8 أخطاء تجعلك تخسر ثروتك.. تجنب هذه الأخطاء

1

المُحافظة على الثَّروة من بين المُتطلَّبات التي ينبغي أن يعرفها أصحابُ المال، ويُشير عُلماء النَّفس إلى أن الأخطاء البشرية هي السبب المُباشر في ضياع الثَّروة، ويجب تجنُّبها، وسوف نتعرَّف على ذلك عبر فقرات المقال التالي.

1-النَّهَم في الاستثمار:

النَّهَم في الاستثمار من بين الأخطاء التي يجب تجنُّبها؛ كي لا تفقد ثروتك بسبب قرارات مُتهورة، حيث إن هناك بعض المُستثمرين لا ينظرون سوى للأرباح، بغض النظر عن المراحل التي يتطلَّبها ذلك.

2-الادِّخار المُبالغ فيه:

الادِّخار المُبالغ فيه أحد أسباب ضياع الثَّروة، والسبب هو الحصول على نسبة محدودة من الأرباح، وقد يكون ذلك بمثابة خسارة، وخاصة في حالة حدوث متغيرات اقتصادية تُؤدِّي إلى التضخم وارتفاع الأسعار.

3-عدم استغلال الفُرص المُتاحة:

عدم استغلال الفُرص المُتاحة من بين الأسباب التي يُمكن أن تسهم في فقدان الثَّروة، لذا وجب على المُستثمر أن يكون يقظًا لكل فُرصة تسنح له، ومن ثَمَّ استغلالها بالصورة المُناسبة.

4-الغرور في الاستثمار:

الغرور صفة ذميمة بوجه عام، وفي حالة كون المُستثمر مغرورًا في جميع أنماط التعامل فإن ذلك ينذر بضياع ثروته مُستقبلًا.

5-الابتعاد عن المُقامرة:

تُعتبر المُقامرة من بين العوامل السَّلبية التي تُهدر ثروتك، ومن يهتم بذلك النوع من الاستثمار يكون مُعرَّضًا للخطر بشكل دائم، وقد يُؤدِّي ذلك إلى فُقدان كامل الثَّروة.

6- الموضوعيَّة في التَّفكير:

هناك بعض المُستثمرين أو الأفراد الذين يعتنقون أفكارًا مُعيَّنة، ولا يُفضِّلون تغييرها حتى ولو كانت هناك أفكار أخرى أكثر نفعًا، وقد يسبب ذلك على المدى الطويل فُقدان المال.

7-الاستعانة بالآراء غير المدروسة:

هناك البعض ممن ينصحون غيرهم بآراء استثمارية، ويكون ذلك على غير دراسة أو تخصص، ومن ثَمَّ ينبغي على المُستثمر أن يقوم بدراسة أي مشروع أو صفقة بنفسه.

8-التَّفكير السَّلبي:

التَّفكير السَّلبي أحد أسباب ضياع الثَّروة؛ ويتمثَّل ذلك في التَّفكير بالخسائر بشكل دائم، أو الخوف غير المبرر، والذي يُعَدُّ أيضًا من بين العوامل التي يُمكن أن تُؤدِّي إلى إهدار الثَّروة على المدى البعيد.

وفي خاتمة مقالنا نرجو أن نكون قد وُفِّقنا في عرض ثريٍّ لثمانية أخطاء لا بُدَّ من تجنُّبها حتى لا تُهدر ثروتك.

 

تعليق 1
  1. mohanad altype ebrahiem يقول

    Thanks full for every thing in my life of knowledge and capillity

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.