التاريخ والحضارة

من هم الأمازيغ وما أصل تسميتهم.. ما لا يعرفه العرب عن الأمازيغ

يقوم الأمازيغ بالاحتفال كل عامٍ في الثالث عشر من شهر كانون الثاني برأس السنة الأمازيغية، والتي بلغت اليوم عامها ال2966، ويرمز هذا التقويم إلى يوم انتصار الملك “شيشناق” الأمازيغي على الفرعون “رمسيس الثاني”، والذي أسس بعد ذلك الأسرة الفرعونية الثانية والعشرين في عام 950 قبل الميلاد، والتي استمر حكمها في مصر مائتي عامٍ تقريباً، كما عمل على توحيد مصر وبسط نفوذه إلى لبنان وفلسطين.

سبب تسمية الأمازيغ بهذا الاسم:

يعود أصل تسميتهم إلى كلمة “مازيغ” أو “إمازيغن”، والتي تعني المتمرد أو الرجل الحر، أما تسميتهم بالبربر فهي خطأ شائع لأن كلمة “بربر” هي كلمة رومانية كانت تطلق قديماً على جميع الشعوب الأجنبية التي تعيش حول المملكة الرومانية أياً كانت، ويسمى عيد رأس السنة الأمازيغية بـ“ينّاير” وهي كلمة مكونة من “ينّ” أي الأول و”آيار” التي تعني شهر، كما أنّها تعني “أول كلمة” وهو معناها الأصلي، ويحتفل الأمازيغ في الجزائر وتونس والمغرب حالياً بهذا اليوم حيث يقيمون فيه طقوسهم وعاداتهم التي تتلخص بطلب الخصب والنماء والخير، وقد كانت ديانتهم وثنية في العصور القديمة، ثم انتقلوا بعدها إلى اليهودية ثم المسيحية، وقد اعتنقوها فترةً طويلة قبل أن يعتنقوا الإسلام إثر الفتوحات العديدة.

سكان شمال إفريقيا الأصليون:

من الغريب فعلاً أن يجهل العرب كثيراً عن الأمازيغ رغم أنهم من الشعوب التي يحتكون فيها على الدوام، فهم السكان الأصليون لشمال أفريقيا، ومؤسسو حضاراتٍ عريقة وممالك قوية على مر العصور ، وكان أشهرها المملكة النوميدية التي استلم حكمها الملك “ماسينيسا”، كما يردحم تاريخ الأمازيغ  بأسماء لملوك عظماء قد برعوا سياسياً وثقافياً وتاريخياً ومنهم: الأمير كسيلة، الملكة ديهيا، والملك سيفاكس، إضافةً إلى جايا، ويوبا الأول ويوبا الثاني الذي ارتبط بالأميرة سيلينا، كما أنشأ مجلساً نيابياً وجيشاً ضخماً، وقد ازدهرت دولته بسبب اهتمامه بالثقافة والفنون.

 أهمية لغة الأمازيغ:

وتعتبر اللغة الأمازيغية من اللغات الآفروآسيوية، إلا أن آخرين يعتبرونها لغةً منفردةً قائمةً بحد ذاتها، حيث أنهم يختلفون أيضاً في اعتبارها لغةً سامية، وهناك بعض الأمور التي تربطها بالسومرية، بل أن بعضهم قد يرجعونها إلى الكوشية، وفي الحقيقة أنها كانت موجودةً قبل جميع اللغات لتكون بذلك قد تجاوزت عشرة آلاف سنة، وهي في الوقت الحالي تكتب بأبجدية “التيفيناغ”، وقد نُشرت دراسةٌ عام 2012 في مجلة بولس تحدثت عن انفصال اللغة الأمازيغية عن بقية اللغات، وذلك قبل 18 ألف سنة تقريباً، كما قام بعض العلماء بعزل الحمض النووي الأمازيغي “إ1ب1ب” المختلف عن الحمض النووي العربي “ج”، ما ألغى الفرضية التي تؤكد وجود قرابة بين الأمازيغ والعرب، وقد عززت فرضيات العلماء الأوروبيين ومن بينهم ابن خلدون أن الأمازيغ ينحدرون من بحر إيجا، أو ربما من شمال أوروبا.

