مقالات عامة

أهم الدول التي تمنح جنسيتها مقابل الاستثمار الاقتصادي

إن حُلم السفر إلى الخارج، والعيش في دولة أخرى يُراود الجميع، وخاصَّةً مُواطني الدول الأقل تقدُّمًا؛ فهم أكثر سعيًا وحرصًا؛ بهدف الحصول على فُرصة للتمتع بمظاهر الحياة الحديثة، أو فُرصة استثمارية مُجدية، وقد يكون البعض من هؤلاء المُتشوِّقين للسفر والمعيشة في الخارج لديهم مليارات من الجنيهات، ويعيشون بأريحية كبيرة في بلدانهم، ولديهم كثير من الشركات والمؤسسات التي تخضع لإمرتهم.

ولكن قد يأتي عليهم الوقت، ويرغبون في نمط حياة آخر، وحبَّذا لو كانت تلك الدولة تتمتَّع بمظاهر سياحية وثقافية، وتلك حرية شخصية، ولا بد أن نعترف بذلك، ومن أجل مُواكبة تلك المتطلبات؛ قامت مجموعة من الدول بمنح جنسيتها، ولكن بشروط تهدف إلى تنمية الاقتصاد الخاص بها، وزيادة الناتج القومي؛ حيث تطلب من الراغبين في الحصول على جنسياتها مبلغًا معينًا من المال وضخَّه في قطاعاتها التجارية أو الصناعية أو الزراعية.

أهم الدول التي تبيع جوازاتها وجنسيتها

نشرت إحدى الوكالات الاقتصادية داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وتُعرف باسم “بلومبيرج” قائمة مُطوَّلة، وتتضمَّن مجموعة من الدول، والتي تقوم بمنح جنسيتها في مقابل الاستثمار الاقتصادي داخل حدودها، وتضمَّنت القائمة عشر دول، ومن بينها دول تُعرف بارتفاع مُعدَّلات الضريبة، وفقًا لتصنيفات صندوق النقد الدولي، وعلى الرغم من ذلك يفضلها كثير من رجال الأعمال لعديد من الأسباب المُتباينة.

وفي ذلك يقول “كريستيان كيلين”، والذي يعمل مديرًا تنفيذيًّا لشركة “هيلني وشركاه”، وتتخصص تلك الشركة في تقديم الاستشارات للمقبلين على اقتناء جنسيات أخرى: “في حالة تملُّكك طائرات خاصة ويختًا كبيرًا، فإن الخطوة التي يجب أن تقوم بها هي الحصول على جواز سفر لدولة مالطا، وذلك أفضل تفكير”.

وتُشير إحدى الوكالات الدولية إلى أن الحصول على الجنسية النمساوية يُعتبر هو الأغلى سعرًا بين جميع الدول؛ حيث إنه يجب على المُقدمين على تلك الخطوة أن يشرعوا في استثمار ما يُقارب الأربعة والعشرين مليون دولار داخل الاقتصاد النمساوي.

وتأتي جزيرة قبرص لتحتل المركز الثاني في التصنيفات المتعلقة بالدول التي يُمكن الحصول على جنسيتها في مقابل الاستثمار الاقتصادي، ويُمكن ذلك عن طريق استثمار ما يُقارب مليونين ونصف مليون دولار، وفي التصنيف الثالث تأتي دولة مالطا، وتتطلب استثمار ما يُقارب مليونًا ونصف المليون دولار للحصول على الجنسية.

ويأتي بعد الدول سالفة الذكر كل من “جزر أنتيغوا باربودا”، و”جزر سانت لوسيا”، حيث يتطلب الأمر استثمار ما يُعادل مئة ألف دولار في سبيل الحصول على جنسياتها.

وفي النهاية نأمل من القرّاء مشاركتنا أرائهم حول دول تبيع جوازاتها مقابل مبلغ من المال لأسباب متعددة، وهل تفعل دولكم المثل؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع