أخطاء و تصرفات عفوية تجعلك غير جدير بالثقة .. تجنبها

ما السلوكيات التلقائية التي تمارسها وتعكس عنك صورة سيئة؟

0

وجدت أبحاث قام بها المتخصصون في العلوم الذاتية التي أوضحت أن ثمة نسبة ضئيلة من الارتباط بين الناس بحسب تصرفات الناس وحسب ما تم التلفظ به من عبارات، بينما هناك نسبة متوسطة تتوقف على الطريقة التي تم بها التلفظ، وأخيرًا النسبة الكبرى لها علاقة بالأداء الجسماني الذي يُعد أبرز وسائط الترابط الرئيسية.

ويتوفر الكثير من التقلبات التي يمارسها الأفراد الذين يستعملون ذراعهم أو أكفهم أو أرجلهم أو حتى استعمال القسمات في إبراز انفعالاتهم، لكي تصل إلى المُستقبل الإشارة التي يبتغي الأول بعثها إليه.

ومن تلك الممارسات نركز على خمس ممارسات يؤديها الفرد وتعكس عنه صورة سيئة، لذا يتعين عليه التوقف عنها، وهي:

أخطاء وتصرفات عفوية تجعلك غير جدير بالثقة

1-الشخوص لأدنى

عندما يجعل الفرد عينيه للأدنى خلال عرض أمر مُعيَّن لبعض الناس، فهذا يدل على أنه لا يحوز على الاعتداد بالذات، ولو كان هذا الأمر في الترابط الدائم فهذا ربما يدل على الشعور بالاضطراب والتوتر.

2-فتور السلام باليد

وهو ما يسلب منك الشدة، ويجعل من تُسلم عليهم يشعرون بأنك لست شديدًا، بينما إذا سلمت عليهم بشيء من الحزم المبالغ فيه فذلك يشير إلى أنك إنسان عصبي، فلهذا يتعين عليك أن تكون معنيًا بالسلام غير الفاتر أو المتشدد، ومن المعلوم أن خير الأمور الوسط.

3-عدم المواجهة بالعين

في الوقت الذي تتغاضى عن مواجهة من تكلمه بالعين، فتلك إشارة على عدم تقديرك له، أو أنك تكذب عليه، ولهذا اجعل عينيك تواجه عيني من تكلمه، فلا ينقل عنك أي صورة ذهنية على نحو سلبي.

4-ارتخاء البدن وعدم استقامته

تنقل تلك الحالة التي يكون عليها الفرد صورة ذهنية بقلة الاعتداد بالذات، أو انحصار نسبة الملكات والحيوية التي بداخل الإنسان، ولهذا يتعين أن يحافظ الفرد على انتصاب بدنه واستقامته حال التحاور مع أحد.

5-عدم الاكتراث بانفعال الوجوه

في الوقت الذي لا تكترث فيه بقسمات الوجه فمن المتاح أن تنقل لغيرك رسالة تصيرهم لا يأمنون لك، وإذا كنت لا تحسن تلك الخاصية فعلى الأقل حافظ على الابتسامة، لأنها تعينك على عدم خسران الأمان من قبل غيرك.

في نهاية مقالنا حول تصرفات وأخطاء تجعل من الانسان غير جدير بالثقة، نتمنَّى أن نكون قد تناولنا الأمر بالنحو اللائق، ونرجو أن تكونوا قد استفدتم والسؤال الآن هل تظنون بأن الأمور التي اعتدتم على ممارستها من اليسير التخلي عنها أم لا؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.