كتب يجب عليك إعادة قراءتها من وقت لآخر لتجديد طاقة العقل والروح

كُتُب عليك قراءتها حتى تُجدِّد الروح والعقل

0

مثلما يحتاج الجسم إلى الغذاء تحتاج الرُّوح إلى غذاء أيضًا، وغذاء الرُّوح هو القراءة أول الـ( كتب )، فالقراءة هي التي تُوفِّر للإنسان غذاء روحه، لأنه من خلالها يتعرف على كل ما يحتويه العالم من ثقافات وأفكار، وهناك مقولة شهيرة تؤكد أن من الأفضل للإنسان أن يقوم بقراءة كتاب واحد مرَّات عديدة أكثر من أن يقوم بقراءة عدَّة كُتُب.

وفي هذا الموضوع سوف ننصحك عزيزي القارئ بقراءة عدد من الكُتُب التي من الأفضل أن تقرأها أكثر من مرَّة، ولا تكتفِ بقراءتها مرَّة واحدة فقط لأنها سوف تزرع فيك بعض القيم الجميلة في كل مرَّة تقرؤها فيها، فتابع معنا هذا الموضوع المفيد.

كتب عليك قراءتها حتى تُجدِّد الروح والعقل

الكتاب الأول: كتاب عشت لأروي:

مؤلف هذا الكتاب هو غابرييل غارسيا ماركيز، ويدور الكتاب حول دور الأسرة في أن تجعل من طفلها شخصًا ناجحًا من المُمكن أن ينال جائزة نوبل، فيروي ماركيز من خلاله الدور الذي لعبته والدته في حياته، وكيف أنه تنقل بين العديد من الوظائف حتى بلغ ما بلغ من شُهرة ومكانة عالية في مجال عمله، وهو الكتابة.

وقد وصف أسرته بأنها أسرة نموذجية استطاعت أن تُواجه أزماتها المالية بكل بطولة وتضحية، وقد مزج ماركيز في كتابه بين الخيال والواقع من خلال استخدامه لبعض الأساطير القديمة، وأيضًا الأسماء الحقيقية لأسرته التي اعتبرها أسرة فريدة.

الكتاب الثاني: كتاب التكفير

قام بتأليفه إيان ماك إيوان، ويُعتبر هذا الكتاب من كُتُب الحب والأدب والحرب، فقد جمع بين كل هذه المعاني في كتاب واحد، وتدور أحداث الكتاب في الحرب العالمية الثانية من خلال قصة حب تجمع بين اثنين، الفتاة تعمل مُمرَّضة في أحد مستشفيات إغاثة مُصابي الحرب، أما الشاب فهو جندي في الحرب.

وقد عانت هذه الفتاة من حادث اغتصاب في طفولتها من أحد رجال الأعمال الذين يملكون مصنع للشيكولاتة، وتتوالى الأحداث بين الحبيبين، ويمرون بعديد من الأحداث الصعبة ثم تأتي النهاية في الرواية ليُكفِّر كل صاحب ذنب عن ذنبه، من خلال اعتراف من المخطئين في القصة بما فعلوا في حق الآخرين، وتُختتم القصة بنهاية سعيدة، وبداية جديدة لأبطال القصة، مما يجعل النفس لديها طاقة إيجابية مهما كانت الظروف تمرُّ بصعوبة.

الكتاب الثالث: كتاب الرجوع إلى الحب

قامت بكتابته ماريان ويليامسون، ويُعتبر هذا الكتاب هو الذي قام بوضع الأسس الصحيحة لعلاقات الحب، وقد اعتبره النُّقَّاد هو المحرك الأساسي نحو إقامة علاقات ناجحة، فتستعرض الكاتبة من خلال هذا الكتاب بعض المبادئ المهمة لإقامة حياة سعيدة مع الطرف الآخر، وتؤكد أن اللقاء الأول الذي يجمع بين شريكي الحياة لا يعتد به لاتخاذ قرار الزواج.

