صحتك تهمنا

غسيل الأسنان .. العلم يكشف “الوهم الأكبر” بحياة الملايين

منذ نعومة أظفارنا، ويتم تربيتنا على أن غسيل الأسنان شيئا ضروريًا يجب تطبيقه على الأقل مرتين في اليوم إن لم يكن ثلاثة مرات، مرة في الصباح، ومرة في المساء، ومرة بعد الغذاء، وهذا لأن الأسنان هي مرتع للبكتريا، وهذه البكتريا تهدد صحة الإنسان بشكل رئيسي، فهي لا تصيب الأسنان فقط بالتسوس، ولكنها تؤثر على الصحة العامة لجسم الإنسان، فهناك بعض الدراسات التي أثبتت أن تسوس الأسنان قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض القلبية، ولكن هل حقًا جميع معاجين الأسنان التي نستخدمها مفيدة للأسنان، أما أن هناك أمر تم خداعنا به طوال الفترة الماضية، في هذا التقرير سنتعرف جيدًا على هذا الأمر.

الوهم الأكبر بخصوص غسيل الأسنان

في الحقيقة ليست معاجين الأسنان جميعها على قدم، وساق واحد، فوحدها التي تحتوي على مادة الفلورايد هي التي يمكن الاعتماد عليها كمعجون أسنان مفيد للأسنان بشكل فعلي، غير ذلك من معاجين الأسنان لا تخلو أن تكون سوى معطر فموي لا يفيد، ولا ينفع، وبالرغم من ادعاء العديد من الشائعات أن مادة الفلورايد التي يتضمنها معجون الأسنان هي مادة قاتلة، وسامة، وتهدد حياة الأشخاص، خصوصًا الأطفال إذا ما تم ابتلاع المعجون الذي يحتوي على هذه المادة من قبلهم دون قصد، ولكن في الحقيقة هذا الكلام عاري تمامًا من الصحة، فيعد الفلورايد التي تضمنه بعض معاجين الأسنان هو السبب الرئيسي في التقليل من حجم الإصابة من تسوس الأسنان.

المشكلة الحقيقية لدى المدعين أن مادة الفلورايد سامة، أنهم قد اختلط عليهم الأمر عندما اعتقدوا أن مادة الفلورايد هي نفسها مادة الفلور، صحيح أن مادة الفلور مادة شديدة السمية جدًا، ولكن ليست هذه المادة هي التي يتم استخدامها في معجون الأسنان، فمادة الفلورايد التي يتم استخدامها يتم مزجها مع كمية من مركب الصوديوم، مما يجعلها غير ضارة أبدًا عند الاستخدام، ولا تشكل خطرًا على حياة مستخدميها.

طريقة عمل مادة الفلورايد

كما قلنا في السابق أنه بدون وجود مادة الفلورايد داخل معجون الأسنان، فلا يصح أن يطلق على المعجون هذا الاسم، لأنه في هذه الحالة لن يستطيع أن يقي الأسنان من التسوس، حيث أن مادة الفلورايد لديها دور فعال في تقنين الإصابة بالتسوس، وهذا عن طريق وقف تدفق الأحماض البكتيرية التي تهاجم الأسنان عند التسوس، والتي تنتج بعد كل عملية تناول طعام، عندما تتحلل الأطعمة إلى نشويات، وسكريات، وتبرز هذه الأحماض التي تعمل على ضعف الأسنان، وتعرضها للتسوس، كونها تهاجم الكالسيوم، والفسفور الذي يكونا متواجدين في البنية الأساسية للأسنان، كما أن مادة الفلورايد تعمل على سد الفجوات الموجودة في الأسنان.

وفي النهاية نحن ننصحك بالتأكد من معجون الأسنان الخاص بك عند شرائه في المرة المقبلةمن أجل غسيل الأسنان ، فإذا لم يكن يحتوى على مادة الفلوريد، فيجب عليك أن تصرف النظر عنه تمامًا.

إقرأ أيضاً: طريقة مؤكدة تكشف رائحة الفم الكريهة فكيف نتخلص منها؟ 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع