مقالات عامة

أول رئيس لـِ فيسبوك يفضح “الغرض الحقيقي” للموقع

لا بُدَّ أنك فكَّرت كثيرًا بالهدف الحقيقي من اختراع فيسبوك وما غرضه الحقيقي، ولعلك لاحظت إدمان الناس عليه وسيطرته على عقولهم، ولكن أن يكشف أول رئيس للموقع عن حقيقة الهدف من الفيسبوك فذلك قد يفاجئك! حيث اعترف الرئيس الأول للموقع بمدى خطورة الفيسبوك وأهدافه الحقيقية وسلبياته، ولنتعرف على ذلك أكثر تابع معنا…

شون باركر الرئيس الأول لموقع فيسبوك يكشف غرضه الحقيقية

قال شون باركر الرئيس الأول لموقع الفيسبوك إن هدف وسائل التواصل الاجتماعي هي أن تستحوذ على وقت الأشخاص واهتمامهم قدر ما يُمكن، ووفقًا للموقع الإخباري “Axios” فقد قام باركر بالتحذير من خطورة هذه المواقع التي تعمل على استغلال أحد عيوب البشر، وقد صرح بأن تأثيرها على عقول الأطفال يعلمه الله وحده.

وقد انضم باركر إلى موقع فيسبوك عام 2004 أي بعد أقل من عام على تأسيسه، وكان على علمٍ كامل بطبيعة الموقع وما يمكن أن يسببه لمستخدميه، هو وكل المؤسسين ومن بينهم المدير التنفيذي الحالي مارك زوكربرغ.

وقال باركر إن موقع الفيسبوك قد يمنح الفرد بعضًا من المتعة والسعادة عندما يحصل على الإعجابات والتعليقات على منشوراته، مما سيدفعه ذلك لوضع المزيد منها ويستمر الأمر هكذا للحصول على المزيد من الإعجابات والتعليقات.

ولكن من هو شون باركر بالضبط؟! لنتعرف أكثر…

تعرف أكثر على شون باركر الرئيس الأول لموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

لشون باركر نجاحاتً كبيرة وطموحٌ مستمر، فقد استطاع أن يحقق نجاحًا مذهلًا في سنٍّ صغيرة، حيث شارك في تأسيس شركة نابستر عام 1999م وكان عُمره حينذاك 19 عامًا! واستطاع أن يكون رئيسًا لشركة وموقع فيسبوك وهو في الـ24 من عمره، ليصبح مليارديرًا وينعم بحياةٍ مُترفةٍ، وهو الآن في سن 35 عامًا، وتقدر ثروته الصافية بما يصل إلى 3 مليارات دولار أمريكي.

ولم يتوقف باركر هنا، بل ما زال يواصل عمله الدؤوب وطموحه المستمر، حيث قام بإطلاق منصة اجتماعية جديدة مؤخرًا تُدعى “بريجيد”، والتي تشجع على التواصل المدني، وتبرع لمؤسسته الخيرية الخاصة بـ600 مليون دولار.

شركة نابستر التي أسسها وهو في سن الـ19 عامًا كانت لخدمة تقاسم الملفات، وقد أصبحت من أسرع الشركات نموًّا على مر الزمان، وهي من أكثر الشركات التي تثير الجدل أيضًا، وقد تم إغلاقها بعد عدَّة دعاوى قضائية من قبل جمعياتٍ موسيقيةٍ، ليؤسس باركر بعدها موقعًا للتواصل الاجتماعي وسمَّاه ببلاسكو، ولكنه طُرد منه بعد ذلك بسنتين.

 

انضمام باركر لفريق تأسيس موقع الفيسبوك عام 2004م

عندما كانت الفيسبوك شركة جامعية ناشئة وفي بداياته، اتضم باركر لفريق تأسيسه عام 2004م، وقد أدى دورًا كبيرًا بعمله في تجميع الاستثمارات الأولى بالموقع نظرًا لكونه رئيسًا مؤسسًا له، وكان له عملٌ كبيرٌ في تحويل الموقع إلى شركة قابلة للنمو، ولكن بعد أن تم اتهامه بتهمة حيازته للكوكايين تم اعتقاله في عام 2005م، ومع أن الاتهام الرسمي لم يكن موجهًا له بشكلٍ نهائي، ولكنه أثر بشكلٍ جزئي برحيله من فيسبوك، ومع ذلك لم يتخلَّ عن دوره وساهم بدورٍ مهم ليستمر نمو الموقع.

عمل شون باركر في موقع سبوتيفاي وزواجه

بعد أن غادر باركر شركة الفيسبوك اتجه ليساعد موقع سيوتيفاي ليصل للولايات المتحدة، وأنشأ شركة ناشئة للتواصل السياسي تدعى “بريجيد ميديا”، وعلى الرغم من كل أعماله فهو يحب أن يستمتع بثروته، حيث اشترى منزلًا بـ20 مليون دولار عام 2011، ولديه شقة في سان فرانسيسكو.

في صيف 2013 تزوج من خطيبته ألكسندرا ليناس، وقد بلغت تكلفة زفافهما مبلغًا يُقدَّر بـ2.5 مليون دولار، حيث استمر حفل الزفاف لمدة 3 أيام في كاليفورنيا.

وفي الصيف الماضي اشترى قصرًا يضم تسع غُرفٍ للنوم في لوس أنغلوس، وكان ثمنه 55 مليون دولار، ويمتلك سيارة أودي إس 5 في فرانسيسكو وأهرى من نوع تيسلا موديل إس ثمنها 100 ألف دولار في لون أنغلوس، ولا يرتدي باركر أي ملابس، بل هو حريصٌ على ارتداء بدلاتٍ مصممةٍ على يد أكبر المصممين كتوم فورد وديور.

 

ما رأيك بشون باركر، وما رأيك بموقع التواصل فيسبوك والذي يؤثر على عقول كثير من الناس؟! وما وجهة نظرك بإيجابياته وسلبياته، شارك معنا رأيك!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!