مال واقتصاد

9 عادات يومية تصنع منك شخصاً ناجحاً وثرياً دون أن تدري !

كثيرٌ من الأشخاص يعتقدون أن تكوين الثَّروة والوصول إلى الحرية المالية من الأحلام التي لا تتحقَّق في هذا العصر، في حين يظنُّ البعض الآخر أن الثَّروة تتناقل عبر الأجيال بالميراث فقط. والجميع في النهاية يرغب في امتلاك ثروة، والغالبية العُظمى لا تفقه جيدًا السُّبُل الصحيحة التي تقود إلى تحقيق هذا الحلم.

ويتناول هذا الموضوع العادات اليومية التي لها القُدرة على صناعة الشخص الناجح الذي يمتلك ثروةً كبيرةً، والتي تنحصر في 9 عادات.

1- ادِّخار الأموال:

تُشير بعض الدراسات إلى أن نسبة ادِّخار الأموال قليلة جدًّا بين الشباب المُتطلِّع إلى أن يُصبح ناجحًا وثريًّا، ولذلك يجب عليهم توفير ما يدخل لهم من مُكافآت، وما إلى غير ذلك، وعدم إسرافه في أمور تقتصر على الملبس والطعام، والبدء في استثمارات كبيرة في بداية الحياة المهنية، ويجب أخذ الاحتياطات وادِّخار الأموال اللازمة للمُستقبل.

2- الجاهزية للطوارئ:

لا تخضع لرغباتك وشهواتك وتبدأ في الإنفاق دون رقيب أو حسيب أو توقُّف، وكُن مُستعدًّا لما تحمله لك الحياة من مُفاجآت بحيث يكون لديك الفائض المالي الذي يسدُّ احتياجاتك في حالات الطوارئ، فقد تضطر الظروف الإنسان أن يعيش بلا دخل لمدة كبيرة، فيجب أن يكون جاهزًا لمثل هذه الأمور بتوفير مبلغ يُحقِّق له الأمان.

3- ترشيد النفقات على المساكن:

كثير من الناس عندما يتوفَّر لديهم مال لا ينتظرون وقتًا إلا وقد غيَّروا مسكنهم واشتروا منزلًا يُناسب حالة الرَّفاهية، والأشخاص الأغنياء والناجحون لا يُفكِّرون بمثل هذه الطريقة، ومن أمثلة ذلك وارن بافيت الذي يُعتبر من أثرياء العالم، وتفاجأت إذاعة “بي بي سي” البريطانية أنه لا يزال قاطنًا بمنزل اشتراه في خمسينيات القرن الماضي بمبلغ لا يتجاوز 31500 دولار، ليرد على هذا الاستغراب بكونه سعيدًا في المنزل الذي يعيش فيه، وإذا شعر بأنه سيكون أكثر سعادةً في منزل آخر سيفعل وينتقل إليه، فيجب أن نحتذي بأمثال بافيت ولا نُنفق على الأقل أكثر من 30 % من الدَّخل على محل السكن.

4- التدرُّج في وظائف العمل:

الخطوة الرابعة هي أن تعمل بجدٍّ من أجل أن تتدرَّج في سلكك الوظيفي بحيث يتضاعف راتبك وتحصل على علاوات ومُكافآت من أجل مُواكبة مُتطلَّبات الحياة وارتفاع الأسعار المُستمر، فلذلك يجب عليك البحث عن مكان عمل يُتيح لك التَّرقِّي إذا عملت باجتهاد.

5- الاستثمار منذ وقت مبكر:

الأغنياء يعلمون أنهم حين يستثمرون أموالهم مُبكِّرين، فإنها تُدرُّ عليهم العوائد التي تتجمَّع وتتراكم بمرور الوقت، حتى إذا حان وقت تقاعُد هؤلاء الأغنياء، وجدوا مصدرًا كريمًا للدَّخل يضمن لهم حياةً ماليةً مُريحةً. ابدأ في الاستثمار الآن، واترك مالك يربح ويزيد، ولو بمُعدَّل صغير جدًّا، ولذلك يُفضِّل بافيت النوع من الاستثمار الذي يكون مُبكِّرًا وطويل الأجل، كما يجب عليك تنويع مصادر دخلك وعدم الاعتماد على مصدر أو مجال أو صناعة أو تجارة واحدة.

6- وضع سن التقاعد في الحسبان:

إذا فكَّر الإنسان في سِنِّ التَّقاعُد من الآن، علم أنه يجب عليه ادِّخار الأموال تحسُّبًا لما قد يحصل من محدودية الدَّخل عند التَّقاعُد، وليس غريبًا أن نقول يجب الادِّخار منذ أوَّل راتب يتمُّ تسلُّمه؛ لأن تأجيل حصول ذلك يعني انعدامه مُستقبلًا.

7- تسديد ديون بطاقة الائتمان:

يُعرف الأشخاص الناجحون والأثرياء بأنهم مشهورون بحرصهم على سداد ديون بطاقات الائتمان التي لا يستخدمونها إلا في أضيق الحدود، لأن ديون البطاقة تمنعهم من تحقيق الثروات كما تمنعهم من بعض الامتيازات الخاصة بحيازة المنازل، فلذلك حاول تجنُّب أن يصير على بطاقتك ديون، وإذا كان أمرًا حتميًّا فعليك إذن بمُحاولة التَّخلُّص من تلك الديون سريعًا.

8- التخلص من الأقساط:

ندور في نفس منطقة الديون وتسديدها في هذه النقطة من موضوع كيف تُصبح ناجحًا وثريًّا من خلال عاداتك اليوميَّة؟ ونقول إنه يجب عليك التَّخلُّص من أقساط السيارة وغيرها حتى لا يحدث تأخُّر للسَّداد بما ينعكس بنتائج سلبية عديدة.

9- شراء الضروري والاستغناء عن الأمور غير الأساسية:

النصيحة الأخيرة لكي تصبح ناجحًا وثريًا من خلال عاداتك اليومية هي أن تقلل من مُعدَّل الإنفاق بترشيد الاستهلاك؛ فالناجحون لا يصرفون أكثر من 15% من دخلهم على شراء الطعام. وغالبًا ما يتم الاستغناء عن الأمور غير الأساسية، وشراء الاحتياجات الضرورية فقط.

وفي نهاية مقالنا نتمنى أن نكون قد قدَّمنا نصائح للقارئ يستطيع الاستفادة منها لتطوير أسلوب حياته، والوصول إلى النجاح.

المصدر: بزنس إنسايدر

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع