكلف وتهويل الأمور

إن اتَّسمت بأنك تُغالي في المسوغات والمبررات وتتكلَّم مع أصدقائك عن المُعضلات التي هي مع أهلك وفي دنياك بصورة شاملة، فلا بد أن تكف عن هذا على الفور، فالدنيا عسيرة ولا تقبل بالضعفاء.

6. الغيبة

صديقك في الشغل ربما يكون من المفضلين والمنتبهين لتعليمات التصاعد المهني، وثمة رابطة بين ذلك الصديق وبين القائد للمنشأة، فكن حذرًا، ولا تمارس رغبتك في التكلم عن الغير وتخوض في ذم القائد للمنشأة، حتى لا يقودك الأمر إلى الفصل.

7. الاحتيال

ربما من المظنون أن عدم الصدق في أمور بسيطة ليس بمشكلة، ومع هذا فإن ثمة بشرًا لا يقبلون به على الإطلاق حتى وإن كان لمجرد السخرية، وذلك الأمر ينطبق على الاحتيال.

8. نقل الخصوصيات

التكلم بصورة ليست طبيعية عن خصوصياتك وروابطك ليس سيئًا، فهذا من الود، لكن ربما يظن سواك أنك شخص مغرور، أو الأفظع من ذلك التعامل معك باعتبارك ساذجًا.

9. عدم الالتزام بالمواعيد

من المفترض أن نفكرك بالسمة التي تثبتها على ذاتك حينما تكون ممن لا يلتزمون بمواعيدهم، فالكل يُدرك تبعات هذا، ومع ذلك فإن عدم الالتزام بالوجود في المقابلات الهامة يجعلك غير مقدر من أقرانك.

في نهاية هذا المقال حول أشياء تفقدك الاحترام أمام زملائك نودُّ أن نكون قد أوضحنا أبرز السمات التي تجعل الشخص غير جدير بمحبة وتقدير أصدقائه في الحياة المهنية، ونرغب في طرح سؤال، وهو: هل تعتقد أن تلك الجوانب قد تقود الفرد لارتقاء المكانة العالية في مهنته حتى لو أفقدته محبة أقرانه؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!