هل لاحظت أن النار لا ظل لها ؟ هذا هو التفسير العلمي..

0

بات معروفاً لدى الجميع أن النار هي مصدرٌ للضوء والدفء منذ نشأة الإنسان على سطح هذا الكوكب، إضافةً إلى أن الإنسان البدائي كان يستخدمها في طهي لحوم الحيوانات حتى يقوم بتناولها فهي مصدرُ غذائه الأساسي، حتى أن المغامرين في عصورنا الحديثة الذين يقومون برحلاتٍ استكشافيةٍ في الغابات والبراري باتوا يستخدمون النار للغرض نفسه، ولكن هل تساءلت يوماً عن قدرة تلك النار على تشكيل ظل لها كسائر الأشياء الأخرى؟، ربما ستقوم  بإشعال نارٍ وتجربة ذلك على الفور، وتكون المفاجأة أنك فعلاً لن تجد لها ظلاًّ ولا حتى أثراً لذلك الظل، وهذا ما سيجعلك في دهشةٍ وحيرةٍ كبيرتين.

التفسير العلمي وراء أن النار لا ظل لها

إن التفسير العلمي لهذا الأمر بسيطٌ للغاية، ونجد أن محبي الاكتشافات والعلوم لا تخفى عليهم مثل هذه الأشياء، حتى أن المنطق والبديهة يعللان عدم وجود ظل للنار ويبسطانه، وذلك أن النار بذاتها هي مصدرٌ الضوء وبالتالي لن تكون قادرةً أبداً على إنتاج الظلال، فإذا قمنا مثلاً بإشعال أحد السطوح بالكامل، فمن الطبيعي ألا يظهر له ظل على الإطلاق.

كما أنهُ يمكنك إثبات هذه الحقيقة العلمية، وذلك عند قيامك بتجربةٍ بسيطةٍ سنقوم بإطلاعك عليها الآن:

أولاً أحضر عود ثقابٍ وأشعله، ثم ضعه على بُعد 10 – 15 سم من الحائط الذي أمامك، ثم أمسك مصباحاً وقم بتثبيته بشكلٍ جيد خلف يدك التي تحمل عود الثقاب المُشتعل، ولتقم بعدها بتسليط ضوء ذلك المصباح على عود الثقاب، عندها سترى فقط ظلاً واحداً على الحائط، والذي هو ظل يدك وجزء عود الثقاب غير المشتعل!.

ربما لا يقتنع بعضُ الأشخاص بهذا الكلام ويظنون أنه كذبٌ أو من نسج الخيال، وخاصةً عند رؤيتهم انعكاس النار على سطح بحيرةٍ مثلاً، فقد يجولُ في أذهانهم أن ذلك الانعكاس وما حوله هو ظلٌ للنار إلا أنهم لا يكونون على صوابٍ أبداً، فسبحان الخالق الذي جعل لنا عقلاً يمكننا من اكتشاف الحقائق والتفكر في هذا الكون والبحث والخوض في رحابه الواسعة.

وفي نهاية هذا المقال نتمنى ان نكون قد قدمنا كل ما هو مفيد لجمهور القرّاء الكريم حول التفسير العلمي لعدم وجود ظل للنار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.