صحتك تهمنا

ماذا سيحدث في جسمك اذا توقفت عن شرب القهوة ؟

تُعَدُّ القهوة أشهر مشروبات المُنبِّهات التي يتناولها الناس، وكثيرون لا يستطيعون تصوُّر الحياة من دونها، فهي التي تُعينهم على أداء الأعمال في الفترات الصباحية، غير أنه ينبغي التنويه إلى أهمية الاعتدال في شرب القهوة، وتقليل الكمية اليومية، أو الابتعاد عنها بصورة مباشرة، وسوف نتعرَّف في هذا المقال على الأعراض التي تُصاحب الامتناع عن شُرب القهْوة بعد فترة مُداومة.

ما أعراض الانسحاب التي يشعر بها الإنسان عند الإقلاع عن شرب القهوة

الامتناع عن شرب القهوة يؤدي للشعور بالإمساك:

يُعَدُّ الكافيين من بين المواد التي تُسهم في نشاط الأمعاء، ويتوقَّع الخبراء أن التَّوقُّف عن شرب القهوة سوف يُؤدِّي إلى حدوث إمساك لفترة زمنية محدودة.

انتظام الإنسان في نومه:

تُشير إحدى الدراسات التي تم إجراؤها من جانب مجلة طبية إلى أن شرب القهوة قبل النوم بـ6 ساعات يُؤدِّي إلى حدوث اضطرابات أثناء الليل، وعدم القُدرة على النوم بانتظام، ومع تجنُّب شُرب القهوة سوف يتحسَّن النوم.

نقص مركبات الأكسدة بالجسم:

تشير دراسة طبية مهمة إلى أن تناوُل الفرد لأكثر من 3 أكواب من مشروب القهْوة يُساهم في الحماية من داء باركنسون وسرطان الثدي، والامتناع عن شرب القهوة يؤدي إلى انخفاض مركبات الأكسدة بالجسم ومن فقدان تلك الميزة، ويُمكن أن يستعيض الإنسان عن ذلك بتناوُل الخضراوات والفواكه وعسل النحل.

إقرأ أيضاً: لهذه الأسباب احذر من شرب القهوة على معدة خالية

التَّعرُّض للصُّداع في أوقات مُتفاوتة:

في حالة فقدان نسبة الكافيين التي يحصل عليها الإنسان عند تناوُله مشروب القهوة فإن ذلك يؤثر على إفراز الدوبامين والأدرينالين، والبديل هو إفراز الجسم لهرمون الأديونوسين المؤثر في منح الإنسان الراحة أو التعب، ومن ثم حدوث صُداع على فترات مُتفاوتة.

التوقف عن شرب القهوة يعمل على الشُّعور بالاسترخاء والهدوء:

إن التَّخلُّص من عادة تناوُل القهوة سوف يُساهم في إنهاء وجود الكافيين بالجسم، وذلك يُحقِّق الاسترخاء والهدوء، نظرًا لقلَّة التَّوتُّر الناتج عن زيادة إفراز هرمون الأدرينالين.

قلَّة التَّركيز والتَّوهان:

تنخفض قُدرة الإنسان على التَّركيز خلال فترة الانسحاب من شُرب القَهوة؛ نظرًا لقلَّة الكافيين التي اعتاد الإنسان على تناولها يوميًّا، غير أن ذلك يكون خلال فترة بسيطة، وبعدها يعود الإنسان إلى سابق عهده وبصورة طبيعية.

الشُّعور ببعض الدَّواعي المرضية لفترة مُؤقَّتة:

إن تجنُّب شُرب القهوة قد يُؤثِّر على الإنسان في جوانب مرضية متعددة تُشبه البرد مثل فقدان الشَّهيَّة، والدُّوار، والاكتئاب، والأرق، وتقلُّب المزاج، ولكنَّ ذلك سوف ينتهي خلال فترة وجيزة.

احتماليَّة حدوث زيادة للوزن:

هناك إمكانية لزيادة الوزن بعد التَّوقُّف عن شرب القهوة، والسبب هو اضطراب شهيَّة الأفراد، ورغبتهم في تناوُل المزيد من الوجبات؛ نظرًا للحاجة إلى مصادر بديلة للكافيين، وفي ظل ذلك سوف يحتاج الجسم لسُعرات حرارية إضافية.

احتماليَّة حدوث فقدان الوزن بسبب التوقف عن شرب القهوة:

قد يُؤدِّي الامتناع عن شرب القهوة إلى فقدان الفرد لبعض الوزن، وتُشير بعض الدراسات العلمية التي تم إجراؤها في جامعة “ديوك” إلى أن استهلاك كمية من الكافيين التي توجد في القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية قد يُؤدِّي إلى رغبة الإنسان في تناوُل المزيد من السُّكريات، وفي حالة الابتعاد عن ذلك سوف يخسر الإنسان بعض الوزن.

تحسُّن حالة الأسنان:

طبيعة مشروب القهوة هو الحامضية، وذلك يُؤثِّر على الأسنان عند الإفراط في تناوُل القهوة يوميًّا، ويظهر ذلك في شكل بُقع بُنيَّة اللون على مينا الأسنان، والإقلاع عن شرب القَهوة يُؤدِّي إلى التَّخلُّص من ذلك المظهر غير الطَّيِّب.

إقرأ أيضاً: 6 استخدامات مفيدة لبقايا القهوة.. قد تعرفها لأول مرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!