علوم ومعارف

أكثر العجائب الأثرية غموضاً في العالم

في هذا المقال نُقدِّم لكم عرضًا لأكثر العجائب الأثرية غموضاً والتي حيَّرت السياح والمُسافرين والعلماء أيضًا وجعلتهم في حيرة من أمرهم لعدة أجيال وهذه الآثار موجودة في مناطق متفرقة من العالم، وفي جميع الأحول هي آثار رائعة تجذب الكثير من السياح فليس من الضروري أن نفهم الشيء لنحبه، والآن نستعرض عددًا من هذه الآثار الغامضة.

أكثر العجائب الأثرية غموضاً في العالم

ستونهنج

ستونهنج هو أحد أكثر الآثار غموضًا وتحييرًا لعلماء الآثار، حيث تحيط به عدة مئات من المدافن وتقع على مسافة بعيدة من مصدر أحجاره الصخرية، وعلى الرغم من الخلاف حول التاريخ المحدد لإقامته فإن هناك خلافًا أكبر حول الغرض من إقامته وغموضًا يكتنف هذا المكان ومن المرجح أنه له استخدامات متعددة على مر السنين ويُعتقد أنها استخدامات فلكية وروحية ولأغراض العبادة أما البعض الآخر فيرجح أن نوعًا ما كان يعتبر مكانًا للشفاء والتداوي استنادًا إلى الجثث والمدافن الموجودة حوله.

تماثيل جزيرة القيامة

لا شيء أغرب من رؤوس عملاقة من الحجر تزن حوالي ثمانين طنًا على جزيرة لا يكاد يكون بها أشجار في وسط المحيط الهادي، هذه الرؤوس الحجرية تسمى مواي، ويُعتقد أنها تمثل أسلاف القبائل المتصارعة، ومن المرجح أنه تم نقلها إلى جانب بعضها البعض باستخدام جذوع الأشجار، وعندما وصل المستكشفون الأوروبيون إلى هذه الجزيرة كانت الموارد قد نفدت منها بالفعل، وقد لعب ذلك دورًا في الصراعات التي نشأت بين هذه القبائل.

مخطوطة غيغاكس

هو مخطوط قائم على اعتقاد باتفافية جرت بين أحد الشياطين مع راهب من جنس البشر، حيث تقول الأسطورة إنه حكم على راهب من القرون الوسطى بأن يُعلق جسده وهو حي لنقضه وعود الرهبانية، ولتجنب العقاب، وعد الراهب بكتابة كتاب يحتوي جميع المعارف الإنسانية في ليلة واحدة ولكنه لم يقدر، فاستعان بالشيطان الذي قام بمساعدته.

متعدد السطوح الاثنا عشري الروماني

وجد هذا الشكل الأثري في العصور السالفة بروما، ولكن لم يتبين أسبابه وفيم يتم استعماله، لكن ما ذهب إليه الدارسون هو أنه يمكن أن يكون استخدامه في المجال الملاحي، كما قيل إنه مجرد نحت أثري، فيما ذهب الرأي الغالب إلى أنه كان يستخدم كمقياس يُعرف من خلال ما يتم زراعته في كل فصل.

مخطوطة فوينيتش

كتاب رسومي غامض كتب من قبل مؤلف مجهول بأبجدية مجهولة الهوية وبلغة غير مفهومة، تمت كتابته في النصف الأول من القرن 1400، درست المخطوطة على يد العديد من المحترفين وعلماء التعمية، منهم أيضًا أشهر علماء التعمية، وقد فشلوا في تفسير حرف واحد، والخيط الوحيد الموجود هو أن المخطوطة استعمل فيها نوع من علم التعمية القديم، وهو الذي أعطى وزنًا لنظرية أن الكتابة خدعة مُتقنة، وأن ما فيه نوع من الرموز الاعتباطية التي ليس لها معنى.

في نهاية مقالنا: نتمنَّى أن يكون موضوع” اكثر العجائب الأثرية ” قد نال استحسانكم، وإذا كان لأحد القُرَّاء إثراء بشأن ما تم عرضها فنأمل بإضافة ذلك في التعليقات، كما نودُّ أن تخبرونا ما هو أغرب نوع من هذه الآثار السابق ذكرها؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!