مقالات عامة

دول تبيع جنسياتها.. و ثمن إحداها لا يتجاوز 18 ألف ريال

من المعروف أن بإمكان المستثمرين الحصول على الجنسية  في كثير من الدول مقابل استثمار أموالهم في إحدى هذه البلدان وتوفير فرص عمل لأبنائها أو حتى من خلال وضع وديعة لسنوات محددة في أحد بنوكها. لكنّ استثمار مبلغ “بسيط” قد يمكّنك من تحوز جنسية بلدان أخرى.

دول تبيع الجنسية مقابل مبلغ من المال

وتعدّ باراغواي “أرخص” بلد يمكن الحصول على جنسيته، إذ يكفي فتح حساب بنكي هناك وإيداع 5 آلاف دولار فيه أو شراء أرض “رخيصة” لكي تحصل، بعد ثلاث سنوات من الإقامة المتواصلة، على الجنسية.

أمّا في جزر القمر فلا يتجاوز الحد الأدنى من “الاستثمار” في أراضيها 50 ألف دولار، وهو مبلغ كفيل بأن يمكّنك من تحوز جنسيتها.

في البرازيل يمْكنك، من خلال استثمار 65 ألف دولار ليحقّ لك أن تقيم هناك بصفة دائمة، وبعد أربع سنوات تحصل على جنسية بلاد “السامبا”.

وبضخّ مبلغ لا يتجاوز 120 ألف دولار في بنك دولة دومينيكا الوطني تستطيع الحصول على جنسية هذا البلد، الذي يسمح حمل جواز سفره إلى التنقل إلى 100 دولة دون تأشيرة.

وللحصول على جنسية روسيا ينبغي أن تصل قيمة استثماراتك إلى مبلغ 165 ألف دولار.

ومقابل التبرّع بـ200 ألف دولار لإحدى مؤسساتها الحكومية بمقدورك “شراء” جنسية سانت كيتس ونيفيس. وتقع هذه الدولة بين الأمريكتين، ويضمن جواز سفرها لحامله التنقل بدون تأشيرة إلى 130 دولة.

ويمكّنك التبرّع بمثل هذا المبلغ أيضا (200 ألف دولار) لمؤسسة خيرية من تحوز جنسية أنتيغوا وبربودا. وتقع هذه الجزر في شرق الكاريبي.

ويجب أن يرتفع المبلغ قليلا ليصل إلى ما بين 320 ألف دولار و400 ألف حتى تحصل على جنسية المجر، دون شراء أية عقارات أو استثمارات على أراضيها بالضرورة.

ويختلف الوضع في بلغاريا، حيث عليك أولا استثمار 512 ألف يورو في السندات الحكومية لكي تحصل على الإقامة، وبعد ذلك بعام واحد، عليك إن أنت أردتَ الحصول على جنسية هذا البلد استثمار 512 ألف يورو أخرى.

الجنسيات باهظة التكلفة

أمّا هونغ كونغ فلا تتنازل عن جنسيتها بمقابل يقلّ عن 1.3 مليون دولار.

في بريطانيا يتطلب الحصول على الجنسية، أولا، استثمار 200 ألف جنيه إسترليني، وبعد خمس سنوات يمكنك التقدم بطلب الحصول على الجنسية.

وللحصول على الجنسية الأمريكية ينبغي استثمار 500 ألف دولار في أيّ منطقة نائية أو استثمار مليون دولار في المدن الكبرى قبل التفكير في طلب جنسية “العم سام”.

أما في جارتها كندا فتُمنح الإقامة، ثم الجنسية، بعد إيداع 800 ألف دولار كندي في أحد بنوك البلد لخمس سنوات دون أرباح، وبعد ذلك يمكنك تحوز الجنسية بل واسترداد المبلغ الذي أودعت هناك من قبل.

ومقابل مليون ونصف مليون ومليونَي دولار، تبيع مالطا جنسيتها، التي تُمكّن حاملها من دخول كل دول “شنغن” دون مشاكل.

وبعد قضاء عامين على أراضيها واستثمار مبلغ مليونَي دولار أيضا، يمكنك الحصول على جنسية سنغافورة.

وإذا لم يكن بمقدورك استثمار 4.7 ملايين دولار والإقامة في البلاد عامين متواصلين فلا داعي لأن تفكر في الحصول على جنسية البلاد.

ولا تقبَل قبرص بأقل من 6 ملايين دولار كاستثمار قبل التنازل عن جنسيتها.

وتشترط النمسا من أجل منح جنسيتها لأحد رجال الأعمال أن يستثمر في أراضيها مبلغا لا يقل عن 10 ملايين دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!