تنمية بشرية

9 عبارات لا يستخدمها الاذكياء في محادثاتهم

تُرتكب الأخطاء عادة أثناء حديثنا مع الآخرين وخصوصا إذا كان هذا التواصل شفهياً فتقع الأخطاء نتيجة زلّات اللسان لعدم ادراكنا لمعاني بعض الكلمات والعبارات التي ننطقها، أو لأننا نتكلم بها في غير مكانها المناسب، بالإضافة الى عدم ادراكنا لمشاعر الآخرين بالشكل الكافي، وهذه الدرجة من النضج في التواصل مع الاخرين وإقامة العلاقات الاجتماعية والمهنية تتطلب ذكاء ووعياً اجتماعيا وثقافياً، وبهذا الخصوص قام موقع فوربس الالكتروني بذكر مجموعة عبارات لا يستخدمها الاذكياء في محادثاتهم اليومية والعادية لانها تحتوي على نقد ولوم دون أن نشعر.

9 عبارات لا يستخدمها الاذكياء في محادثاتهم

عبارات لا يستخدمها الاذكياء.. عبارة: “تبدو متعباً”

ينطوي في عبارة “تبدو متعباً” العديد من الأفكار والاشياء، فالشخص المتعب لا يتمتع عادة بالجاذبية نتيجة الإرهاق والتعب الشديدين، كما أن مظهر الانسان متعب لا يكون بالشكل المناسب فترى وجهه شاحب وعيناه ذابلتان ويكون عادة مشتت الأفكار ويفتقر للتركيز، كل هذه الصفات تندرج في هذه العبارة، واخبار أحد ما بأنه يبدو متعباً كأنك تعدد له هذه الصفات الواحدة تلو الأخرى، وهذا أمر لا يبدو أنه لائق على الاطلاق، وهناك طرق أكثر ذكاء في استخدام عبارات قريبة منها ولا تحمل نفس المضمون فمثلاً يمكن استخدام عبارة هل كل شيء على ما يرام؟ وبهذه الطريقة من المحتمل ان يشاركك هذا الانسان مشاعره وتكسب ثقته ويبوح له بخلجات صدره، بالإضافة الى شعوره باهتمامك بأمره.

عبارة: “عجباً، لقد خسرت الكثير من الوزن!”

قد يعتبر استعمال هذه العبارة نوع من الاطراء وبأنك ناقد في نفس الوقت، فأنت تمدح ما أصبح عليه، لكنك بنفس الوقت تذم الحالة التي كان عليها وهي السمنة المفرطة، وبإمكانك استخدام عبارات أكثر لباقة منها ولها نفس المعنى تقريباً مثل “تبدو مدهشاً”

عبارة: ” لقد كنت جيداً جداً بالنسبة لها/له على أي حال.”

عند الفشل بعلاقة ما سواء على الصعيد العاطفي او المهني، يتم استخدام هذه العبارة للشخص الذي أخفق في تكوين هذه العلاقة، وهذه العبارة إشارة الى أن ذوق هذا الانسان لم تكن جيدة، وبالإمكان استعمال عبارات أخرى أكثر لباقة وذات معنى أفضل مثل هي الخاسرة او هو الخاسر، وبهذا انت تقدم صديقك او زميلك دعماً معنويا كبيراً وتتناسى بقصد توجيه او وضع اللوم على صديقك في اختياره.

عبارة: “أنت دائماً….” أو “أنت مطلقاً…”

لا يُحبذ بأي حال من الأحوال استخدام الالفاظ المطلقة، لأن هذا النوع من الالفاظ يجل الأشخاص دفاعيين في مواجهتك، وهناك بدائل أفضل منها وأكثر تعبيراً مثل ” لقد كررت هذا الامر حتى لاحظته”، او مثل ” انت غالباً ما تقوم بهذا الامر على هذا النحو”.

عبارة: “أنت تبدو رائعاً بالنظر إلى سنك”

يعتبر استخدام هذه العبارة نوع من المهانة لأن فيها تطرق الى عمر الشخص او الانسان المقابل، فأنت تقول له انت كبير وبالرغم من كبرك تبدو جميلاً، ويمكنك هنا استعمال عبارات بديلة وذات معنى أوسع مثل ” انت تبدو رائعاً”، فلا قدح فيها ولا تذكير بعيوب الطرف الآخر.

عبارة: “كما قلت من قبل…”

يمكن ان تشير هذه العبارة بأنها إهانة لذاتك لأنك تكرر كلامك ذاته مرة أخرى، وهذا امر ممكن ان يخلق انطباع سيء على الانسان المتلقي وخاصة إذا كان من المقربين لك ويولي أهمية عظيمة للاستماع لك، فاستخدام هذه العبارة دلالة على أنك تفضل ذاتك على الآخرين او أنك لا تشعر بالطمأنينة، حاول باستمرار إيجاد العبارات الأنسب لاستخدامها وفكر جيداً قبل النطق بها، استخدم عبارات تخلو من القدح لذاتك أو للآخرين.

عبارة: “حظاً طيباً”

تعتبر هذه العبارة من أكثر العبارات غموضاً واستفزازا وكأنك تقول للطرف المتلقي انت بحاجة للحظ كي تنجح وبدل هذا يمكنك القول ” انا شديد الايمان بقدراتك ومتأكد من نجاحك في هذا الامر”.

عبارات لا يستخدمها الاذكياء.. عبارة: “كما تشاء” أو “هذا الأمر يعود إليك”

في هذه العبارة نوع من اللامبالاة تجاه ما يطرحه الاخر من أسئلة، وخاصة إذا كان الطرف الاخر مهتم جدا بسماع رأيك في مسألة ما، وبدل هذا العبارة يمكن القول “لدي رأي وجيه بخصوص ما سألت عنه، إلا ان هناك عديد من الامور المهمة يمكن النظر اليها بأكثر من زاوية”، فهنا ان توضح للطرف الاخر اهتمامك وحتى لو كنت حيادياً في هذه المسألة.

عبارة: “على الأقل، لم أقم أبداً بــ….. “

في هذه العبارة نوع من العدوانية وصرف بحت للانتباه عن خطأك باستعمال أسلوب الإشارة الى ما تم ارتكابه سابقاً وليس له أي علاقة بما ارتكبه الطرف الاخر، وبدلا من هذه العبارة يمكنك القول “انا سف” فأفضل طريقة عقلانية لجعل النقاش منطقياً هي الاعتراف بالخطأ بهدوء.

إقرأ ايضاً: 3 عبارات حتى إن قلتها بشكل عفوي تجعل الآخر يفقد ثقته بك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع