علوم ومعارف

خريطتنا خاطئة.. مهندس ياباني يبدع خريطة جديدة للعالم

قام الموقع الإلكتروني الإخباري “Open Culture” بنشر مقالٍ مُطوَّلٍ عن قيام مُهندس ياباني بتصميم خريطة جديدة للكُرة الأرضيَّة، ويُشير المقال في بدايته إلى مقولة العالم “ألفريد كورز يبيكسي”، وهو أمريكي من أصل بولندي، وتلك المقولة هي: “العالم عبارة عن لوحة تجريدية ليست وهمية”، وتلك الفكرة قد اتَّخذها “خروخي لويس بورخيس” أحد الأدباء الأرجنتينيين كإحدى الأفكار البارزة في قصَّته “بدقة في العلوم”، وتلك القصة يستعرض فيها “بورخيس” العلاقة بين الدول والخرائط المرسومة، وتمَّ نشرها في عام 1946م، وفيها يري “بورخيس” أن خريطة العالم مُتشابهة من حيث النطاق أو الحجم بالنسبة لمُختلف المناطق على كوكب الأرض.

لا يوجد خريطة صحيحة

ومن خلال تلك الفكرة يرى المؤيدون لفكرة “بورخيس” أن الخرائط التي رُسمت للكُرة الأرضيَّة جميعها خاطئة، ولا تُوجد خريطة يُمكن أن نُطلق عليها صحيحة بشكل تام.

يُشير المقال إلى أن وجود الخرائط في صورة مُسطَّحة فيه تشويه للنطاقات والأحجام الجغرافيَّة، ومن أشهر من قام بذلك العمل عالم الجغرافيا الشهير “جيراردس مركاتور“، وذلك في عام 1569م.

خريطة غير صحيحة

وأوضح المقال أن الأسباب الملاحيَّة والثقافية هي التي جعلت من تلك الخريطة غير صحيحة، وبها أخطاء في الأحجام، حيث إن حجم قارَّتي أمريكا الشمالية والقارَّة الأوروبيَّة بالخرائط أكبر من وضعهما الحقيقي، بينما القارَّة الإفريقية تُماثل في حجمها جزيرة جرين لاند الدنماركية في الخريطة، والوضع الحقيقي للقارَّة الإفريقية أكبر من حجم جرين لاند بـ15 مرَّة.

تحسين الخريطة

وبدأت مُحاولات تحسين خريطة الكرة الأرضية في عام 1973م إثر قيام العالمين “أرنو بيترز” و”جيمس جال”؛ حيث عمدا لزيادة دقَّة الخريطة التي وضعها “جيراردس مركاتور”، غير أن ذلك لم يكن كافيًا، حيث كانت هناك أخطاء في الحجم والوضوح.

التصميم الجديد والصحيح للخريطة الارضية

يُعلن التقرير عن المُفاجأة التي تتمثَّل في قيام الفنان والمهندس الياباني “هايمي ناراكاوا”، والذي نال شهادة الدراسات العُليا في تخصُّص الإعلام من إحدى جامعات طوكيو Keio” University’s”، حيث قام بحل الإشكاليات التي كانت موجودة في الخرائط النمطية لكل من “بيترز” و”جال” و”مركاتور”، والتصميم الجديد يُسمَّى AuthaGraph World” Ma”، وحصل على إحدى الجوائز العالمية.

الاسطوانة في التصميم الجديد

تصميم “هايمي ناراكاوا” يعتمد على تحويل خريطة الكرة الأرضية إلى هيئة أسطوانية، ثم إلى شكل مُسطَّح، ومن خلال ذلك يُمكن بسط الخريطة وفتحها بأكثر من طريقة، ويتم تدريس تلك الخريطة في المراحل الدراسية في اليابان في الوقت الحالي.

على الرغم من الجهود الكبيرة التي قام بها “هايمي ناراكاوا”، فإنه لا يُمكن أن نقول إن التصميم دقيق بنسبة 100%، وصاحب الشأن نفسه يعترف بذلك ويقول: “إنه خطوة على الطريق الصحيح”، ويُضيف: “لقد تغيَّرت نظرته للعالم بعد تصميم ذلك النموذج الجديد”.

يُتابع المقال في فقرة مُفصَّلة عما قام “ناراكاوا” بنشره على المُدوَّنة الخاصَّة به، حيث يقول: “في ظل العلاقات المُعقَّدة بين المشرق والمغرب في القرن العشرين، والقضايا المناخية المُتباينة، وحركة ذوبان أنهار الجليد، ينبغي الخروج بصورة جديدة عن الكُرة الأرضية”.

إقرأ ايضاً: كل هذه الحقائق التي درسناها في المدرسة … خاطئة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اني احببت هذا الموضوع ان هذا الموقع او المدونة جميل جدا يعرض لكم ماهي اخبار العالم ويعرض لك الحقيقة ويزيل لك الستار من بعض المواضيع المجهولة في العالم ويوجد في هذا الموقع تنمية لعقلك

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!