تنمية بشرية

إليك أهم 10 حيل نفسية للتأثير في الآخرين

يُشير علم النفس إلى قُدرة الشخص على التأثير في الآخرين من خلال بعض الأفعال أو من خلال استخدام حيل نفسية للتأثير فيهم، فهل يُمكن حسب هذا القول أن تدفعنا مثلًا رائحة المنظفات إلى القيام بتنظيف وترتيب منزلنا؟ أو هل يُمكن أن نكسب ود شخص ما من خلال تقليد حركاته؟ وكيف يُمكن لعقلنا الباطن أن يتحكم بنا؟ كل هذا وأكثر سيتم مناقشته في هذا المقال.

أهم 10 حيل نفسية للتأثير في الآخرين

1. عامل الآخر كما يُعاملك

إذا أردت أي خدمة كانت من شخص ما، فما عليك إلا تقديم خدمة له في المقابل، حيث إنك بذلك تجعله يشعر بحتمية رد المعروف لك، فتحصل على خدمتك منه بسهولة وبطريقة مضمونة.

2. حيل نفسية للتأثير في الناس.. قدِّم طلبك للشخص الآخر عندما يكون مُتعبًا

إن أفضل وقت لطلب أي خدمة من شخص ما هو الوقت الذي يكون فيه هذا الأخير مُتعبًا، حيث إن الشخص المُتعب لا يشغل عقله جيدًا ويكون تركيزه أقل من المُعتاد، وفي أغلب الحالات يقبل بطلبك لاحقًا بعد أن يستقبله بالرفض في البداية.

وعلى سبيل المثال، يمكنك أن تطلب من زميل في العمل المشاركة في مشروعك، وأن تختار وقت نهاية الدوام لتقدم له عرضك، ففي هذا الوقت يكون زميلك غير قادر على التفكير في الأمر بسبب التعب والإنهاك.

3. مؤثرات فرانكلين

ربما ترى أنك بحاجة لدعم شخص ما، وتشعر برغبة في أن تصبح رفيقه لأنه سيفيدك كثيرًا إذا كسبته بجانبك، لذلك عليك أن تطلب منه إسداء معروف لك، وهذا سيجعله يحب لجوءك إليه، وعندما تشكره وتُبدي امتنانك له فسيفرح حتمًا بهذا ويكون مستعدًّا لإسداء أي خدمة قد تطلبها منه مرَّةً أخرى، وعلى العكس من كل هذا، فإن الشخص الذي سبب الضرر لشخص آخر، قد يفعل معه ذلك مرَّةً ثانية.

4. إغراء اللاوعي

أثبتت دراسة وجود بعض المؤثرات الخفية التي تجعل الشخص يقوم بفعل ما دون أن يكون مبرمجًا لذلك، فعلى سبيل المثال تدفع رائحة المنظفات الشخص للقيام بتنظيف وترتيب المكان، ونفس الشيء يحدث له بعد رؤيته لصور عيون، حيث ترمز العيون وتوحي بوجود مُراقبين بالمكان، وإغراء اللاوعي استخدمتها بعض اجهزة المخابرات في العالم للتأثير في الآخرين ودفعهم لا إرادياً لتنفيذ ما يريدون ويمكن اعتبار هذه الطريقة من ضمن أكثر 10 حيل نفسية لجذب الآخرين.

ومثل أن يُصبح الشخص أكثر تقديمًا للعون إذا سمع كلمات أو جُملًا مثل “أنت شخص مُتعاون” و”يُمكن للمرء أن يعتمد عليك”، ومع ذلك لا ينتبه لوقع هذه الكلمات وتأثيرها عليه.

وتُعتبر هذه التأثيرات في علم النفس وسائل من إغراءات اللاوعي، حيث يُمكن أن تتمثل في كلمات، وأصوات، وروائح، وإيماءات، أو مشاهد قد تقود الشخص لفعل ما لا يكون سيفعله بعيدًا عنها، فهي بمثابة دوافع قوية عند أولئك الأشخاص.

ويمكن للمؤثرات والحيل النفسية للتأثير بالناس السابقة أن تزيح الغموض حول بعض التصرفات التي تصدر عنا دون أن نشعر بذلك، والتي يكون وراءها اللاوعي.

