تنمية بشرية

5 علامات تدل على أنك ذكي .. حتى وإن كنت لا تشعر بذلك !

يصف شكسبير في مسرحية له: “الأحمق هو من يظن أنه ذكي، ولكن الذكي علم بنفسه أنه أحمق”، ولا يُعَدُّ الأذكياء أنفسهم كذلك، بينما يبالغ الآخرون في تقدير أنفسهم، ويعتقدون أنهم أذكياء، وهناك دراسة أُجريت في جامعة كورنيل الأمريكية من لدن: “ديفيد دانينغ” و”جوستين كروغر”، تدعم التعريف السابق للحكمة والذكاء؛ وتُعرف هذه الظاهرة باسميهما: “دانينغ-كروغر”.

وإن كنت تشك في ذكائك، فهذه إشارة كافية إلى أنك بالفعل شخص ذكي، وإن لم تكن ذكيًّا فعلى الأقل تمتلك قدرة على التفكير العميق والمنطقي.

وإليك خمس علامات يُعتقَد أنها علامات الأذكياء:

1. الأكبر بين إخوتك:

في الغالب؛ يكون الإخوة الأكبر أوفر ذكاءً من إخوتهم الصِّغار، ولا يُعزى الأمر إلى الجينات كما استنتجه الخبراء من التحليلات، إذ استخدم عُلماء من النرويج، سجلات عسكرية لفحص ترتيب تواريخ الميلاد والحالة الصحية، ودرجات الذكاء لما يُقارب 250000 رجل بعُمري الثامن عشر، والتاسع عشر، ممن وُلدوا بين عامي 1967 و1976، وأظهرت النتائج أن المولودين أولًا بلغ معدل ذكائهم (IQ) 103، بالمقارنة مع المولودين في الوسط والذين بلغوا 100، والمولودين ثالثًا، والذين حقَّقوا 99. وورد في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز: “أظهرت النتائج الجديدة لدراسة مهمة نُشرت في يونيو/ حزيران من عام 2007 أن الأطفال البكر كان لديهم تفوُّق طفيف، ولكنه ملحوظ في مُعدَّل الذكاء (بمُعدَّل ثلاث نقط زيادة عن الإخوة الأقرب لهم)، كما وُجِد أن الاختلاف ليس سببه عوامل بيولوجية، وإنما بسبب التأثير النفسي المُتبادل بين الآباء والأطفال. ولهذا السبب ولغيره من الأسباب يميل الإخوة الأكبر إلى أن يكونوا أكثر نجاحًا (ولكن ليس بكثير) من إخوتهم”.

2. تعلُّم القراءة باكرًا:

أخضع باحثون في عام 2012، 2000 توأمٍ مُتطابق في بريطانيا؛ فاستنتجوا أن الذين استطاعوا تعلَّم القراءة من الإخوة مُذ الصِّغر لهم قُدرات إدراكية أعلى ممن تأخَّروا في تعلُّمها.

وهكذا؛ اقترح الباحثون أن تعلُّم القراءة في الصِّغر يُوفِّر للفرد قُدرات لفظية وغير لفظية، كالتفكير المنطقي، بنسبة أعلى. وكما يقال: “العلم في الصغر كالنقش على الحجر”.

3. امتلاك قطَّة:

أُجريت دراسة عام 2014 على 600 طالبٍ جامعيٍّ، واستنتج الخبراء منها أن الطلاب مُحبِّي الكلاب أكثر ودًّا من مُحبِّي القطط، لكن يفوقهم مُحبُّو القطط في نسبة الذكاء، فقد حصلوا على نتائج أعلى في اختبار قُدراتهم الإدراكية.

4. تفكَّر كثيرًا:

إن الأفراد الأكثر قلقًا، بحسب بعض الدراسات التي أجراها الباحثون، أذكى من غيرهم، إذ طُلب من 126 طالبًا جامعيًّا، أن يملأوا عدة استبيانات ليتمكن الخبراء من تحديد المرات التي يشعر فيها هؤلاء الطلبة بالقلق، والأخرى التي يفكرون فيها كثيرًا حول أمر أزعجهم.. وقد وجدوا أن القلقين والذين يفكرون بكثرة، تقدَّموا في اختبارات الذكاء اللفظي، والآخرين تقدَّموا في الذكاء غير اللفظي.

5. تلقيت دروسًا في الموسيقى:

تُساعد الموسيقى على تطوير عقول الأطفال بطرق عديدة، وهذا ما استنتجته دراسة أجراها الباحثون سنة 2011 ، إذ لاحظوا ارتفاع مُستوى الذكاء اللفظي عند الأطفال ما بين 4 و6 سنوات، وذلك بعد أن تلقَّوا دروسًا في الموسيقى لمدة شهر تقريبًا.

وفي دراسة أخرى أجريت سنة 2004 لُوحظ أن الأطفال بعُمر السادسة والذين تلقَّوا دروسًا في الموسيقى لمدة تسعة أشهر، ارتفع مُستوى ذكائهم مُقارنة مع الأطفال الذين تلقَّوا دروسًا في التمثيل..

وهناك الكثير من الدراسات الأخرى، منها دراسة أجريت سنة 2013، والتي استنتجت أن الأطفال المتفوقين قد أخذوا دروسًا في الموسيقى في وقت ما بحياتهم.

برأيك؛ ما علامات الذكاء الأخرى التي من المُمكن أن تشير لمُستوى ذكائك؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!