التاريخ والحضارة

من هي القوى العظمى في العالم عبر التاريخ؟

على مر الزمن تفاوتت الامبراطوريات والدول في مكانتها كقوى عالمية مسيطرة، فكانت تأتي تدول وتحل بدلاً منها دولاً اخرى، وفي تقرير حديث قامت بنشره الصحيفة الامريكية ذي ناشونال انترست والذي تضمن قائمة أكثر الامبراطوريات العظمى سيطرة على مدار التاريخ البشري واقصائها من قبل امبراطوريات اخرى لاحقاً.

وقال  إهيليش بيلالاماري نائب رئيس الصحيفة المذكورة “: تحاول الدول جاهدة الحفاظ على مصادر القوة لتبقى مسيطرة لأكبر فترة زمنية ممكنة، لكن بنفس الوقت تظهر قوى ودول منافسة لها على مكانتها، وتعمل الدول الصاعدة على تشكيل تحالفات لتساعدها على اقصاء الدول المسيطرة لتحل بدلاً منها كقوة عالمية عظمى، والدول المهيمنة لا تستطيع الاحتفاظ بمكانتها الى الابد”.

القوى العظمى في العالم عبر التاريخ

أولا: الامبراطورية الرومانية

العظمى

حسب ما نشرته الصحيفة الامريكية ذي ناشونال انترست  فإن الامبراطورية الرومانية ترأسّت هذه القائمة وكانت على رأس القوى العظمى حيث بلغت الإمبراطورية الرومانية مجدها وأوج قوتها في القرن الثاني الميلادي، لكن الامبراطورية الرومانية لم تستطع الحفاظ على هذه المكانة بسبب النزاعات الداخلية فيها وبسبب مجموعة من الخلافات في اعتلاء سدة الحكم، بالاضافة الى اعتماد هذه القوة العظمى على مجموعة من المرتزقة مما أفقدها مكانتها وهيبتها بين الدول المحيطة.

 ثانياً: الامبراطورية المغولية

القوى

وفي المرتبة الثانية جاءت الامبراطورية المغولية التي كانت  واحدة من أعظم القوى العظمى التي أحكمت سيطرتها على العالم ويرجع السبب في تمكن هذه الامبراطورية من بسط نفوذها على مناطقة شاسعة من الاراضي والدول المحيطة والمدن الى التكتيكات والاستراتيجيات في المجال العسكري، علاوة على قدرتها الفائقة في تصنيع أحدث الاسلحة  والمعدات العسكرية واستخدامها في تحقيق اهدافها والتوسع على حساب جيرانها، لكن حال هذه الامبراطورية لم يكن أفضل من الامبراطورية الرومانية فتفتت وتقسمت هذه القوة العظمى الى أربع دول صغيرة نتيجة العداوة الطاحنة من أجل اعتلاء سدة الحكم فيها.

ثالثاً: الامبراطورية البريطانية

العظمى

أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب الامبراطورية البريطانية، التي كانت تتمتع بأسطول بحري مهيب وضخم وكان هذه الاسطول السبب الاكبر في اتساع رقعتها وسيطرتها على مناطق شاسعة، بلغت هذه الامبراطورية مكانة عظمى وسيطرت على خمس سكان الكرة الارضية الذي كانوا يعيشون تحت حكم مستعمراتها الشاسعة والممتدة عبر العديد من الدول المختلفة.

 

رابعاً: الامبراطورية السوفيتية

العظمى

أما المرتبة الرابعة فكانت بحوزة  الامبراطورية السوفيتية ( الاتحاد السوفياتي ) الذي ضم مجموعة كبيرة من الدول التي نالت استقلالها لاحقاً وظهرت قوة الاتحاد السوفياتي فور انتهاء الحرب العالمية الثانية والقضاء على الحلف الذي شكلته المانيا النازية.

اعتمدت هذه الامبارطورية في بناء قوتها  على المصادر الطبيعية المتوفرة بكثرة في اراضيها بالاضافة الى المساحة الشاسعة من الاراضي تحت سيطرتها، ولهذه الاسباب مجتمعة كانت هزيمة هذه القوة العظمى والناشئة آنذاك وتحديداً بعد الحرب العالمية الثانية أمر غاية في الصعوبة وأيضاً بسبب ما بحوزة هذه الامبراطورية من ترسانة نووية هائلة.

خامساً: الولايات المتحدة الأمريكية

العظمى

وتختتم القائمة الولايات المتحدة التي ظهرت أيضاً بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. إذ تفوقت الولايات المتحدة عسكريا وتقنيا بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

وكان من اسباب احتلال الولايات المتحدة الأمريكية للمرتبة الخامسة سيطرتها القوية على الاقتصاد العالمي وتربعها على عرش العالم كقوة عسكرية منذ الحرب العالمية الثانية وزادت قوة الولايات المتحدة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي .

ولا بد من الاشارة هنا إلى أنه على مدى التاريخ برزت قوى عظمى وانهارت وتلاشت وأصبحت اثراً بعد عين  بسبب الأحداث الداخلية او الحروب وضعف الاقتصاد وغيرها .. وهذا ما تعرفه الآن القوى العظمى الموجودة حالياً التي ستصبح يوماً مجرد أوراق من التاريخ.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!