تنمية بشرية

خمس وسائل لتعزيز قوة الإرادة

مَن منَّا لا يحتاج إلى الإرادة في حياته، ويتمنَّى أن تكون لديه قوة إرادة عالية؟ فالإرادة هي التي يستطيع بها الإنسان القيام بأي عمل مهما كان صعبًا، أو التصرف في أي موقف مهما كان معقدًا، لذلك اهتم العلماء بإيجاد الوسائل التي تقوم بتعزيز قوة الإرادة.

وقد حدَّد العلماء هذا الأمر من خلال خمسة أشياء إذا فعلتها عزيزي القارئ تستطيع أن تمتلك قوة إرادة تجعلك قويًّا في حياتك وفي كل ما تتعرض له من مواقف، فتعالَ معنا لنتعرَّف على هذه النقاط.

قام العلماء في جامعة ستانفورد في أمريكا بعمل دراسة حتى يحددوا الطريقة المُثلى لتقوية الإرادة داخل الإنسان، لذلك قاموا بجمع بعض المعلومات عن دماغ الإنسان وما تحتويه من مناطق قد تساعد في تقوية الإرادة، وقد وجدوا أن هناك منطقة موجودة بدماغ الإنسان تسمى (the prefrontal cortex) أي: قشرة الفص الجبهي، وهذا المكان هو المسؤول عن اتخاذ قرار إرادي، وكلما كان هذا المكان ليس بخير يفتقد الإنسان سيطرته على أي سلوك خارج عنه.

ولم تكتفِ هذه الدراسة العلمية المهمة بهذا الاكتشاف، ولكنها أيضًا وفَّرت الوسائل التي تجعل دائمًا هذا المكان الذي يوجد في دماغ الإنسان في حالته الطبيعية، وهي كالتالي:

الوسائل التي تُعزِّز قوة الإرادة داخل الإنسان

●  تناول الطعام في الأوقات الثابتة والمحددة: نصح به العلماء، لأن الإنسان كلما كان فوضويًّا يتسبَّب ذلك في توتُّره النفسي، وقد اكتشف العلماء أيضًا أن الإنسان الذي يزيد وزنه بلا سبب يكون في الغالب متعرضًا لفوضى في حياته.

تخصيص وقت للتأمل: فقد أكد العلماء أن هناك ضرورة لأن يخصص الإنسان مدة لا تقل عن سبع دقائق يوميًّا يقوم فيها بإغماض عينيه لكي يتأمل وينفرد بنفسه، وعليه في خلال هذه الفترة ألا يفكر في أي شيء سوى تنفسه، وهذا يجعل منطقة قشرة الفص الجبهي في أفضل حالاتها.

●  ضرورة أخذ قيلولة: أشار العديد من الخبراء إلى أن الإنسان الطبيعي يحتاج يوميًّا إلى عشرين دقيقة أثناء النهار ليغفو فيها ويغلق عينيه حتى تستطيع كل المناطق الموجودة في الدماغ أن تقوم بوظيفتها على أكمل وجه، وبسرعة، والشخص المُعتاد على أخذ قيلولة النهار في الغالب يقوم باتخاذ كل قراراته بشكل صحيح.

ضرورة الحركة المستمرة لمدة خمس عشرة دقيقة: أوصى العلماء أن على كل إنسان أن يتحرك بشكل مستمر وليس سريعًا لمدة لا تقل عن ربع ساعة يوميًّا، فهذه الحركة تساعد الدم أن ينقل الأكسجين إلى أوعية المخ الدموية، كما أن هذه الحركة سوف تساعد الجسم على إفراز الهرمون المسؤول عن السرور والفرح، وهو يسمى “الإندورفين”، مما يجعل الفص الجبهي دائمًا في حالته الجيدة.

الاعتياد على الشهيق والزفير بطريقة صحيحة: أكد جميع الخبراء أن على الإنسان أن يقوم بالتنفس بطريقة صحيحة كل يوم لمدة أربع دقائق، لأن في الغالب الإنسان يتنفس بطريقة خاطئة، لذا عليه أن يقوم بهذه العملية، وهي: شهيق أربع مرَّات، وزفير ست مرَّات، مما يجعل الخلايا في الدماغ تحصل على ما تحتاج إليه من أكسجين.

نتمنَّى أن نكون قد قدَّمنا لكم الإفادة الكاملة في هذا الموضوع، ففضلًا قوموا بنشره على وسائل التواصل الاجتماعي حتى يحصل غيركم على الإفادة، ونتمنَّى أن تُتابعونا دائمًا حتى يصلكم مزيد من المواضيع المفيدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!