تنمية بشرية

دروس مهمة للحياة عندما تصبح في سن الأربعين

تعتبر الدروس التي نستقيها من الحياة هي نتاج خبرة تأتي مع الأيام ومع مرور الوقت بالإضافة الى استفادتنا من الأخطاء التي ارتكبناها في مواقف ومواضع ومعينة، ويصبح الانسان أكثر نضجاً في فهم الطبيعية الإنسانية والحياة، وتتراكم الخبرات وعندها يدرك الفرد مسؤولياته سواء كانت في المجال المالي او حتى في سبيل الحفاظ على صحته، ومع هذا النضج يصبح الانسان أكثر صبراً في النواحي المهنية، وعادة يأتي هذا النضج في أبهى صوره في سن الأربعين وتساعد هذه الخبرات المكتسبة في تحقيق النجاح وتنجب الأخطاء.

وحسب الموقع الإنجليزي بيزنس انسايدر فإن أهم 6 دروس يكتسبها الانسان عند بلوغ سن الأربعين هي:

دروس مهمة للحياة عندما تصبح في سن الأربعين

لا ترى الأصدقاء دائماً:

بتقدم العمر تزداد مسؤوليات الحياة، وعند بلوغ هذا السن سيكون اجتماعك بالأصدقاء أقل مع مرور الزمن بسبب هذه المسؤوليات، وستنحصر قائمة الأصدقاء في عدد معين ممن التقيتهم في عشرينيات عمرك، وهؤلاء الأصدقاء سيتفرقون بسبب مشاغل الحياة، فمنهم من يرجل الى بلدان أخرى، ومنهم من يتزوج فينشغل بعائلته وهكذا، ولهذه الأسباب ستصبح دائرة الالتقاء بهؤلاء الأصدقاء أقل وسوف تنحصر بمرور الزمن.

هذا الامر لا يعني أن الناس سوف يختفون من حياتنا، لكن فرص الالتقاء بالأصدقاء تقل، ورغم مشاغل الحياة ستجد بعض الوقت لتمضية لحظات جميلة مع هؤلاء من خلال الاتصالات واللقاءات.

رعاية الوالدين

بمرور الزمن وبمن أنعم الله عليه ببقاء والديه على قيد الحياة، يدرك الفرد منا أن الوالدين بحاجة أكبر للرعاية وتصبح صحة الوالدين من ضمن اهتماماتنا بشكل أكبر بسبب حاجتهم للرعاية الصحية وكثرة زيارة الأطباء، ومن الجدير بالذكر أنه يتوجب علينا فهم تاريخ العائلة المرضي حتى نكتسب الخبرة ونراكم المعلومات في كيفية التعامل مع المستجدات الطبية التي قد تطرأ على صحة الوالدين حتى لا يكون هذا الامر مفاجئ.

الابوة

ربما حزت على القاب عائلية قبل أن تصبح أباً، مثل عم او خال، ولكن عندما تصبح أبا فسوف ترى الحياة بمنظور آخر، وعند بلوغك سن الأربعين ستجد أنك على الأرجح قد كونت اسرة ولديك أطفال تمضي معهم معظم أوقاتك وتلهو معهم وتتمتع بصحبتهم، وربما تساعدك الألقاب السابقة مثل العمل والخال في كيفية التعامل مع أطفالك، لكن الخبرة المكتسبة من كونك أبا لأطفال صغار ستختلف كلياً عما سبقه وستكون المسؤوليات الملقاة على عاتقك أكبر، شكل ولون وطعم الحياة مع كونك أباً تختلف كلياً عما سبقه، سينصب جل اهتمامك ووقتك لأطفالك والعناية بهم وتأمين لقمة العيش لهم.

العناية بالجسد

في هذه الفترة من الحياة سوف يزيد اهتمامك بنظامك الغذائي وستكثر زياراتك الى النوادي الرياضية وستحرص قدر الإمكان على تجنب كل المؤثرات ذات الأثر السلبي على الصحة، ربما هذا الامر يحدث في فترات أخرى من عمرك، لكن هذا الامر يزيد بشكل ملفت في سن الأربعين.

الصبر في الحياة المهنية

نتيجة ما يكتسبه الانسان من خبرات سواء كانت تتمثل في النضج النفسي او العقلي، سوف يكون تعاملك مع الأمور المهنية في مجال العمل أكثر حكمة وأكثر صبراً، وسترى نفسك تتعامل مع أي مستجدات في المجال المهني بروية وصبر وحكمة.

الانتباه الى الأمور المادية

في هذا السن يميل الانسان عادة الى تجنب المخاطر المالية قدر الإمكان، ويلجأ الى توفير المال أكثر، لمعرفته المسبقة بحاجته الى هذه الأموال في قادم الأيام، بالإضافة ان كبر حجم المسؤوليات وازديادها، فإن هذا الامر يجبر الكثيرين منا بتغيير طريقة تفكيره تجاه الأمور المادية.

المصدر: وكالات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع