التاريخ والحضارة

قبائل الهونزا.. سر القبيلة المسلمة التي يعيش أفرادها 100 عام ويلدن في السبعين ولا يصابون بالسرطان!

في محاضرة للطبيب الإنجليزي روبرت مكاريسون  بمقر الجمعية المختصة بالبحوث العلمية بأمريكا وامام حشد من الجمهور، قام الطبيب بإلقاء محاضرة عن مخاطر التغذية غير الصحية وتسببها في حدوث اضطرابات معوية، وكانت المحاضرة بتاريخ 1921 وتم تضمين هذه المحاضرة لاحقاً بأحد كتب هذا الطبيب وكان موضوع المحاضرة عن قبائل الهونزا التي تعيش في الوديان.

وفي اثناء هذه المحاضرة كان الطبيب يضرب الامثال بقبائل الهونزا، وهي من القبائل التي يتوجب على العالم أجمع الاقتداء بها بخصوص العادات الغذائية الصحية التي تتبعها.

ان افراد هذه القبائل يتمتعون بعمر أطول وصحة أفضل، ومنذ القاء المحاضرة ولغاية يومنا هذا تزايد اهتمام العالم بهذه القبائل الغامضة.

فما سر تمتع هذه القبائل بهذه المواصفات الصحية الهائلة؟

صفات قبائل الهونزا المسلمة التي نادراً ما يمرض أفرادها

شعب لا يمرض ويعمر لغاية 145 عام.. انهم حفدة الاسكندر

قبائل الهونزا

كما أشرنا سابقاً فإن اسم هذه القبائل هو “هونزا” ومعناها “متراصين متحدين كالسهام”، وبسبب بحث العديد من سكان العالم عن الخلود الابدي فإن هذه القبائل تقع في دائرة اهتمام هؤلاء الناس وذلك لما لديهم من أسرار بخصوص الصحة والقوة وطول العمر ومميزات لا توجد عند شعوب أخرى.

لا تستغرب ان قلنا بأن أعمار سكان هذه القبائل يصل الى 145 عاماً، ويمتازون بالمحافظة على نشاط عالي وصحة جيدة حتى وصولهم لسن مائة عام، وبسبب هذه الصفات العجيبة يطلق على المنطقة التي يقطنها قبائل الهونزا بوادي الخالدين.

اما نساء هذه القبائل فإنهن يحبلن حتى سن السبعين، حيث تسمح لهن صحتهن الجيدة بهذه الصفات.

والغريب أن مرض السرطان المستشري في كل دول العالم تقريباً وأحد اكثر الامراض فتكاً بالبشرية لم يصب أي فرد من أفراد هذه القبائل.

وما يزيد في الغموض حول قبائل الهونزا هو ما تم تداوله عن اصولهم الحقيقية، حيث تقول بعض الاشاعات والأحاديث أن أصول الهونزا تعود الى جيش الإسكندر الأكبر.

وحسب الروايات فأنهم ضلوا طريقهم اثناء عبورهم لمنطقة جبال الهملايا القريب من دولة باكستان بقارة آسيا، وهذه المنطقة منغلقة وبعيدة ولا يوجد تواصل بين سكانها وباقي العالم ولا زالوا يعيشون في تلك المنطقة حتى الآن.

عدد السكان

يبلغ عدد افراد قبائل الهونزا زهاء تسعون ألف نسمة، ويتبعون الديانة الإسلامية وهم من أتباع أغا خان، اما زعيمهم الروحي فهو الأمير كريم الحسيني المتواجد على الأراضي الفرنسية، ويطلق عليه لقب آغا خان الرابع.

تعتبر طريقة حياة قبائل الهونزا بدائية في قضاء شؤون حياتهم اليومية، وهذه البدائية ساعدتهم في المحافظة على قواهم البدنية وعلى الصحية الجيدة.

أما أمراض العصر المنتشرة هذه الأيام مثل قرحة المعدة والزائدة الدودية والتهابات القولون التقرحي وامراض السكري والسرطان والبدانة لم تصل الى افراد هذه القبائل.

أفراد هذه القبائل في عزلة وحصانة تامة من هذه الامراض الخطيرة، أما أكثر مرض منتشر لدى هذه القبائل فهي منحصرة فقط في اضطرابات العين وذلك بسبب كثرة استخدام النار في اعداد وطهي الطعام، حيث يفتقرون لمقومات الحياة الطبيعية فلا يتواجد لديهم الغاز والمحروقات التي نستخدمها في الطبخ.

قبائل الهونزا لا تعرف الشكولاتة وتعشق المشمش المجفف.

قبائل الهونزا

عاش روبرت ماكريسون بين قبائل الهونزا لمعايشتهم وكشف الاسرار التي بحوزتهم بخصوص الصحة وعدم اصابتهم بالأمراض والعيش لفترة زمنية طويلة جداً.

