مقالات عامة

10 أسباب تجعلك تشعر بِـ الحزن دون أن تدري

كثيرٌ من الناس يمرون بلحظاتٍ مختلفة في حياتهم من الفرح والحزن وغيرها من المشاعر وفقاً لكل موقفٍ يتعرضون له، ولكن هناك بعض الأمور المسببة للحزن ويجهلها الكثير من الناس، فيرون أنفسهم غارقين في الحزن أغلب الأوقات دون معرفة الأسباب، ولكننا سنتعرف عليها الآن فتابعوا معنا…

10 أشياء تسبب الحزن دون أن تعلم

1- ساعتك البيولوجية ليست مضبوطة تماماً

إن الجسم يستفيد من ضوء النهار ليضبط وظائفه المهمة عليها، كموعد الاستيقاظ والشعور بالتعب وغيرها، ولذلك قد تحدث بعض التغيرات في الشتاء بسبب مستويات الضوء المنخفضة التي تؤدي إلى تعطيل ساعة جسمك الداخلية، والتي تُعرف بتناغم الساعة البيولوجية، وبذلك يكون التأثير أيضاً على نمط النوم.

2- معاناة النساء أكثر، ولكن الأعراض لدى الرجال أسوأ

إن النساء يتعرضن لهذه الحالة بشكلٍ أكبر من الرجال بأربع مرات، ولكن من يتعرض لها من الرجال تكون الأعراض الظاهرة عليهم أكثر حدةً في العادة، وربما يعود السبب إلى الضغوطات اليومية وقلق العمل.

3- عدم الحصول على غرفةٍ بإطلالة جميلة

أغلب الوظائف لا تسمح بحصولك على رفاهية قضاء بعض الوقت في ساعات النهار القليلة في فصل الشتاء، ولذلك من الأفضل الجلوس في مكانٍ يحتوي على نوافذ وإطلالة جميلة، فخلاف ذلك له تأثيرٌ خطير، حيث هناك أكثر من 57% من البالغين يشتكون من حالتهم المزاجية التي تصبح أسوأ في فصل الشتاء بشكلٍ عام.

4- عدم زراعتك للنباتات في منزلك

إن الإصابة باضطراب العاطفة الموسمي قد يكون بسبب قلة نباتات الزينة وفقاً للأبحاث، فمن خلال دراسةٍ أُجريت عام 2007م في النرويج تبين بأن وجود نباتات الزينة الداخلية في بيئة العمل أمرٌ مهم، فقد حافظت النباتات على صحة الموظفين بشكلٍ أفضل مع إنتاجيةٍ أكبر خلال شهور الشتاء. (هافينغتون بوست).

5- الحاجة لضوء الشمس

إن من أنواع الاكتئاب المعترف به هو اضطراب العاطفة الموسمي، حيث يتبع نمطاً موسمياً وتظهر أعراضه في شهور الخريف والشتاء غالباً، وسببه غير واضح إلا أنه يُعتقد بكونه مرتبطاً بقلة التعرض لضوء الشمس بسبب النهار القصير في فصلي الخريف والشتاء.

تتمثل أعراض هذا الاكتئاب بشعورٍ بالنعاس، واليأس، وحتى الشعور بالرغبة بأكل الكربوهيدرات المسببة في زيادة الوزن، ويتعرض حوالي ثلاثة أشخاص من كل عشرةٍ من الكبار لهذه الأعراض وتكون حادةٍ في 8% من المصابين بها.

6- الاعتياد على الطقس المشمس

إن الانتقال للعيش في بلادٍ مختلفة كانتقال أحدهم إلى بريطانيا مثلاً بعد عيشه لفترة طويلة قرب خط الاستواء تجعله يتعرض بشكلٍ أكبر لاضطراب العاطفة الموسمي، وذلك بسبب ساعات النهار الأقل، والذي يتسبب أيضاً بنقصٍ في الفيتامين د.

7- هناك بعض اللوم على المخ

هناك جزءٌ في المخ يسمى الهايبوثلاموس وهو يُعتبر المسؤول عن التحكم في حرارة الجسم، وكذلك الإجهاد، والنوم، والجوع والعطش، وبسبب استجابة هذا الجزء للضوء فإنه لا يعمل كما ينبغي عندما لا يجده، وبذلك يؤثر أيضاً على دوره في إنتاج هرمون السعادة (السيروتونين) في الجسد.

8- ارتباط الحزن بطفرة جينية

هناك طفرةٍ جينية في العين قد يكون الحزن مرتبطاً بها حيث تجعل حساسية المصاب أقل للضوء وذلك وفقاً لعلماء أمريكيين.

فقد أجريت دراسةٌ في جامعة فيرجينيا حول جينات ساعة الجسم البيولوجية، ليتم اكتشاف الميلانوبسين، وهو جينٌ خصب مكانه العين ويتبدل بالضوء، وربما يكون هو المسبب لانتشار الاضطراب العاطفي الموسمي في بعض العائلات.

9- قضاء وقت طويل تحت الغطاء

إن درجات الحرارة المنخفضة وساعات النهار القصيرة، وكذلك الطقس المتقلب تتسبب بجعل الأشخاص يقضون أغلب أوقاتهم مستلقين على الأريكة تحت الغطاء وفي أيديهم أكواب المشروبات الدافئة كالشاي وغيرها، وهم الذين كانوا الأكثر حباً للعالم الخارجي.

وبالرغم من ذلك هناك بعض التمارين المنتظمة والتي تعزز من تدفق السيرتونين والإندروفين وغيرهما من المواد الكيميائية بالمخ والتي تعطي شعوراً بالسعادة، وقد تكون فعاليتها كمضادات الاكتئاب المعالجة حالات الاكتئاب البسيطة والمتوسطة.

وإن أردت أن تعزز من تقديرك لذاتك وتحسن من نومك، فعليك ببعض التمارين الرياضية، والتي ستخلصك أيضاً من الضغط والقلق، المسببان لاضطراب العاطفة الموسمي.

10-الحاجة لتناول السمك

إن قلة مستويات أحماض الأوميجا 3 الدهنية ترتبط عادةً بالاكتئاب، وهي موجودة في بعض الأطعمةِ كالسمك وبذور الكتان والجوز.

فوفقاً لدراسةٍ أُجريت عام 2002م فقد شوهد مرضى مصابون بالاكتئاب كانوا يتناولون كبسولات زيت السمك، لتقل الأعراض بعد شهر واحدٍ في 60% من المشاركين.

ما هو السبب الأكثر انتشاراً برأيك؟! وهل لديك أسبابٌ أخرى ونصائح تقدمها لغيرك؟ شاركنا ما لديك شاكرين مرورك وحسن تفاعلك!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!