تنمية بشرية

8 استراتيجيات لاكتساب الكاريزما

من الأمور التي يجب أن يُدركها الواحد منَّا أن عوامل الحضور والتميز ( الكاريزما ) لا تُخلق كلها معنا، لأن هناك ما نستطيع أن نتحصل عليه وفقًا لما ذكرته الأبحاث العلمية، والتي سننقل هنا ما ورد بها:

8 استراتيجيات لاكتساب الكاريزما

1-إتاحة الفرصة للغير للتكلم عن ذاته

وفقًا لما أجرته بعض الهيئات والجامعات فإن الفرد الذي يتكلم عن ذاته يحس بالانتعاش كأنه تناول أكلًا شهيًّا، وإتاحة الفرصة للغير للتكلم عن ذواتهم يفتح الباب لتشييد صلات إنسانية وطيدة.

2-التكلم عن الملكات

أوضحت الأبحاث التي أجرتها الهيئات العلمية أن البشر دائمًا ما يعجبهم طريقة الإعلام عن الحدث أكثر من تعلقهم بالحدث نفسه.

3-ضبط درجة السير مع الغير

درجة السير تبرز أن الفتيان يضبطون طريقتهم مع طريقة السير الخاصة بالفتيات اللاتي يُحببنهم.

4-انبساط الشفتين

بعض الأبحاث بأوروبا، حدَّد المتخصصون فيها الصلة بين الحضور وانبساط الشفتين، وأقروا بأن انبساط الشفتين يقود إلى الحضور، بل إن انبساط الشفتين يستطيع أن يحل معضلة فتور الحضور.

5-تربية القطط أو الكلاب

يبرز هذا الأمر أن الإنسان باستطاعته التكلف بتعهدات ممتدة، ويتيح له فرصة لبناء علاقات طيبة مع غيره كذلك.

6-نقل العواطف

غالبًا ما ينقل الأفراد ذوي الحضور والألق عواطفهم على نحو مُدهش، لكن بغير تقليد لأحد وهم ما يتيح لهم أن يكون لديهم فعالية كبيرة جدًّا على نفسية غيرهم.

7-استعمال عبارات يتعلق بها الغير

هناك متخصصون في المعارف الذاتية يتحدثون عن كون الأفراد الذين لهم انعكاسات على من سواهم غالبًا ما يستعملون العبارات التي لا تتَّسم بكونها منعزلة وملتبسة، فاقتراب العبارات من الغير يجعلهم يتعلقون بك.

8-بسط الكفين في إشارة إلى شدة الفرحة للالتقاء بأحد ما

يشدد المتخصصون على تلك النقطة، فالأهم من العبارات هو التفاعل البدني، فالإنسان الذي لا يُخرج كفيه للسلام على غيره، يجعل الغير بالضرورة يحس بأنه غير مكترث للقائه بخلاف ما بسط كفيه لابتهاجه بمقابلته.

في نهاية هذا المقال حول الكاريزما نودُّ أن نكون قد نقلنا بعض الإرشادات الخاصَّة باتسام الإنسان بالحضور بين الناس، ونرغب أن نسأل في الختام في رأيكم ما الخطوة التي ترون أنه من الصعب إنجازها؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!