تنمية بشرية

10 نصائح ستغير حياتك إلى الأفضل بشكل جذري

من أبرز الموضوعات التي تم تدوينها بإحدى المنصَّات على الشبكة العنكبوتية موضوع يتكلم عن تحسن الوضع حياتك ووضعك المعيشي بناءً على الخبرة الحياتية عن التصرفات التي يتم اتخاذها لإحداث هذا الأمر، ومما جاء أن اعتقاد الإنسان أن الإرشادات باتت مألوفة وهي لن تقود إلى نفع يُعد من أكثر الأمور التي تثبط من عزيمة الشخص وتؤدي إلى أنه لن ينجز أي أعمال.

فالمسألة الأبرز هي الوسيلة التي نُحسن بها حياتك ووضعك المعيشي والأهم من ذلك ألا تفتر عزيمتنا، ونبقي على إجادتنا وإثراء مهارتنا.

ومن هنا يُمكن التكلم عن عشر خطوات لتحسين حياتك ووضعك المعيشي بصورة شاملة.

10 نصائح ستغير حياتك إلى الأفضل بشكل جذري

1-احرص على ألا توقفك الطريقة التي تقوم بها بالمهام عن إنجاز تلك المهام

في الوقت الذي اشتغلت فيه على تدشين منصة على الإنترنت في فترات سالفة، ولو كنت انشغلت بالطريقة التي سأدشن بها المنصة والمعوقات وإلى نحو ذلك لم أنجز الأمر مُطلقًا، ولكن بكل سهولة حرصت على أن أحقق ذلك وبالفعل أتممت المهمة.

احذف التوقف عند الطريقة من قاموسك، وأقدم على تناول أي مشروعات تخص المُنشأة التي تشتغل بها، فستزدهر أشغالك، وتصل إلى درجة متقدمة من التقدم وسترتقي في مجالك بلا تعثر.

الانشغال بالطريقة كافٍ لتعريضك لخوف، فكِّر في لمَ لا تفعل ذلك، لا ما الطريقة التي ستفعل بها.

2-ابذل النقود لإعداد الثياب التي تُلائمك

كل الثياب التي أرتديها مُعدَّة، بالطبع ليس ذلك من الإسراف، لأنه مُتاح إعداد الثياب بنفس قيمة الثياب التي لا تحتاج إلى إعداد، وذلك في معارض وأسواق عديدة منها على الإنترنت، أو على أرض الواقع، لكن الأهم هو ألا تستعجل بعدما يتم التعرف على ما يُلائمك. تقلد الثياب المُلائمة يجعلك تحس بالاسترخاء، وفي الوقت الذي يُخالجك فيه إحساس جيد، تمارس مهامك بشكل جيد.

القضاء على معوقات انتقاء الثياب المُلائمة في بداية اليوم سيفكُّ عنك قيود استحلاب حالتك المزاجية الرائقة.

تمكن من انتقاء ثياب من الدولاب، وأنت على علم بأنها تُلائمك، وحينها ستحس بإحساس جميل، مع أن المسألة يسيرة، لكنها ستفرق في المستوى الذي تؤدي به.

3-زاول الألعاب التي تجعلك تفكر

إن التفكير والتبصر في الأمور ربما يخفض من وطأة الاضطراب، وتصل إمكانيات التحقق في الأمور والإدراك الجيد إلى أقصى درجاتها، لا تفتقر إلى ترك البشر وتكريس حياتك إلى التبصر، لأن التفكير إنما يتم في جميع الأحوال.

في الوقت الذي تأكل فيه أو تُزاول الألعاب المعتمدة على الذكاء أو التي تحتاج إلى التدبر قبل أي خطوة تخطوها، كل ذلك يعينك على التدبر في الأشياء من غير التصرف بلا واجهة أو تبصر.

4-استخدم الكراسي الحديثة المُتاحة للاشتغال لتفادي مشاكل القعود

كل منَّا قد اطلع على البيانات والمعلومات التي تتكلم عن معضلات القعود لزمن ليس بالقصير وتبعات ذلك على الحالة الطبية للبدن، لهذا فالمناضد الحديثة المُتاحة للاشتغال حال القيام ربما تُعتبر تعويضًا مناسبًا.

ومع هذا، ربما يقود القيام المُتتابع إلى مشكلات أخطر من القعود كذلك، ومن هنا نعلم أن أحسن الأحوال هو ألا تقوم على الدوام أو تقعد أثناء فترات الاشتغال كلها واحرص على الإبدال بين العمليتين.

5-دع الإنترنت وتطبيقاته ولو قليلًا

يُراود الآباء اضطراب من انعكاسات الإنترنت بتطبيقاته ومنصات التواصل الاجتماعي على أبنائهم وبناتهم، ومن هنا يلزم عليهم أن يكرسوا بعضًا من الزمن لملاعبتهم من غير أن يحيط بهم تلك المنصات أو الهواتف.

