مقالات عامة

هل تعلم لماذا سُميت البحار والمحيطات بهذه الأسماء؟

من البحر الأبيض (المتوسط) إلى الأسود، من المحيط الهادئ إلى بحر الظلمات.. تختلف التسميات وتختلف المصادر في تفسيرها بخصوص هذه البحار والمحيطات، تُمثل وجهة أساسية لأغلب محبي السفر.

وربما كنتَ واحدا ممّن يسافرون كثيراً ويعشقون الرّحلات البحرية، تحلم بشواطئ البحار الهادئة الصّافية ومياه أبعد المحيطات.. لكنْ، هل فكرت يوماً في معاني أسماء هذه البحار والمحيطات ومعاني تسمياتها وتطلّعت إلى معرفة سرّ ذلك كله؟

هذه لائحة بأسماء البحار والمحيطات وأسباب تسمياتها الحالية.

بحر العرب

“بحر الهند”، “بحر المحیط”، “بُحيرة الملح” و”البحر الأخضر”.. أسماء ضمن أخرى أطلقها الرحّالة على هذا البحر. غير أنّ اسمه الأصلي، “بحر العرب”، يعود إلى الفترة التي سيطر فيها العرب عليه. ولأن هذه الهيمنة تواصلتْ قروناً طويلة بسطوا خلالها سيطرتهم ومرّت قوافلهم التجارية في سواحله اقترن هذا البحرُ بـ”العرب”.

البحر الأسود

أُعطيتْ لوصف هذا البحر بـ”الأسود” عدة تفسيرات، أولُها تَعذّرُ الملاحة فيه بسبب طبيعته القاسية ورياحه العاتية.

ظل البحر الأسود يثير الخوف في نفوس البحارة خلال إبحار مراكبهم فيه، بفعل إحاطة الضباب بالمنطقة على الدوام، ما يجعله داكنَ اللون. وأغلب السّحب التي تتشكل فوق هذا البحر تكون سوداء بسبب تموقعه الجغرافي في مكان لا يصله إليه ضوء الشّمس.

كما أرجع آخرون هذا الوصف (الأسود) إلى لون مياهه العميقة، التي توجد فيها نسبة ملوحة أقل مما في البحر المتوسط. وتبعا لهذا المعطى، تتركز فيه الطحالب الدقيقة بكميات أوفر فيتحول لون المياه إلى داكن.

ونشير إلى أنه إذا كانت مجال البحر المتوسط يمكن أن تمتدّ حتى مسافة 35 متراً، فإن هذا المجال في البحر الأسود يتقلّص إلى حدود 5 أمتار لا غير.

البحر الأحمر

أرجع البعض هذا الاسم إلى وجود الشعاب المرجانية الحمراء في هذا البحر، ولدى انعكاس أشعة الشمس على هذه الشعاب يتشكّل على صفحة مياهه لونٌ أحمر. غير أنّ مصادر أخرى تفسّر التسمية بوجود الطحالب والعوالق في هذا البحر، والتي تعكس اللون الأحمر في مياهه. فيما ذهبت أخرى إلى أن سبب وصف هذا البحر بـ”الأحمر” هو أن الجبال، الممتدّة على على الحدود السعودية -المصرية، تعكس، في وقت الغروب، لوناً أحمر في مياهه.

نشير إلى أن أول مَن خاض غمار رحلة استكشاف للبحر الأحمر، الذي كان يُطلَق عليه قديما “بحر القلز”، هم قدماء المصريين أثناء محاولتهم إقامة الطرق التجارية والتوسع في بلاد أخرى.

البحر الأبيض المتوسط

ارتبطت كلمة “الأبيض” في هذا البحر بعدة تفسيرات، منها أن الأتراك كانوا يطلقون عليه “أكدينز”، وتعني البحر الأبيض، فبسبب كثرة زبد أمواجه، يغلب الأبيض على ما يرى الناظر في سواحله. وهناك من أرجعوا هذا الوصف إلى تلبّد سمائه في أغلب أيام السنة بغيوم بيضاء.

أمّا تسميته “المتوسط” فمردّها إلى كونه يقع وسط قارات العالم القديم، أوروبا وآسيا وإفريقيا. ويلتقي الأبيض المتوسط بالمحيط الأطلسي في مضيق جبل طارق. وتظهر  مياه هذا البحر خلالعند الإبحار فيه فاتحةً، مثل مياه المحيطات، بفضل اتساع سواحله وامتدادها.

المحيط المحيط الأطلسي

من حيث المساحة، يعدّ “الأطلنطي” ثانيَ محيطات العالم  بعد المحيط الهادئ. واستُلهمت تسمية أطلس “Atlas” من الأساطير اليونانية. فقد كان هؤلاء يظنون أنّ هذا المحيط هو نهر عملاق يحيط بالعالم من كل جانب. فيما سماه آخرون “الأطلنطي” انطلاقاً من أنّ قارة أطلنطا (وهي قارة خرافية ليست موجودة في الواقع) موجودة في أعماق المحيط.

يغطي هذا المحيط، الذي أطلق عليه العرب في العصور الوسطى اسم “بحر الظلمات”، 20% من مساحة الكرة الأرضية تقريباً و26% من المساحة الإجمالية لمياهها.

المحيط الهندي

يصنّف المحيط “الهندي” ثالثَ أكبر المحيطات في العالم. وقد أطلق عليه هذا الاسم، لأنه كان يُستغلّ في الإبحار نحو الهند، التي كانت تزدهر فيها تجارة الأخشاب والبخور.

يستحوذ المحيط الهندي على نسبة 20% من المياه على سطح الأرض، وتحيط به مجموعة خلابة من الجزر الصغيرة، أشهرها جزر المالديف وسيشيل.

المحيط الهادئ

يعدّ هذا المحيط “الهادئ” أكبرَ مسطح مائي على وجه الأرض، وربما كان المسطحَ المائي الوحيد الذي نعرف مَن سمّاه بالاسم واللقب..

وينسب كثيرون إطلاق اسم “الهادئ” على هذا المحيط إلى البرتغالي فرديناندو ماجلان.

فخلال إحدى البعثات الإسبانية التي قادها، وكان ذلك في 1521، استلهم ماجلان من هدوء أمواج هذا المحيط وصف “مار باسوفيكو” وأطلقه على هذا المحيط، الذي يستحوذ على ثلث سطح الأرض وتنتشر حوالي 25 ألف جزيرة في رقعته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!