صحتك تهمنا

التمارين الرياضية: أشهر الخرافات المتداولة عن ممارسة الرياضة والتي قد تدمر صحتك!

تنتشر في المجتمعات العديد من الخرافات المتعلقة بممارسة التمارين الرياضية ، وللأسف الشديد العديد من الناس يقوم بممارسة وتطبيق هذه الخرافات وتأتي بنتائج سلبية على صحة الانسان وفي جزء من الأحيان تكون مدمرة، وهي باختصار تضر أكثر مما تنفع وتحدث نتائج عكسية لما هو مأمول مها، ولن تساعدك في تحقيق اهدافك المرجوة من ممارسة الرياضة، واليك عددا من هذه الخرافات المنتشرة بشكل واسع في المجتمع.

شائعات و خرافات عن التمارين الرياضية لها أثر سلبي كبير على الصحة:

الخرافة الاولى عن التمارين الرياضية – الالام المصاحبة لممارسة الرياضة صحية ودليل على فعالية الحصة التدريبية:

يعتقد الكثير من الناس أن ممارسة التمارين الرياضية يجب ان تترافق مع آلام لتدل على التعب والارهاق أو لتدل على فعالية الحصة التدريبية، وان التدريب يؤتي أكله، لكن العكس تماماً هو الصحيح، حيث تشير الأبحاث في هذا المجال أن شعورك بألم اثناء ممارسة الرياضة و التمارين الرياضية قد يكون سببه أنك مصاب بتمزق في الياف العضلات أو أنك تقوم بممارسة هذه التمارين الرياضية بطريقة خاطئة، ولتجاوز هذه الالام يجب على ممارس الرياضة أن يقوم بعملية الإحماء قبل التمرين.

الخرافة الثانية عن التمارين الرياضية – استخدام الأجهزة الرياضية هي أكثر الوسائل أمناً لتجنب الإصابة والتعب.

كل جهاز رياضي له معايير ومقاييس واوزان خاصة، تختلف ملاءمتها للإنسان حسب الطول والوزن وكمية الدهون في جسم الانسان ومعايير أخرى الخ..، ويفترض الناس عبثاً أن الأجهزة الرياضية مخصصة لأداء التمارين الرياضية على أكمل وجه، لكن الحقيقة تقول ان ممارسة الرياضة على تلك الأجهزة دون الحصول على ارشاد من متخصص في مجال التمارين قد تؤذيك أكثر مما تنفعك، وقد تسبب لك الما مبرحاً نتيجة الاستخدام الخاطئ لتلك الأجهزة.

الخرافة الثالثة: تناول السوائل والمشروبات الرياضية هي الوسيلة الأفضل لاسترجاع ما فقده الجسم اثناء التمارين.

الخرافة الشائعة هنا تكمن في ان ما يسمى” المشروبات الرياضية” هي أفضل طريقة لتعويض جسم الانسان عما فقده من سوائل ولاستعادة رطوبة الجسم المفقودة نتيجة التعرق الشديد، لكن تبين ان المشروبات الرياضية مكونة من سكر وماء فقط، وهي ليست الطريقة الأمثل لتعويض ما فقده الجسم، اذ تشير الأبحاث في هذا الخصوص بأن تناول الأطعمة الخفيفة الغنية بالبروتينات وشرب المياه الطبيعية هي أنجع وأفضل طريقة لمنح جسم الانسان الرطوبة اللازمة وتعويض السوائل المفقودة.

الخرافة الرابعة: تعرق جسم الانسان اثناء ممارسة الرياضة دليل على الكفاءة.

يعتقد الناس أن فعالية التمارين الرياضية مرتبط بكمية العرق الذي يفرزه الجسم، وأنه كلما زادت كمية التعرق فإن نجاعة التمرين تكون أفضل، لكن الحقيقة تقول بأنه لا علاقة بين التعرق وكفاءة الممارسة الرياضية، فبإمكان الانسان حرق السعرات الحرارية دون ان يصاحب ذلك تعرق لجسم الانسان، فتأدية التمارين الرياضية بالطريقة الصحيحة يؤدي الى حرق الدهون والسعرات الحرارية بأقل مجهود وأقل تعرق ممكن.

الخرافة الخامسة عن التمارين الرياضية – الرياضة هي الطريقة الوحيدة لفقدان الوزن.

معظم الناس يرون في الرياضة الطريقة الأفضل والوحيدة لخفض وزن الانسان، لا شك ابداً ان ممارسة الرياضة تفقد الانسان الوزن ولها فوائد صحية كبيرة إذا تم ممارستها بالشكل الصحيح، لكن يجب الانتباه هنا الى أن النظام الغذائي الصحي له الدور الأكبر في وزن الانسان، فالحمية الغذائية وتناول الأطعمة الصحية لها دور أكبر في إنقاص وزن الجسم، وحسب ما ورد في مجلة بزنس انسايدر وعلى لسان فيليب ستانفورث خبير التمارين الرياضية فإن الحمية الغذائية وتناول الطعام الصحي لها دور أكبر من التمارين الرياضية، وبناء على ذلك يجب الاهتمام بالحمية الغذائية جنباً الى جنب مع ممارسة التمارين الرياضية بالشكل الصحيح.

الخرافة السادسة: التمارين الرياضية المتواصلة وعدم الراحة هي أسرع طريقة للحصول على النتائج المرجوة.

يمارس العديد من الناس الرياضة و التمارين الرياضية بشكل متواصل دون إعطاء أجسامهم الراحة الكافية معتقدين بذلك بأن عملية الضغط على العضلات وارهاق الجسم يحقق أفضل النتائج، لكن تبين بأن هذا يخالف النظريات الطبية التي تشير الى ضرورة حصول جسم الانسان على الراحة اللازمة لتكون النتائج أفضل، فعدم منح الجسم الراحة الكافية يسبب اضرار جسيمة لجسم الانسان وتسبب له العديد من الإصابات، وعليه يجب على الانسان الحصول على أكثر من يوم راحة في الأسبوع للحصول على النتائج المرجوة.

الخرافة السابعة: رفع الاوزان للرجال فقط.

يعتقد معظم الناس بأن رياضة رفع الاوزان مختصة بالرجال فقط وتوصف بالرياضة الذكورية، وأن ممارسة النساء لتلك الرياضة يولد لديهن أجسام أشبه ما تكون بأجسام الرجال، لكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً ولا يمت للواقع بصلة، حيث تشير التقارير بهذا الخصوص بأن رفع الاوزان للنساء يساعدهن في الحصول على قوام رشيق ومتناسق، وأن جسم المرأة لا يمكن أن يشبه جسم الرجال في بناء العضلات الا في حال تناولت النساء المنشطات والهورمونات.

الخرافة الثامنة عن التمارين الرياضية – رفع الاوزان يحول الدهون في الجسم على عضلات.

يظن العديد من الناس أن عملية رفع الاوزان تساعد في تحويل الدهون الى عضلات، لكن العلم يقول خلاف ذلك تماماً، فالعضلات والدهون مكونين من أنواع مختلفة من الانسجة التي لا يمكن ان تتحول الى نوع اخر، فالدهون لا يمكن ان تتحول الى عضلات من الناحية العلمية، والعكس صحيح، وأماكن تواجد كلاهما مختلف في جسم الانسان، فالأنسجة العضلية تتواجد حول كل جسم الانسان تقريباً، اما النسيج الدهني فيكون تحت الجلد وبين العضلات كما يتواجد بجانب الأعضاء الداخلية لجسم الانسان فيحيط مثلاً بأجزاء من القلب، وممارسة التمارين الرياضية ليست هي الطريقة الأمثل للتخلص من تلك الانسجة الدهنية، حيث تشير التقارير بهذا الخصوص ان تناول الأغذية الصحية واتباع الحمية الغذائية هي أفضل وسيلة للتخلص من تلك الانسجة الدهنية، ومن أمثلة الطعام الصحية التي تساعد في حرق تلك الانسجة الدهنية هي: لحوم الأسماك وزيت الزيتون لاحتوائه على الدهون الصحية، والخضروات والبروتينات والحبوب الكاملة.

الخرافة التاسعة: تناول الطعام بكثرة بعد أداء التمارين لا يؤثر على الجسم.

يميل الناس بعد أداء التمارين الرياضية الشاقة الى تناول كميات أكبر من الطعام، حيث يعتقدون بأن من حقهم تعويض ذلك المجهود الذي بذلوه من خلال تناول ما لذ وطاب من الأطعمة، مثل تناول كميات كبيرة من الشكولاتة، لكن تناول الأطعمة غير الصحية بعد التمارين الرياضية وبكميات كبيرة لا يفيد الجسم اطلاقاً، وكل الجهد الرياضي الذي بذله الانسان يضيع سدى في حال تناول الانسان أغذية غير ملائمة بعد التمارين.

الخرافة العاشرة عن التمارين الرياضية – تمارين البطن والمعدة تحرق دهون البطن.

يعتقد الكثير من الناس ان تمارين البطن مثلا تؤدي الى حرق الدهون في هذه المنطقة، وان استخدام الآلات الرياضية يحقق لهم ذلك، وللخبراء رأي اخر بهذا الخصوص، ويقول خبراء الرياضة بهذا المجال ” لا يستطيع الانسان أن يختار منطقة معينة في جسمه ليحرق الدهون فيها، ولتتم عملية حرق الدهون بالطريقة المثلى، يجب ممارسة التمارين الرياضية لتنشيط الاوعية الدموية وتقوية القلب، وبهذا الشكل فان كمية الدهون بشكل عام تقل بالجسم وليس بمنطقة بحد ذاتها”.

الخرافة الحادية عشر: الملابس الرياضية المطاطية المعروفة باسم “النيوبرين” تساعد في إنقاص الوزن.

يعتقد الكثير من الناس ان ارتداء ملابس النيوبرين سيسرع من عملية إنقاص الوزن، اذ انها مصممه لممارسة الرياضة، لكن للأسف الشديد اثبتت الأبحاث عكس ذلك تماماً، اذ تشير التقارير ان تلك الملابس لها تأثير سلبي في عملية إنقاص الوزن اثناء ممارسة الرياضة أو التمارين الرياضية، ولها اضرار جانبية كونها تضغط على جسم الانسان.

الخرافة الثانية عشر: ليس على الانسان ان يمارس التمارين الرياضية أكثر من مرتين اسبوعياً

يعتقد الناس عامة ان الاكثار من ممارسة التمارين الرياضية غير مفيد، وان على الانسان ان لا يمارس التمارين الرياضية أكثر من مرتان في الأسبوع، لكن حسب الخبير الرياضي ” كريس جوردان ” فان ممارسة التمارين الرياضية مرتين في الأسبوع لن يمنح الانسان الفائدة المرجوة من تلك التمارين، وللحصول على أكبر فائدة يجب على الانسان ان يتدرب من (5-3) مرات اسبوعياً مع يومي راحة في الاسبوع، وهناك دراسة علمية بهذا الخصوص تدعم رأي الخبير كريس وتم نشرها في مجلة (جمعية صحة القلب الأمريكية).

الخرافة الثالثة عشر عن التمارين الرياضية – الدهون مضرة للصحة.

ينتشر بين الناس ان الدهون مضرة ومؤذية لجسم الانسان، لكن الدهون بريئة من تلك التهمة، فجسم الانسان بحاجة الى الدهون بشكل عام لأداء وظائفه الرئيسية، لكن الضار حقاً هو وجود كميات كبيرة منها في جسم الانسان، وتلعب نوع الدهون دوراً هاما في تحديد إذا ما كانت ضارة أو لا، فالدهون الأحادية غير المشبعة جيدة للجسم والحصول على كمية مناسبة منها مفيد جدا للجسم وتوجد تلك الدهون في زيت الزيتون وبذور الكتان وفي ثمرة الافوكادو وزيت الفول السوداني وبعض أنواع المكسرات.

الخرافة الرابعة عشر: الساونا تخلص الجسم من الدهون.

يعتقد الكثيرون ان الساونا تلعب دوراً بارزاً في حرق الدهون بالجسم، ولو كان الامر كذلك فلماذا يواجه الناس صعوبة في التخلص من الوزن الزائد؟ ان أهمية وفوائد غرف البخار المعروفة باسم الساونا تنحصر في تجديد وتنظيف جلد الانسان من خلال التعرق وزيادة فعالية الدورة الدموية وتنشيطها، ولا علاقة لها بخفض وزن الجسم.

الخرافة الخامسة عشر: الفترة الزمنية لممارسة التمارين الرياضية لها دور الأكبر في جودة النتائج.

يعتقد الكثيرون ان طول الفترة الزمنية تلعب الدور الأهم لإعطاء أفضل النتائج، لكن الحقيقة عكس ذلك، فممارسة التمارين الرياضية بالشكل الصحيح واتباع الأسس والقواعد السليمة في ممارسة الرياضة لها الدور الأكبر، وعلى سبيل المثال لو قضيت ثلاث ساعات في اليوم في تمرين رياضي ما بشكل خاطئ سيكون ضرره أكبر من نفعه وسيؤذي الجسم، ولو قضيت نصف ساعة بتمرين رياضي ما بشكل صحيح، سيعطي نتائج مذهلة فالعبرة هنا بالكيفية وليس بالكم والوقت.

إقرأ ايضاً: 5 أشياء لا يجب القيام بها بعد ممارسة الرياضة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكرا لكم اريد اشياء كن اكل اشياء في سن السادسة شر واريد ان تضيفوا لنا قائمة لتجنب امراض كثيرة عند اكل اشياء مفيدة وتجنب مرض السكري واكل اشياء وتجنب عن البواسير وكافة انواع الامراض

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!