أظهرت نتائج تجربة أجريت في جامعتين هما جامعة ستانفورد وجامعة ووترلو مدى تأثير رؤية حقيبة مكتبية والرفع من مُستوى التنافس عند الأشخاص المشاركين.

هذه التجربة أجريت على عدد من الطلاب تم تقسيمهم إلى فوجين، وطلب من كل فوج الجلوس حول طاولة والمشاركة في مسابقة تتعلق بالاستثمار، وتم وضع محفظة مكتب مصنوعة من الجلد ولونها أسود على طرف طاولة الفوج الأول، وحقيبة ظهر على طرف طاولة الفوج الثاني.

تبين من خلال نتائج هذه التجربة أن طلاب الفوج الأول أظهروا رغبة أكبر في الاحتفاظ بمالهم مُقارنة بطلاب الفوج الثاني، وقد تم تفسير ذلك بأن منظر المحفظة المكتبية قد أيقظت في نفوس الطلاب الاحتمالات المرتبطة بإدارة الأعمال.

هذه التجربة أفادت أيضًا أنه في حال رغب الشخص بالتفاوض مع شخص ما فعليه أن يبعده عن جو المكتب، حيث يعرض عليه اللقاء في مكان عام كمطعم أو مقهى حتى يتجنب رفضه التفاوض.

5. تأثير شُرب القهوة الساخنة

قد يبدو هذا غريبًا للوهلة الأولى، لكن هذا بالفعل مؤثر، حيث أجري اختبار بجامعة يال من قبل مجموعة من علماء النفس يتعلق بطريقة الحكم على الشخص الغريب، حيث لم يتم إعلام الطلاب المُختارين في هذه التجربة بالتفاصيل، وطلب منهم التوجه للمختبر، وفي منتصف الطريق التقوا بالعامل المساعد في المختبر، وكان يحمل كوبًا ساخنًا أو مثلجًا من القهوة وبعض الكتب والأوراق، وطلب مساعدته في حمل الكوب.

الحكم على العامل المساعد في المختبر كان بأنه شخص أناني وغير اجتماعي من قبل الطلاب الذين حملوا عنه كوب القهوة المثلج، فيما تم الحكم بطريقة مُعاكسة على المساعد من قبل الطلاب الذين حملوا عنه كوب القهوة الساخن.

6. حيل نفسية للتأثير.. إخافة الشخص للوصول إلى مُرادك

إن تعرُّض الشخص للذعر قد يجعله يتقبَّل كل المطلوب منه في تلك اللحظة، لذلك يجب عليك أن تتفطن لهذا الأمر حتى لا تقع في ظروف مُشابهة تجعلك تقبل طلبًا لا يناسبك.

أظهرت الأبحاث في هذا الموضوع أنه بعد مرور الأشخاص بمواقف صعبة وضغوطات تجعلهم يشعرون بالتوتر وأكثر ميلا لتفيذ حيل نفسية يستخدمها الآخرون بإتقان ، وهذا في الغالب يقودهم إلى قبول أي طلب يُمكن أن يوجه لهم، وهذا ما أظهرته تجربة على أشخاص كانوا بصدد عبور الشارع وطُلب منهم ملء استبيان، فكانت النتيجة أن الأشخاص الذين سمعوا إطلاق صافرة من شرطي المرور الذي لم يكن ظاهرًا أكثر قبولًا لملء الاستبيان من الأشخاص الذين لم يسمعوا شيئًا.

تفسير هذا قد يكون نتيجة انشغال الأشخاص بالتفكير في خطر الطريق لم يترك لهم الفرصة للتفكير في الطلب المقدم لهم.

إقرأ أيضاً: 7 حيل نفسية تساعدك على قراءة أفكار الآخرين كأنهم كتاب مفتوح 

7. هل العقل الباطن هو من يتحكم في تصرفات الشخص؟

يسيطر العقل اللاواعي في بعض الأحيان على تفكير الشخص ويترجم هذا على شكل تصرفات محددة تصدر عن هذا الشخص دون أن يدري بحقيقة الأمر، ويبقى هذا التأثير مستمرًّا إلى أن يتم الوصول إلى الهدف، ليتم وقف هذه السيطرة.

