تنمية بشرية

هل تنقصك الثقة بالذات؟.. 7 نصائح لزيادة ثقتك في نفسك

مراقبة النفس والتركيز على كل ما ينقصها أمرٌ مرهقٌ جداً وقد يتحول إلى شكٍ في الذات، وذلك ما يعاني منه الكثير من الناس فتنقص ثقتهم بأنفسهم ويصابون بإحباطٍ شديد، ولإيقاف ذلك وزيادة الثقة بالنفس هناك بعض الأشياءالمفيدة وقد ذكر موقع care 2  سبعة نصائح سنذكرها لكم فتابعوا معنا…

7 نصائح لزيادة الثقة بالنفس

لا تكره شكلك

لا يجب أن تحبط نفسك بسبب مراقبة شكلك، فمثلاً تطيل النظر في المرآة ومن ثم تقول في نفسك: “لماذا أنفي كبيرٌ بهذا الشكل؟!” “ولماذا لا أصبح أقل انتفاخاً؟!” ومن هذه الأقوال وغيرها، عليك عوضاً عن ذلك أن تنظر إلى ما تحبه في نفسه وتثني عليه وتتوقف عن معيبة نفسك، قد تجد صعوبةً في البداية لا سيما إن كان قد مضى زمن طويل وأنت على هذا الحال، ولكن الأمر سيصبح أسهل مع الممارسة فلا تقلق.

أوقف خجلك

بخجلك تغلق على نفسك، ومن ثم تنغلق عن العالم بشكلٍ كامل تدريجياً، ولن تستفيد من ذلك أبداً بل سيزيد الأمر تعقيداً، لذلك، اعلم بأنك تستحق كل التقدير ولا تقلل من شأنك وأوقف خجلك لمواجهة العالم الخارجي.

لا تطلب الكمال

الكمال لله لذا لا تعتقد بأنك ستصل إليه مهما حاولت، محاولاتك في أن تصبح أفضل وأكثر إبداعاً أمرٌ جيدٌ بالفعل، ولكن أن تناضل بشكلٍ مستمر للوصول إلى الكمال سيحطمك! لذا توقف عن الاستمرار بتغيير مظهرك الخارجي أو معتقداتك في محاولاتٍ منك لتصبح كشخصٍ آخر تعتقده كاملاً!

أظهر قوتك الداخلية

عندما يشعر الإنسان بالضغوط فإنه يحاول البحث عن أي ملهياتٍ خارجية تبعده عن أفكاره كالطعام والتسوق وغيرها، ولكن الحقيقة بأن لا فائدة من ذلك أبداً! فهو تجنب مؤقت للمشكلة، وسيشعر بعدها بالضغوط تكبر أكثر فأكثر، بدلاً من ذلك يجب عليك أن تبحث داخل نفسك، وعليك أن تثق بأنك قادر على التعامل مع كل الظروف ومع أي مشكلة! فالإنسان الأكثر سعاة هو من يستطيع شق طريقه من خلال ضغوطه لا تجنبها!

كن صادقاً مع نفسك

عليك أن تكون صادقاً مع نفسك، إرضاء الناس غايةٌ لا تدرك فلا تحاول تغيير أفكارك ومعتقداتك لأجل غيرك! لن ينفعك ذلك سيكون كالقناع المزيف الذي يخفي شخصيتك الحقيقية عن الواقع، لذلك توقف عن ارتداء هذا القناع وعش حياتك بنفسك كما تحب وبمعتقداتك كما ترى أنت وليس كما يراك الآخرون، قد يسبب ذلك قطعاً لبعض العلاقات ولكنه سيكون أفضل بكل تأكيد لأجلك.

أوقف سلبيتك

عندما تتحدث مع نفسك لا تكن سلبياً وتقضي على ثقتك! فكر بالأمر قليلاً، هل سيكون من المعقول أن تجري نفس الحديث مع شخصٍ تحبه وتحبطه هكذا؟! بالطبع لا! إذاً فنفسك أحق بالحب أيضاً! لذا ثق بنفسك وليكن حديثك إيجابياً!

أبدع قدر استطاعتك

عليك أن تتجه نحو الإبداع! قم بأي هوايةٍ تحبها كالرسم أو الطبخ أو غيرها، اضحك كما تحب، بعالمك الإبداعي لن تكون خاضعاً لأي قانونٍ من قبل أشخاصٍ آخرين، أطلق العنان لنفسك بدون الارتباط بأية معايير مفروضة، وأحب ذاتك من خلال إبداعك! وليس من الضروري أن تقارن عملك بأعمال غيرك! أعمالك خاصة بك ومميزة! أحبها وأطلق كل عواطفك وأفكارك بها.

طريقك نحو السعادة غير متعلق أبداً بشكلك أو وضعك المالي أو العاطفي أو أصدقائك، أو أي شيءٍ آخر تعتقده معكراً ومزعجاً! الأمر في داخلك فقط! عليك أن تحب نفسك وتعطيها ما تستحق لتشعر بالسعادة! هكذا هو الأمر فقط!

ما رأيكم بالموضوع بشكلٍ عام وهل تعتقدون بأن للسعادة طرق أخرى؟! وإن كنت قد مررت بمرحلة الإحباط فأخبرنا كيف استطعت مواجهتها وإعادة الثقة بنفسك، شاركونا آراءكم ونشكر مروركم وتفاعلاتكم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!