 عدد أفراد شعب الأمازيغ حول العالم:

يبلغ عدد الأمازيغ في يومنا هذا ما يُقارب 55 مليون نسمة، حيثُ يتوزعون غالباً ضمن أقليات تتمركزُ خاصةً في الجزائر والمغرب وداخل واحة سيوه المصرية حتى، كما أن اعتمادهم الأكبر يكونُ على المحاصيل الزراعية والصناعات الحرفية، والتي تأتي في مقدمتها صناعةُ الفضة، إذ أنها في مكانةٍ رفيعةٍ عندهم، فهي تتفوق على الذهب بالنسبة للموروث الشعبي، فنساء الأمازيغ في منطقة بجاية شرق الجزائر، لا ترتدي إلا الحُلي الفضية المطعمة بالمرجان البحري، كما تُعتبر تلك القطع تحفاً فنية، ويعتقدون أيضاً أنها تجلب الخصوبة والسعادة والخير.

مكانةُ المرأة لدى الأمازيغ:

تحتل المرأة مكانةٍ رفيعةً في التصنيف الاجتماعي للأمازيغ، فهي تمتلك شخصيةً قويةً وقيادية، وهذا ضروري كونها مسؤولةٌ عن حفظ التراث والهوية الأمازيغية من خلال أزيائها التقليدية وصناعة الفخار وجمع محاصيل الزيتون أيضاً، والذي يعتبرونه المحصول الأساسي، حيثُ يستخرجون منه زيت الزيتون، ويُذكر أنه توجد اختلافات بين المناطق الأمازيغية المتفرقة في شمال إفريقيا من ناحية الزي والاهتمامات والعادات، وحتى الموروث الثقافي،وذلك بسبب اختلاف درجة تفاعلهم مع المجتمع، ومن المؤكد أن القاسم المشترك بينهم هو الهوية التي توحدهم وتجمعهم وتذكرهم بجذورهم العريقة، والتي يستحضرونها في مثل هذا اليوم في كل عامٍ وذلك احتفالا بـ “ينّاير”.

موقف هتلر من الأمازيغ:

حين أعلن بعض العلماء الألمان في عهد هتلر أن الأمازيغ شعبٌ من الشعوب “الآرية” التي ينتمي إليها الألمان والتي كانت تُعتبر من السلالات العريقة عبر التاريخ، ويعود ذلك إلى وجود صفات وراثية متشابهة بين الأمازيغ والألمان بالنسبة إلى العيون الملونة والشعر الأشقر والبشرة الفاتحة، وقد أقيمت دراسةٌ على جمجمة “الكرومانيون”، حيثُ قام بها العالم “هنري فالواس” عام 1944، والتي أكدت وجود علاقة بين جينات الأمازيغ والأوروبيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. الأمازيغ ليسوا اقليات في المغرب بل هم الأغلبية حينما يتم احتساب كل الأجناس، أهل سوس وحدهم يشكلون أكثر من 8 ملايين مغربي، الريفيون يشكلون قرابة 3 ملايين، وبقية الأمازيغ يشكلون 9 ملايين تقريبا (انطلاقا من. المدن والقرى التي يسكنها كل منهم) يعني أن عدد الأمازيغ وحدهم هو أكثر من 20 مليون شخص ، وتعداد المغرب هو 34 مليون نسمة.

  2. فعلا الامازيغ ليسوا اقلية هم غالبية الشعب فنسبة العرب الذين قدمو في الغزوات لا تشكل ثلاثين في 100% لكن بسبب الفتوحات التي قادها طارق ابن زياد أصبح هناك امازيغ ساعدوا المسلمين ضد امازيغ رفضوا الهيمنة العربية كما رفضوا سابقا كل الغزوات التي تاتي من خارج شمال افريقيا …. الآن الامازيغ في المغرب نوعين امازيغ تعربوا وامازيغ ظلوا محافظين على لغتهم وثقاليدهم وهناك الامازيغ الذين لم يكنونوا ليعرفون ان هناك دينا اسمه الإسلام لولا الاستعمار الفرنسي الذي وجدها فكرة صائبة لهيمنته فنشر الاسلام وفتح الطرقات نحو المناطق التي ظلت مغلقة وكان من الصعب الوصول إليها ولولا فرنسا لظل الاسلام محصورا في المناطق السهلة فقط

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع