تنمية بشرية

6 أسباب تمنع الأذكياء من الشعور بالسعادة والرضى

لديك شريك رائع وعائلة محبة ومسيرة مهنية رائعة. ومع ذلك تشعر بالوحدة والحزن ؟هل تتساءل لماذا هذا صحيح؟ حسنًا، ربما يبدو هذا غريباً بالنسبة لك، ولكن السبب في ذلك هو أنك شخص تتمتع بقدرة عالية وذكاء حاد، معظم الأذكياء يكافحون من أجل الحصول على السعادة. في حين قد تبدو حياتهم مثالية في الظاهر، ولكن شعورهم الداخلي أمر مختلف تمامًا. هناك دائمًا شيء ما يزعجهم.

هناك 6 أسباب تجعل الأذكياء لا يتمتعون بالسعادة واليك الأسباب بالتفصيل:

1. لديهم معايير عالية.

يَعرف الأشخاص الأذكياء ما الذي يريدون تحقيقه وأين يريدون أن يكونوا في حياتهم ولن يقبلوا بأقل من ذلك.

وهذا يعني أنه من الصعب عليهم أن يقتنعوا بنجاحاتهم وعلاقاتهم وكل ما حققوه في حياتهم.

ولهذا السبب يعملون بجد وبلا هوادة من أجل تحقيق أهدافهم ولا يسمحون لأي شيء بإعاقتهم في تحقيق النجاح الشخصي والمهني.

حتى عندما يحققوا شيئًا ما بذلوا كل جهدهم من أجل تحقيقه، فإنهم يباشروا بوضع أهداف جديدة لمتابعة ما حققوه من النجاح. وبعبارة أخرى، قائمة أهدافهم لا تنتهي أبدا.

2. يقومون باستمرار بتحليل كل شيء.

كثير من الأشخاص الأذكياء يميلون إلى الإفراط في التفكير. فهم يفرطون في تحليل أفكارهم وآرائهم وقراراتهم وأفعالهم. وهم يفكرون في كل ما يحدث من حولهم أيضًا.

غالبًا الإفراط في التفكير يجعل الانسان يشعر بالقلق، خاصة عندما لا تتفق نتائج ما يقومون به مع توقعاتهم.

3. صارمون للغاية مع أنفسهم.

يبذل الأشخاص الذين يتمتعون بمستويات عالية من الذكاء كل ما بوسعهم لتحقيق النجاح الشخصي والمهني، ولكن حتى عندما ينجحوا في تحقيق ذلك، يشعرون وكأنهم لم يقوموا بذلك بما فيه الكفاية، وانه كان بإمكانهم فعل ذلك بطريقة أفضل.

وفي كثير من الأحيان يفكر الاذكياء ويلوموا أنفسهم على أخطائهم وإخفاقاتهم السابقة. وهذا يجعلهم يشعرون بالإحباط، وخيبة الأمل، والذنب. ويكون الامر صعبًا جدًا عليهم، فيملؤون أنفسهم بالطاقة السلبية، وهذا هو السبب في تسميم سعادتهم.

4. يبحثون دائمًا عن أهداف أكبر وأفضل في الحياة.

يبحث الاذكياء دائمًا عن هدف أكبر في الحياة. انهم نادرا ما يشعرون بالرضا عن اللحظة الراهنة وعن والواقع الذي يعيشونه،

ويشعرون أنهم لا ينتمون الى هذا الواقع، بل ينتمون الى مكان مختلف ولديهم أفكار مختلفة عن الواقع الذي يعيشونه.

انهم يريدون تجربة كل شيء غير عادي، كل شيء مثالي وأبدي. لأنهم لم يختبروا هذا الشيء في العالم الحقيقي، فهم يشعرون كأن هناك شيء ما يفتقدونه في حياتهم.

5. نادراً ما يُفْهَمُون من قبل أشخاص آخرين.

يشعر معظم الأذكياء بأنهم غير مَفْهُومِين من قبل الآخرين. ومن الصعب عليهم العثور على أشخاص مشابهين لهم في التفكير يُمكِّنهُم من إجراء محادثات هادفة ومثيرة معهم. نادرًا ما يجدون شخصًا يمكنه مشاركتهم بآرائهم وأفكارهم ومعتقداتهم حول أشياء مهمة ومذهلة.

6. العديد من الأذكياء يعانون من مشاكل نفسية.

يعاني العديد من الأشخاص شديدي الذكاء من اضطرابات عقلية، مثل القلق الاجتماعي ومتلازمة “الثنائية القطبية” وهو اضطراب نفسي ناتج عن تغييرات شديدة في المزاج. والأشخاص الأذكياء الذين ليس لديهم أي اضطراب نفسي ما زالوا عرضة لما يسمى بالاكتئاب الوجودي، والذي غالباً ما ينتج عن التفكير في الأشياء أكثر من اللازم.

والسبب في الاكتئاب هو أن الأشخاص الأذكياء يحللون كل شيء بعمق وهذا غالباً ما يقودهم إلى تحليل أسباب الحياة والفناء، وهذا يستنزف قدراتهم ويسلبهم طعم الحياة.

ما هي الأشياء الأخرى، في رأيك، التي تجعل الأشخاص الأذكياء يفشلون في أن يكونوا سعداء؟ لا تتردد في مشاركة أفكارك معنا في قسم التعليقات أدناه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!