فهناك حدود وهناك صفات لا يشعر بها كلا الطرفين لأنهما يكونان تحت تأثير الحب، ثم بعد ذلك تنهار هذه الحدود وتتضح الشخصية الأصلية التي لا بد أن تكون ناقصة لبعض الاحتياجات.

وتقول الكاتبة إن هناك علاقة عاطفية لا يمكن الاعتداد بها لأنها تكون بين فردين لا يوجد بينهما توافق ولا ارتباط روحي، فكل منهما يسعى إلى ظهور نفسه بأفضل صورتها، لكن الحقيقة تتضح بعد ذلك، ثم تستعرض بعد ذلك الكاتبة في جو مليء بالتشويق قد صاغته من خلال قصة حب جميلة أهم الأشياء التي يجب أن نضعها في اعتبارنا إن اتخذنا قرارًا بوجود شريك لحياتنا.

فالحاجة إلى الحب هي أساس الحياة، بل هي أساس كل العلاقات التي تُوجد في حياة الإنسان حتى مع أشيائه التي يُحبُّها، لذلك علينا أن نحتوي الآخر بكل ما يُوجد به من عيوب، بل وأن نتعلم كيف نتعايش معه، ثم بعد ذلك تختتم الكاتبة قصتها بنهاية غير متوقعة للقارئ، تجعله دائمًا يتفاجأ حتى وإن كان قد قرأ القصة مُسبقًا.

الكتاب الرابع: كتاب رجل يبحث عن معنى

قام بتأليفه الكاتب فيكتور فرانكل، وفيه يعرض فكرة مهمة جدًّا، وهي الفكر بإيجابية وكيف أنه هو السبيل الوحيد للشعور بالحرية، ويؤكد الكاتب من خلال هذا الكتاب أن على كل إنسان أن يعيش كما لو كان يعيش لمرَّة ثانية، بمعنى إن تصرف بشكل خاطئ عليه أن يعيد نفس التصرف، ولكن بشكل صحيح.

الكتاب الخامس: كتاب الأمير الصغير

قام بتأليفه أنطوان دو سانت أوكزبيري، وهذا الكتاب من أفضل الكتب التي تنتمي في عصرنا الحديث إلى كتب التنمية البشرية، وهو كتاب يحمل معنى التفاؤل وكيفية تحقيق الحلم، فيستعرض الكتاب مجموعة قصص للكاتب من خلال روح الخفة والفكاهة، لأن الكاتب يحمل قدرات خاصة في هذا النوع من الأدب الفرنسي، أما القصة المحورية في هذا الكتاب فهي عن طفل له قُدرات خاصة تجعله يترك كوكب الأرض لينتقل إلى كوكب آخر، وكيف أن الطفل يحمل المفاتيح الكاملة لفتح كوكب بأكمله.

الكتاب السادس: كتاب طعام، صلاة، حب

قامت بتأليف الكتاب الكاتبة إليزابيث جيلبرت، وهو كتاب يتحدَّث عن التوازن الذي يجب أن يحدث في حياة الإنسان بين سُمو الروح ومُتع الحياة، ويُعتبر هذا الكتاب مذكرات شخصية للمؤلفة، بعد أن تعرَّضت للطلاق بسبب زواجها الفاشل، ورغم نجاحها في العمل، فإنها كانت تعيسة، لذلك قرَّرت أن تبدأ رحلة تزور فيها أنحاء العالم لتبحث عن ذاتها، من خلال زيارتها لأماكن مختلفة ثقافيًّا عنها.

فنجدها تجد الُمتعة والبهجة في الطعام الإيطالي، ثم تجد التأمل وسُمو الروح في الهند، ويتم اختتام القصة عندما تصادف البطلة حبها الحقيقي في إحدى جزر إندونيسيا، وهكذا تحقق المُعادلة بين سُمو النفس والتمتع بمتع الحياة.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية الموضوع حول كتب مهمة لتجديد طاقة العقل والروح، نتمنى أن يكون قد نال إعجابكم، ففضلًا قوموا بنشره على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى يستمتع غيركم بقراءته، ونرجو أن تقوموا بمتابعتنا دائمًا حتى يصلكم مزيد من مواضيعنا الشيقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.