مشروع “ نيوم ” وصفقة القرن

مشروع مدينة المستقبل “نيوم”

0

أفصح الأمير “محمد بن سلمان” ولي العهد السعودي عن مشروعه الضخم على أراضي جنوب سيناء التي تمتد في كل من مصر والسعودية والأردن، وقد أطلق على هذا المشروع اسم مدينة المستقبل ” نيوم “.

وتبلغ مساحة المشروع 26.5 ألف كيلو متر مربع، وهي مساحة شاسعة سوف تبنى عليها مدينة عملاقة تحتوي على مناطق متنوعة خاصة بالسياحة والثقافة والاستثمار وغيرها من المجالات.

بالنسبة لمصر، فقد قدمت ألف كيلو متر مربع من أراضيها في جنوب سيناء، على أساس تأجيرها لمدة طويلة.

هذا الخبر أسال الكثير من الحبر في مصر، وتناولته مواقع التواصل الاجتماعي باهتمام كبير، ما دفع الإعلام المصري لتقديم توضيحات عن هذا الأمر، وقال أن هذه الخطوة لا علاقة لها بالسياسة وأنها مجرد استثمار وصفقة اقتصادية فقط.

هذا التصريح لم يوقف التساؤلات والقلق الذي ساد أرجاء مصر، لأن الأمر لا يخض قطعة متوسطة المساحة بل هي أراضي شاسعة توازي أو بالأحرى تفوق مساحة العديد من الدول، فمثلا تفوق مساحة لبنان بمرتين ونصف، هذا إضافة إلى موقعها الإستراتيجي الهام.

وما أثار الجدل أكثر هو كون المدير التنفيذي لمشروع “نيوم” من جنسية أمريكية، وأيضا لمميزات هذه الأراضي التي لا تخضع لأنظمة الدول العادية ولا تطبق فيها القوانين السارية في باقي الدول مثل الضرائب والقوانين الخاصة بالعمل وغيرها من القوانين في كل القطاعات عدا القطاع العسري والسياسات الخارجية.

وقد طرحت العديد من الأسئلة بخصوص هذا المشروع وإدارته والموظفين فيه أهمها: من يفصل في أي قضية تحدث على هذه الأراضي؟ وأي جهاز أمني من بين السعودية ومصر والأردن سيستلمها؟ وأي محكمة ستفصل في القضايا؟….إلخ.

نيوم وصفقة القرن

أما الموضوع الذي شغل بال الكثيرين أيضا في هذه الصفقة هو جانبها السياسي، حيث يقال أن إسرائيل تسعى إلى مشاركة الدول العربية الثلاثة في هذا المشروع العملاق، حيث صرح بعض المسئولين الإسرائيليين أنهم يملكون كل المؤهلات التي تساعد على نجاح المشروع خاصة فيما يتعلق بالقطاعات الاستثمارية على غرار الطاقة، كون إسرائيل تملك شركات متطورة تكنولوجيا.

وقد تم مناقشة هذا المشروع بين الرئيسين المصري “عبد الفتاح السيسي” والأمريكي “دونالد ترامب” في لقائهما بواشنطن قبل سنة.

وفي الأخير يبقى المتتبعون يطرحون سؤالا واحدا وهو: هل فعلا سينجح مشروع “نيوم” ويكون بذلك مشروع هذا القرن؟

ما هي وجهة نظرك أنت في هذا الموضوع؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.