صحتك تهمنا

ماذا سيحصل لجسم الانسان اذا تناول اللحوم فقط؟

إن أعداد الناس الذين يتخلُّون عن اللحوم ويتحوَّلون إلى نباتيين تزداد في هذا العام، وذلك وفقًا لما نشره موقع “إندي 100″، لتقريرٍ للصحافية ميمي لوندر، وتساءلت الصحفية عن أنه ماذا قد يحدث لو قررنا رفض الحياة النباتية وأصبحنا نعتمد على تناول اللحوم فقط؟

حسنًا، لا نعتقد أن النتيجة ستكون جيدة، فوفقًا للتقرير بأن الجسم سيصاب بصدماتٍ مختلفة، ولهذا لا ينصح بذلك حتى ولو كنت لا تحب السبانخ! وتستطيع مشاهدة هذا الفيديو الذي سترى من خلاله ما قد يحدث لجسدك إن قررت تناول اللحوم فقط.

وهذه بعض الآثار المترتبة على الجسم إن اعتمد على تناول اللحوم فقط:

1. إن الطعام الذي نتناوله يتحوَّل إلى طاقة، وعدم تناولنا للكربوهيدرات يعني أن الجسم يخسر أبسط طريقة للتحويل، وهذا سيؤدي إلى التسمم البروتيني بسبب لجوء الجسم إلى حرق الدهون وتحليل البروتينات الضرورية، ومن أعراضه السيئة الغثيان والإسهال، وقد يؤدي في نهاية المطاف إلى الوفاة، وذلك بسبب اليوريا المتراكمة، والتي تنتج عن تحويل البروتين إلى جلوكوز في الكبد!

2. الإصابة بالإمساك بسبب نقصٍ شديدٍ في الألياف، والذي يسبب كثيرًا من المتاعب، وعلى الرغم من ذلك فهو من الآثار الجانبية الأقل خطورة!

3. قد يسبب تناول اللحوم فقط مرضًا قاتلًا، وهو داء الأسقربوط، والذي يعود سببه إلى نقصٍ في الفيتامين (ج)، حيث إن أجسادنا غير قادرة على تصنيع هذا الفيتامين، ولذلك ينتهي الأمر بداء الأسقربوط، ولهذا المرض أعراضٌ خطيرة جدًّا، كسهولة النزيف، والإصابة بالرضوض بسهولة، وقد تصاب الشخصية بالتغيرات، وأحيانًا يسبب الوفاة، ومن الممكن حل هذه المشكلة بتناول اللحوم النيئة للحفاظ على فيتامين (ج)، والذي يقضي عليه الطبخ، ولكن ذلك قد يؤدي أيضًا إلى أمراض بكتيرية مزعجة!

4. لحوم الأرانب تُعتبر قليلة الشحوم، ولذلك فإن تناولها يعد أكثر خطورة، فهي ستجعل الجسم يقوم بحرق شحومه وبروتيناته بسبب النقص الذي يواجهه، كما أنه يسبب نقصانًا غير صحي للوزن بسبب تناول لحوم الأرانب فقط، وهذا أمرٌ موثق.

سكان الإسكيمو واللحوم

وإن كنت تتساءل عن كيفية بقاء الإسكيمو في كندا على الرغم من أنهم اعتمدوا على تناول اللحوم فقط بشكلٍ كامل، فذلك ما تجيب عنه الكاتبة، والجواب يكمن في تناولهم للحوم الأعضاء الغنية بالفيتامينات كالكبد الذي يحتوي على فيتامين (أ) وفيتامين (د)، كما أنهم كانوا يتناولون الأسماك الغنية بالأوميغا 3 والأحماض الدهنية، ناهيك عن تطور أجسادهم الذي حوَّل البروتينات إلى جلوكوز مطورًا كبدًا أضخم، واستطاعوا إنتاج المزيد من البول ليتخلصوا من اليوريا، بالإضافة إلى تناولهم للحوم النيئة بشكلٍ كبيرٍ.

وقد ختم موقع “إندي 100” التقرير بعدم نصيحته بتجربة الحميات الغذائية المعتمدة على اللحوم فقط طالما أننا لا نمتلك جيناتٍ خارقةً للعادة، وليس لدينا حب لتناول الأعضاء الداخلية للحيوانات.

إقرأ أيضاً: لماذا يعتبر لحم الماعز أفضل اللحوم الحمراء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!