وقد ظهر هذا بوضوح في دراسة تم إجراؤها على طلاب من جامعة نورث ويسترن، حيث طلب منهم أن يتذكروا إما أخطاء ارتكبوها سابقًا على سبيل المثال سرقة، أو أفعال جيدة مثل تقديم مساعدة مادية لمحتاج، وبعد ذلك يقومون باختيار إما قلم رصاص أو علبة مناديل مطهرة، فكانت النتائج كالآتي: الطلاب الذين تذكروا أخطاء ارتكبوها اختاروا علبة المناديل مرتين أكثر من البقية، لأن عقلهم الباطني يجعلهم يرغبون في تطهير أنفسهم من هذه الأخطاء، لكن بمجرد استعمالهم لهذه المناديل في تطهير أيديهم، أصبحوا أقل رغبة في التطوع من أجل تقديم العون لطلاب المدارس في مشاريع تخرجهم.

ومع ذلك، هناك بعض الأبحاث التي أجريت مؤخرًا، لا تنفي دور العقل الواعي في كل تصرفات الشخص، حيث لا يُمكن تصديق أنه يمكن للسيارة أن تسير دون استعمال مفتاحها، فحتى لو كان العقل اللاواعي يتحكم بنا فمن غبر الممكن أن نلغي دور العقل الواعي في ذلك.

8. تأثير تقليد تصرفات الآخر

يحب الأشخاص أن يتعاملوا مع من يُشبههم، لذلك إن كنت جديدًا في العمل وأردت أن تندمج مع زملائك، أو أردت أن تكسب مديرك في صفك أو أي شخص آخر، فما عليك سوى تقليدهم، لأنك بهذه الطريقة تكون قد عبرت لهم عن إعجابك بتصرفاتهم، وتجعلهم يقدرون لك هذا ويتعاملون معك بحب واحترام وهي إحدى الحيل النفسية للتأثير بالناس وتستخدم على نطاق واسع.

إن تأثير التصرف السابق على الأشخاص له أهمية كبيرة في بعض مواقف الحياة، فهذا التصرف يلعب على العقل اللاواعي للشخص المقصود، حيث يصور له أن ذلك الشخص الذي يقلده في حركاته شخص يفهمه، وتجمعهما أشياء مشتركة، ما يدفعه للتصرف معه بشكل جيد وبود، وتشير بعض الدراسات إلى أن تقليد تصرفات الشخص يعزِّز عنده الثقة بالنفس وتقديره لذاته فتجعله أفضل حالًا من قبل مع الآخرين وخصوصًا مع الشخص الذي قلده.

9. حيل نفسية للتأثير.. إعادة صياغة أقوال الآخر

عند الحديث مع شخص ما يُمكنك أن تجعله أكثر ارتياحًا بالرد عليه من كلامه، أي أن تُعيد صياغة قوله على شكل سؤال مثلًا من أجل أن يقوم بالشرح لك أكثر فيتأكد من اهتمامك وفهمك له، وهذا التصرف يزيد من قوة العلاقة بينكما.

للعلم، يستعمل الأطبَّاء النَّفسيون هذا الأسلوب كثيرًا في العلاج، فهذا التعامل يجعل الأشخاص يُفصحون عن كل مشاعرهم وأحاسيسهم.

10. ابدأ من المكسب الذي قد يُحقِّقه الزُّبون

تؤكد الدراسات أنه يجب التركيز على المكسب الذي قد يُحقِّقه الطَّرف الآخر أثناء أي مفاوضات بدلًا من التركيز على ما قد يفقده في المقابل، فمثلًا إذا أردت بيع سيارتك الخاصة لزبون ما، فقل له “ستأخذ هذه السيارة مُقابل ألف دولار” بدلًا من القول “أنا أريد ألف دولار في السيارة”.

وفي الأخير، نتمنَّى أن نكون قد قدَّمنا لكم مقالًا مُمتعًا عن أهم عشر حيل نفسية للتأثير في الآخرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!