تمنى الطبيب ان يساعده العيش بين افراد هذه القبائل في انجاز بحثه الطبي وتقديم النظام الغذائي لهذه القبائل للعالم أجمع حتى يستفيدوا من عاداتهم الصحية ويساعدهم في الوقاية من الامراض الخطيرة، لذلك قضى معهم أطول وقت ممكن.

اكتشف هذا الطبيب ان قبائل الهونزا تعتمد في نظامها الغذائي على المشمش المجفف، كما وجد أن المكسرات صنف أساسي على موائدهم، فهم يكثرون من تناول البندق واللوز.

كما يقوم افراد هذه القبائل باستخلاص زيوت المكسرات واستخدامها في حياتهم اليومية، أما الاجبان والالبان فيعتمدون عليهم كمصدر غذائي للبروتينات.

لا يتناولون اللحوم ويتجنبون السكر والملح

يتجنب أفراد قبائل الهونزا استعمال الملح والسكر والخبز في طعامهم ولا يتناولون اللحوم، كما لا يوجد لدى هذه القبائل أي أغذية على شكل معلبات ولا يتناولون الحلويات ولا يعرفون ما هي الشكولاته، كما وجد ماكريسون ان موائد هذه القبائل عامرة بالفواكه والخضار.

تمتاز قبائل الهونزا بتناول وجبتين فقط من الطعام وعادة لا يميلون الى تناول كميات كبيرة من الغذاء.

ومن عادات هذه القبائل صوم 7 أيام في فصل الربيع بشكل متواصل في كل سنة، ويقتصر طعامهم في تلك الفترة على تناول المياه والعصائر الطبيعية فقط.

أما الرضاعة في هذه القبيلة فتكون لمدة ثلاث أعوام متواصلة وهي رضاعة طبيعية وتساهم في تكوين بنية صحية قوية لدى الأطفال منذ نعومة أظافرهم.

رجال أقوياء وصحة بدنية خارقة

وفي وصف الطبيب مكاريسون لرجال قبائل الهونزا قال ” يمتاز رجال الهونزا بقدرات خارقة في التحمل وهذه القدرات منحصرة فيهم، حيث ان رجالهم يستطيعون السير عراة على سطح الجليد بالشتاء دون أن يصابوا بأي امراض ودون أي ضعف، كما وصفهم بامتلاك لياقة بدنية هائلة لم يشهد مثلها في حياته.

ولأن قبائل الهونزا بدائية ولا يتوفر لدى افرادها وسائل التكنولوجيا الحديثة؛ فإن أفرادها يبذلون قدرات خارقة ومجهود جسدي شاق من أجل تدبير شؤون حياتهم اليومية.

ولا يوجد لدى هذه القبائل أي نوع من أنواع الكسل، كما أن شعوب قبائل الهونزا تمارس رياضة اليوجا بشكل بارع، كما يبرعون في ممارسة التأمل ويدركون فوائده على الروح والجسد والعقل.

شعب يعتمد على المعونات

قبائل الهونزا

لا يمتلك شعب الهونزا مهارات متعلقة بالتجارة والصناعة واوضاعهم الاقتصادية تعتبر نوعا ما مستقرة، حيث ان أنشطتهم الاقتصادية تنحصر فقط في المشاركة ببيع الخضار والفواكه في الأسواق، ومردودهم المادي من هذه التجارة بسيط.

ولسبب أعلاه يعتمد افراد قبائل الهونزا على المعونات التي تقدمها المنظمات الدولية، وبالرغم من الحياة البدائية لهذه القبائل الا انهم اهتموا بمجالات عديدة مثل الثقافة والتعليم وخاصة الإناث منهم، فيوجد لديهم مدرسة للبنات تدعى مدرسة اغاخان الثانوية.

نساء الهونزا

اما نسبة النساء المتعلمات في هذه القبائل فتصل الى 90%، واما نسبة المتعلمين بين جميع افرادها بشكل عام فيصل الى 77%، ومعظم أفراد قبائل الهونزا تحت سن الثلاثين يتقنون الكتابة والقراءة.

قبائل الهونزا

تعتبر شعوب الهونزا أكثر حضارة من الشعوب المجاورة لها بالرغم من عدم تواصلهم مع الآخرين وبالرغم من تواجدهم في وديان بعيدة وهذا حسب وجهة نظر المراقبين لحياة هؤلاء القبائل، وتمتاز مناطق الاودية التي يسكنها افراد قبائل الهونزا بانخفاض معدل الجريمة كما يتصفون بالتراضي والتسامح بينهم.

أما السبب في حالة السلام التي يعيشها افراد قبائل الهونزا حسب رئيس مؤسسة أغا خان فيعود الى أن هذا المجتمع تتحسن ظروف معيشته باستمرار ويتلقى افراده التعليم المستمر وهذا يشكل حصانة لعقول افراد قبائل الهونزا؛ فمن الصعب جدا التلاعب بعقول سكان هذه الوديان لما لديهم من وعي كبير.

إقرأ أيضاً: 7 أعراض تقليدية لبداية السرطان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!