صحتك تهمنا

العِلم يحسم الجدل.. هل شرب الماء وقوفاً ضار ؟

الماء من ضروريات الحياة، ودائما ما ينصحنا الكبار بعدم شرب الماء وقوفاً لما له من مضار، وللأسف لا يؤخذ بنصيحتهم في أغلب الأحيان، مع أن الطب يؤكد على هذا الأمر ويحذر من مخاطر إهماله.

يتفق العلماء على أهمية شرب الماء باستمرار بما يعادل ثمانية أكواب في اليوم الواحد، حيث أن الماء له فوائد عديدة على الجسم، لكن يجب الانتباه إلى الوضعية الصحية أثناء شربه، حيث تم نشر تقريرا على الموقع الطبي “بولد سكاي” يتناول أضرار شرب الماء في وضعية الوقوف، ويتفق بذلك مع أقوال كبار السن.

 أضرار شرب الماء وقوفاً

خطر التهاب المفاصل:

يمكن أن يصاب الشخص الذي يشرب الماء وهو واقف بإلتهاب في مفاصله، حيث أن شرب الماء في وضعية الوقوف يتسبب في إبطاء عملية توازن سوائل الجسم، وهذا يسبب قلة كمية السوائل اللازمة في المفاصل، وتراكم السوائل الغير ضرورية فيها، وطبعا هذا يتسبب في التهاب المفاصل، وتختلف سرعة ظهور هذا الخطر من شخص إلى آخر.

عسر في الهضم:
يعمل النظام العصبي بطريقة أفضل عندما يكون الشخص جالسا، حيث يكون الشخص مرتاحا أكثر وعضلاته مسترخية خلال شربه للماء، ما يسمح للنظام العصبي بإرسال أمر سريع إلى الجسم للقيام بهضم الماء والطعام، على عكس شرب الماء في وضعية الوقوف الذي قد يتسبب في عسر الهضم.

 ضرر المريء:
يمكن أن يتسبب شرب الماء في وضعية الوقوف إلى خطر إصابة المريء خاصة في قسمه السفلي، وهذا قد يتطور إلى إصابة العضلات الرابطة ما بين المريء والمعدة والتي يطلق عليها اسم العضلة العاصرة، وارتخاء هذه الأخيرة تتسبب في الإصابة بما يسمى “الارتجاع المريئي المعدي”.

ارتفاع مستوى تركيز الحمض:
يساعد الماء في عملية تمييع المستوى الحمضي عند الشخص، وينصح بشرب كميات صغيرة من الماء بانتظام في وضعية الجلوس، فهذا يعمل على تقليل مستوى تركيز الحمض في الجسم، وبذلك توفير الكمية المطلوبة من الماء مع الحفاظ على مستوى معتدل من الحموضة في الجسم، على عكس شرب الماء في وضعية الوقوف التي يمكن أن تسبب خطرا كبيرا للجسم.

 أمراض الكلى:

يعتبر ترشيح الماء من العمليات الضرورية التي تحدث بجسم الإنسان وتحديدا بالكلى، لكن عندما يقوم الشخص بشرب الماء وهو واقف، لا تقوم الكليتين بعملية الترشيح بالطريقة اللازمة، ما يتسبب في عودة الفضلات إلى المثانة وأيضا إلى الدم، وهذا يضر الكليتين، ومع مرور الوقت يتطور الوضع إلى الفشل الكلوي.

توتر الأعصاب:
عندما يقوم الشخص بشرب الماء وهو جالس، يكون الجسم أكثر ارتياحا، ما يسمح لجهازه العصبي بالعمل بصورة أفضل وبهدوء، على عكس وضعية الوقوف حيث يكون الجسم أقل ارتياحا، ما يجعل الشخص يصاب بتوتر أعصابه.

وفي الأخير، نتمنى منكم أن تأخذوا بعين الاعتبار كلام من هم أكبر سنا منكم وأن تتجنبوا شرب الماء وقوفاً وأن تنتبهوا لبعض الأمور التي قد تبدوا غير مهمة، لكن مخاطر إهمالها كبيرة، ولا تنسوا أن تذكروا أهاليكم وأحبابكم بهذه للمعلومة وتحثوهم على التعود على شرب الماء وهم جالسون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!