صحتك تهمنا

لماذا يعتبر لحم الماعز أفضل اللحوم الحمراء؟

يعتبر لحم الماعز أفضل اللحوم وأكثرها جودة وأكثر البدائل صحية للحوم الأخرى مثل اللحم البقري، وترجع الأسباب في كون لحم الماعز أفضل من اللحوم الأخرى الى قلّة الكوليسترول والدهن فيه، والى عدد السعرات الحرارية المنخفضة، وهذا الامر يساعد كثيراً في ضبط الوزن.

أما أهم القيم الغذائية في لحم الماعز فهي:

لتبسيط الامر هنا في شرح القيم الغذائية سنقوم بتعداد الفوائد الصحية والغذائية لقطعة لحم الماعز التي تبلغ من الوزن 85 غم وسنطلق عليها اسم القطعة أو الحصة في هذا المقال.

يحتوي وزن 85غم من لحم الماعز على 122 سعرا حراريا، وهذا المقدار يعتبر ضئل إذا ما تم مقارنته باللحوم الأخرى، فعلى سبيل المثال تحتوي نفس القطعة في البقر على 180 سعرا حراريا، وفي الدجاج على 162 سعرا حرارياً.

الحصة الواحدة من لحم الماعز تحتوي على 2.6غم من الدهون فقط، أي انها أقل بثلاث اضعاف عما في لحم البقر، وإذا كنت من الذين يرغبون بضبط كمية الدهون في جسمك للاطمئنان على وزنك وصحتك فما عليك الا بلحم الماعز، كونها تحتوي على 4% فقط من الدهون الصحية التي يسمح بها يومياً.

وكما قلنا سابقاً فان كمية الدهون في الحصة الواحدة في الماعز تبلغ ثلث ما في البقر، اما بخصوص نوعية تلك الدهون، فلحم الماعز يحتوي على 0.79غم من الدهون غير الصحية المشبعة، وتعتبر هذه الكمية غير الصحية ضئيلة جداً إذا ما قورنت بما تحتويه نفس الحصة عند البقر او الدجاج، فالحصة الواحدة عند البقر تحتوي على 3غم بينما الدجاج يحتوي على 1.7 غم.

الكوليسترول ولحم الماعز

اما بخصوص مستويات الكوليسترول في الغذاء، فتحتوي القطعة الواحدة من الماعز على 63.8 ملي غرام من الكوليسترول، وهذا الرقم هو ثلث الكمية المسموح بها يوميا من الكوليسترول والتي تبلغ 200غم، أي أنه اللحم في الماعز يوفر الثلث المسموح به فقط، وهذا من أسباب تفوق جودة هذه اللحوم على الأنواع الأخرى.

وأكثر ما يميز اللحم في الماعز عن أنواع اللحوم الأخرى أنه لا يتم حقن هذا الحيوان بالهورمونات مثل ما يحدث مع الدجاج والبقر، وهذا أحد أسباب قلة نسبة الكوليسترول فيها.

وبخصوص البروتينات والتي تعتبر من الضروريات الصحية، فان كل قطعة من لحم الماعز والبالغة 85 غم تحتوي على 23 غم على شكل بروتينات، اما في البقر والدجاج بتزيد بمقدار غرامين حيث تبلغ 25غم للحصة الواحدة، وهذا الفارق في القيمة الغذائية ضئيل جدا، وبالاستناد الى هذا التقارب، يمكن الاعتماد على لحم الماعز كمصدر للبروتينات الحيوانية.

اما من ناحية الطبخ، فيجب التنويه هنا الى ضرورة طبخ لحم الماعز على نار هادئة حتى يكون سهلاً للمضغ.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!