مقالات عامة

هل تعرف ما هو المكان الوحيد الذي يُحظر على ملكة بريطانيا دخوله ؟

الملكة “إليزابيث” من أشهر الملكات التي تولَّت سُدَّة الحُكم في بريطانيا، وكانت تمتلك صلاحيات هائلة لا حصر لها، غير أنه يوجد مكان وحيد لا يُمكن أن تدخله إلا بعد الحصول على تصريح مُسبق، وذلك المكان هو مجلس العموم البريطاني.

لماذا كان يمنع دخول الملكة “إليزابيث” مجلس العموم البريطاني من دون تصريح مُسبق؟

نظام الحُكم داخل بريطانيا يعتمد في إدارة أمور البلاد على رئيس الوزراء، وهو المسؤول بشكل كامل عن جميع الأمور الاقتصادية والسياسية…. إلخ، ولا يتم إقحام الملكة في تلك الأمور؛ حيث إن منصبها شرفي بعيدًا عن تلك المسؤوليات، والحكومة البريطانية النيابية تتكون من مجلس العموم واللوردات، ويعمل كل مجلس بمعزل، وباستقلالية عن الآخر.

ومن خلال ما سبق يتضح أن الحياة السياسية داخل بريطانيا تُدار من خلال رئيس الوزراء، بالإضافة إلى أعضاء البرلمان، وغير مسموح لملكة بريطانيا بأن تتدخَّل في الحياة السياسية، وكذلك العلاقات التي تربط بين بريطانيا وبلدان العالم الأخرى.

الدستور البريطاني يقضي بأن إصدار القوانين والتشريعات داخل بريطانيا يحتاج إلى الموافقة من مجلس العموم البريطاني ومجلس اللوردات وملكة بريطانيا، إلا أن ذلك لا يتم تطبيقه بشكل فعلي؛ حيث إن ملكة بريطانيا ومجلس اللوردات ليس لهم أي حقوق في قبول أو رفض القوانين أو القرارات السياسية، وما يُمكن أن يقوم به مجلس اللوردات هو تعطيل تنفيذ أحد القوانين ولمدة سنة فقط، وذلك استنادًا إلى قانون تم إصداره في 1949م، والواقع يقضي بأن من يُدير دفَّة الأمور في بريطانيا هو مجلس العموم، بينما صلاحيات الملكة ضئيلة، ومحدودة للغاية.

لا يوجد أي قوانين أو تشريعات تمنع دخول ملكة بريطانيا إلى مجلس العموم البريطاني، غير أن هناك أحد التقاليد الإنجليزية القديمة التي ترجع إلى عام 1642م، وهي التي قضت بذلك بسبب خلافات حدثت بين الملك “تشارلز الأوَّل” وبعض النواب، وقام “تشارلز” على أثر ذلك بمُحاولة دخول مجلس العموم البريطاني عُنوةً والقبض على مُعارضيه، وتم قطع رأس الملك في مرحلة لاحقة بسبب القيام بذلك الفعل، ومن أجل عدم حدوث مثل هذا الفعل مُستقبلًا قام الملك “تشارلز الثاني” بوضع قانون يمنع ملوك بريطانيا من دخول مجلس العموم دون إذن مُسبق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!