يقول المُدوِّن إن عنده طفلتين، وهما لم يتجاوزا سن الثامنة بعد، وهو يفضل أن يقوما بأداء النشاطات البدنية أو الذهنية الخفيفة معهما، وذلك الحين الذي حصلت فيه تلك الممارسة كانت من أبهج اللحظات التي مرَّ بها كأب، ومرت بها الطفلة بعيدًا عن عوالم الإنترنت.

بالتأكيد كانت هناك مفارقة ثانية، وهي رغبة الأب أن يصور طفلته، وهي تقوم معه بتلك النشاطات الرياضية، لكنه قال إنه لن يفتش عن المحمول، وسيعيش الثانية الجميلة بكل ما فيها دون اكتراث بالتوثيق حتى لا يلجأ مجددًا للإنترنت وتطبيقات المحمول، وكذلك يتحدث عن الحين الذي ظل ينصت فيه إلى الأغاني هو وطفلته الثانية وخلال الأغاني كانوا يمرحون كلهم.

لا نفتقر إلى تلك التطبيقات، بل نفتقر إلى المعيشة مع أطفالنا، وإحساس فؤادنا بالبهجة، ذلك هو التحسن الشامل للحياة.

6-لا تتأخر في النوم

منافع عدم التأخر في النوم لا يُمكن حصرها في بعض النقاط، لكنها مرتبطة بمسألة الأنظمة التي يفرضها الشخص على نفسه، لكن يُمكن أن نقول إن من أبرز مزايا عدم التأخر في النوم هو الإحساس بأنك قد حُزت على مقدار من الساعات الذي لا يكون قصيرًا، فيُمكن إنجاز مهام وإتمام نشاطات في المسيرة المهنية وغيرها من الجوانب الاجتماعية، ولذا يفضل عدم التأخر في النوم.

7-اطلع على المؤلفات

تقودك عملية الاطلاع إلى فتح المدارك والنهوض بسبل وإمكانيات عديدة كاستطاعة معالجة المعضلات، وتوسيع إمكانياتك وثروتك اللسانية والاطلاع على سبل إعمال الذهن.

باستطاعتك أن تلجأ إلى المنصات التي تُتيح المؤلفات للإنصات إليها بدلًا من الاطلاع حال قصور الوقت عندك.

حال عدم رغبتك في الإنصات للمؤلفات يُمكنك مشاهدة المقاطع التي تنقل لك معارف جديدة، فالأهم هو استثمار كل دقيقة لتحصيل المنافع.

8-اسكن بلدة لم تكن سكنت بها قبل ذلك

يقول المدوِّن إنه بمجرد وصوله إلى المرحلة الجامعية وبدأ في رحلاته وأسفاره وزار العديد من البلدان المتباينة في أنظمتها المعيشية وسلوكياتها، وهو ما ينهض بالفرد وخبراته بصورة لا نستطيع حصرها، من خلال أن يظل الشخص في مكان لا يعلم فيه أحد ومن ثم يتمكن من بلوغ وجهته وكذلك الاستقلالية في العيش والارتقاء بالإدراك وتقدير الحضارات مما يصير المعيشة أجمل كثيرًا، وتمتد قطاعات الأشغال والأشخاص الذين تجمعك بهم صلة، وكذلك العثور على سبل للاشتغال بالعواصم العالمية الكبرى.

9-دوِّن

المساهمة بمعتقداتك وآرائك سبيل ممتاز للترابط مع الغير، باستطاعتك أن تخط ما لديك في منتدى أو على غير ذلك من المنصات، من خلال تلك المنصات تستطيع أن تربح مبالغ كبيرة للغاية، وهناك كثيرون حصلوا على الآلاف، بل والملايين من تلك الممارسة العظيمة.

دوِّن بتتابُع، وساهم، وزوِّد الناس بما لديك، أو حتى لا تنقل ما تُدوِّنه للغير، واحتفظ به لذاتك.

ستكون ذكرى عظيمة أن تحكي لأطفالك عما قد دوَّنته في فترات سالفة وأنت في ريعان شبابك.

10-أقدم على المُجازفة

احرص على المساهمة بما في جُعبتك من غير صورة تقليدية، ودون كل ما تعرفه عن الأسرة بلوغًا إلى الأصحاب الموتى بالمُجازفة، فتلك المُجازفة تُعلي من نسب إيمانك بذاتك.

في نهاية هذا المقال نتمنَّى أن نكون قد قدَّمنا لكم الخطوات لتحسين الأحوال المعيشية و حياتك والإحساس بالبهجة والاستمتاع باليوم من غير أن يذهب سُدى، ونودُّ في الختام أن نطرح سؤالًا وهو إلى أي درجة تظنون أن تلك الخطوات لها مفعول ومردود إيجابي على تعديل حالتك المزاجية؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!